الأردن الخامس عربيا بمؤشر التقدم الاجتماعي

العلم الأردني
العلم الأردني
  أصدر منتدى الاستراتيجيات الأردني تقرير "المعرفة قوة" تحت عنوان "الأردن يتقدم في مؤشر التقدم الاجتماعي 2024"، بهدف تسليط الضوء على أداء الأردن ضمن مؤشر التقدم الاجتماعي -الصادر عن مؤسسة Social Progress Imperative- ومن ثم إجراء بعض المقارنات مع بلدان الإقليم المشاركة في المؤشر، وأيضاً الوقوف على نقاط القوة والضعف لأداء الأردن في المؤشر.اضافة اعلان
وأشار المنتدى الى أن أهمية هذا المؤشر تأتي من كونه أحد مؤشرات قياس الأداء في رؤية التحديث الاقتصادي، ويتم تتبعه ضمن "نظام متابعة الأداء الحكومي والإنجاز".
كما بين المنتدى أن المؤشر يركز على الجوانب الاجتماعية لأداء الاقتصادات العالمية؛ حيث يوفر رؤى شاملة وبيانات شفافة قابلة للتنفيذ حول الحالة الفعلية للمجتمعات من حيث "التقدم الاجتماعي"، والذي يعرف على أنه "قدرة المجتمع على تلبية احتياجات الإنسان الأساسية لمواطنيه، ووضع الأسس التي تسمح للمواطنين والمجتمعات بتعزيز نوعية حياتهم والحفاظ عليها، وتهيئة الظروف لجميع الأفراد للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة".
وأوضح المنتدى، من خلال التقرير، أن مؤشر التقدم الاجتماعي يستند إلى 12 محوراً، و57 مؤشراً فرعياً، تندرج تحت ثلاثة أبعاد رئيسة (احتياجات الإنسان الأساسية، وأسس الرفاهية، والفرص)، وتعتمد المؤشرات الفرعية على بيانات منشورة، وبيانات يتم تجميعها من خلال استطلاعات الرأي، من أجل قياس الأداء الاجتماعي لـ170 دولة من مختلف أنحاء العالم.
وبينت نتائج التقرير، تصدر الدنمارك المرتبة الأولى بين البلدان المشاركة في مؤشر التقدم الاجتماعي للعام الحالي، بمجموع 90.38 نقطة (من أصل 100 نقطة)، تلتها كل من النرويج وفنلندا على التوالي. فيما جاءت كل من جنوب السودان، وجمهورية افريقيا الوسطى، وتشاد في المراتب الثلاث الأخيرة.
وبالعموم، تراجع أداء مؤشر التقدم الاجتماعي العالمي بمقدار 0.31 نقطة في هذا التقرير مقارنة بتقرير العام السابق، على إثر تراجع أداء 100 بلد من بين 170 بلدا مشاركة. فيما بلغ المتوسط العام لأداء البلدان حوالي 64.3 نقطة على المؤشر.
وعلى الصعيد الإقليمي، جاءت الكويت في المرتبة الأولى عربيا، محتلة بذلك المرتبة 48 ضمن الترتيب العام للمؤشر، وبمجموع 73.4 نقطة، تلتها كل من الإمارات، وقطر، وعُمان، والأردن على التوالي. بينما حلت اليمن في المرتبة الأخيرة بين البلدان العربية وفي المرتبة 163 عالميا.
وبين المنتدى تقدم الأردن إلى المرتبة 84 عالمياً على تقرير مؤشر التقدم الاجتماعي في العام الحالي، بعد أن كان في المرتبة 91 في تقرير العام السابق، أي بواقع سبع مراتب، وبمجموع 66.3 نقطة. فيما حل الأردن في المرتبة 5 عربياً، متجاوزاً بأدائه كلا من البحرين والسعودية وتونس.
وفيما يتعلق بالأبعاد الرئيسة الثلاثة، سجل الأردن الأداء الأفضل في بعد "الاحتياجات الأساسية" بواقع 85.3 نقطة، ليأتي بذلك في المرتبة (58 عالميا). فيما كان أداؤه الأضعف في بعد "الفرص" بتسجيله 48.8 نقطة، وفي المرتبة (102 عالميا)، بينما سجل الأردن أداء متوسطا في بعد "أسس الرفاهية".
أما بخصوص محاور المؤشر، فقد سجل الأردن أداء مرتفعاً في كل من التغذية والرعاية الطبية، والسكن، والمياه والصرف الصحي، والتعليم الأساسي، والسلامة في تقرير العام الحالي. 
وعند مقارنة أداء الأردن مع العام السابق، نجد أنه قد أظهر تحسناً في 5 محاور من أصل 12 محوراً، وهي التعليم المتقدم، والحقوق والتعبير، وجودة البيئة، والمعلومات والاتصالات، والتغذية والرعاية الطبية.
وخلصت نتائج التقرير الى أنه "عند النظر إلى نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي للأردن، نلاحظ بأن أداء الأردن كان ضمن أعلى خمس دول من مجموعة الدول ذات الدخل المتوسط المنخفض.