الأردن ومصر يوقعان اتفاقا لاستخدام البنى التحتية للغاز في البلدين

503328_1_1686380749
الأردن ومصر
وقع الأردن ومصر اليوم السبت، اتفاق تعاون لاستغلال البنى التحتية للغاز في البلدين، يستخدم بموجبه الجانب المصري وحدة التخزين والتغييز العائمة في العقبة خلال المدة المتبقية من عقد استئجار الباخرة العائمة.اضافة اعلان
وتم التوقيع برعاية وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة، ووزير البترول والثروة المعدنية المصري المهندس طارق الملا، وبحضور مسؤولين من البلدين.
ووقع الاتفاق مدير عام شركة الكهرباء الوطنية (نيبكو) المهندس أمجد الرواشدة، وعن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس) رئيس الشركة الدكتور مجدي جلال.
وقال الوزير الخرابشة، في تصريح صحفي عقب التوقيع، إن الهدف الرئيس من الاتفاق هو الاستفادة من موارد البلدين بكفاءة أعلى وكلفة أقل، مؤكدا أن استخدام الباخرة العائمة في العقبة سيكون حتى نهاية عقد استئجار الباخرة بنهاية عام 2025، وبعدها سيتم استخدام وحدة التغييز الشاطئية التي تنفذها الوزارة حاليا.
وقال إن الوزارة بمرحلة طرح العطاءات لهذه الوحدة وسيكون تصور خلال الشهرين المقبلين، حول مدى إيفاء التصاميم لاحتياجات البلدين، لافتا إلى إطلاق الحكومة الأردنية للبرنامج الوطني لإيصال الغاز الطبيعي للمصانع، من خلال طرح عطاء إيصال الغاز الطبيعي إلى مدينة الروضة الصناعية في منطقة معان والمدينة الصناعية في منطقة الموقر الصناعية، والبدء بمشروع إيصال الغاز إلى المنازل في مدينتي عمان والزرقاء ، داعيا الشركات المصرية ذات الخبرة الطويلة للاستثمار في هذين المجالين.
وثمن العلاقة الاستراتيجية والمتميزة في مجال الطاقة بين الجانبين، مؤكدا أهمية الاتفاقية الموقعة اليوم في استفادة الجانب المصري من البنية التحتية الأردنية، من خلال استغلال باخرة الغاز العائمة في ميناء الشيخ صباح في العقبة، لتحقيق التشاركية والكفاءة في العمل وتقليل الكلف على الجانبين.
ووصف العلاقات الأردنية –المصرية بأنها استراتيجية ومتميزة في مختلف المجالات خاصة التعاون الطاقي، مؤكدا أن لدى البلدين خبرات متراكمة في هذا المجال يمكن الاستفادة منها خلال الفترة المقبلة وتعظيمها، لا سيما أن لدى البلدين بنى تحتية متميزة في مجالات الطاقة.
من جانبه، قال الوزير الملا، إن لدى مصر خبرات في تطبيقات متعددة لاستخدام الغاز المنزلي، وستعمل مصر على تعظيم استفادة الأردن من هذه الخبرات، مؤكدا أهمية التعاون الأردني المصري في تنفيذ عدد من المشاريع تحت مظلة وزارة الطاقة والثروة المعدنية.
وقال إن لدى مصر مشروعات متعددة تتعلق بكفاءة استخدامات الطاقة وتقليل الانبعاثات الكربونية والاحتباس الحراري، مؤكدا أن للغاز الطبيعي أولوية قصوى في هذه المشروعات، خاصة الصناعية منها.
وقال المهندس الرواشدة، في تصريح صحفي، إن الاتفاق يأتي في إطار التعاون المشترك بين حكومة المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية في قطاع الطاقة، في ظل التوجيهات الحكومية وضمن خطة شركة الكهرباء الوطنية لتخفيض كلف تشغيل النظام الكهربائي الأردني وتعزيز أمن التزود بالطاقة في البلدين.
وأوضح أن الاتفاق اشتمل على شروط فنية وتجارية تضمن حقوق الطرفين وتعود عليهما بالفائدة، لافتا إلى أنه يتيح للجانب المصري استخدام وحدة التخزين والتغييز العائمة الراسية في ميناء الشيخ صباح للغاز الطبيعي المسال في العقبة خلال المدة المتبقية من عقد استئجار الباخرة العائمة، والذي ينتهي في منتصف عام 2025.
وأضاف، بموجب الاتفاق يتم تزويد الجانب الأردني بالغاز الطبيعي المسال من جمهورية مصر العربية، وإعادة ضخ جزء من كميات من الغاز الطبيعي عند الحاجة إلى جمهورية مصر العربية، من خلال خطوط الأنابيب الممتدة بين البلدين.
كما بين أن الاتفاق يسهم في تخفيض الكلف التشغيلية لميناء الغاز الطبيعي المسال في العقبة، بالإضافة إلى حماية شركة الكهرباء الوطنية من تقلبات الأسعار العالمية في حال حاجتها للغاز الطبيعي المسال لأي ظروف طارئة.
وأكد أهمية الاتفاق الذي يأتي في سياق الجهود المبذولة من شركة الكهرباء الوطنية وسعيها لتخفيض تكاليف تشغيل النظام الكهربائي، لما لذلك من أثر مباشر على الاقتصاد الوطني.
وحضر حفل التوقيع أمين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة أماني العزام، والمساعد لشؤون الطاقة المهندس حسن الحياري، ومساعد مدير عام شركة الكهرباء الوطنية المهندس أحمد الدهني، والمهندس فؤاد رشاد مدير عام شركة فجر الأردنية المصرية.