الحاج حسن: الحوافز وطنت الاستثمارات بالعقبة

سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة - (أرشيفية)
سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة - (أرشيفية)
العقبة - استعرض نائب رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة حمزة الحاج حسن الحوافز والمزايا الاستثمارية التي تقدمها السلطة لتشجيع المستثمرين ورجال الأعمال للاستثمار في المنطقة الخاصة والتي تتمتع ببيئةٍ استثمارية آمنة ومستقرة ومشجعة قادرة على جذب وتوطين الاستثمار، إضافة إلى موقعها الجغرافي الإستراتيجي بين قارات العالم وارتباط الأردن باتفاقيات التجارة الحرة مع العديد من دول العالم، ما يؤهله لأن يكون بوابةً سياحية واستثمارية ولوجستية مهمة والطريق الأمثل للتجارة في المنطقة.اضافة اعلان
وبين الحاج حسن خلال الجلسة الثانية ضمن حفل اطلاق استراتيجية السلطة للاعوام 2024 - 2028 بمشاركة كافة اعضاء مجلس المفوضين بعنوان الأولويات الإستراتيجية في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ان السلطة ستعمل على تنفيذ خططها ضمن التوجيهات الملكية بأن تكون العقبة الاقتصادية مركزا لوجستيا استثماريا وسياحيا على مستوى المنطقة، مشيرا إلى ان العقبة هي الأسرع نموا، حيث إن عدد سكان المدينة عند إعلان المنطقة الخاصة عام 2001 كان 60 ألف نسمة ارتفع حاليا إلى 217 ألف مواطن، ما يشير إلى ارتفاع سوية الحياة والتنمية بفعل تطور الخدمات الصحية والتعليمية والبنى التحتية وتوسع حجم الاستثمارات بالتسهيلات وتنوع الفرص الاستثمارية في جميع القطاعات بالإضافة إلى منظومة الحوافز الاستثمارية التي من شأنها تذليل الصعوبات أمام المستثمرين.
ويستوعب الميناء الحالي بواخر تحمل كافة أنواع البضائع بما فيها ناقلات البضائع الجافة ذات الأحجام الكبيرة والتي تصل أوزانها إلى (75,000DWT) وسفن الحاويات من حجم (Panamax)، ويوفر الميناء الحالي بالإضافة لأرصفته المتعددة محطة منفصلة تخدم سفن الركاب والرحلات البحرية.  أما مطار العقبة فهو واحد من ثلاثة مطارات في الأردن والوحيد الذي يتمتع بسياسة الاجواء المفتوحة وقادر على استقبال والتعامل مع كافة أنواع الطائرات التجارية وطائرات الركاب، وتربط العقبة بالمناطق المجاورة شبكة طرق برية تتيح لمستخدميها التنقل السريع والآمن للركاب والبضائع داخل الأردن وصولً للأسواق المجاورة بشكل حيوي وفعال. وتتمتع المنطقة بمورد مائي منتظم من أحواض جوفية أحفورية تقع على بعد (80 كم) من العقبة في المنطقة المعروفة بحوض الديسة وهناك خطط مستقبلية لإنشاء محطات تحلية للمياه لتلبية الاحتياجات المستقبلية بالإضافة الى محطة لتنقية المياه العادمة وهي الآن تحت التوسعة. أما بالنسبة للاتصالات فتستفيد العقبة من ميزة مرور كيبل اتصالات ذي قدرة واسعة على نقل المعلومات حول العالم والذي توفره شبكة (الألياف البصرية حول العالم Flag) والتي لها محطة ربط في العقبة. كما تتوفر خدمات اتصالات وشبكة ألياف بصرية متقدمة بأسعار منافسة على المستوى الإقليمي.
من جهته قال مفوض الاقليم والمدينة عبدالله نجادات ان اولويات المفوضية خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية خطة التحول إلى مدينة ذكية لتحسين جودة العقبة في المنطقة من خلال تنفيذ مشروع ذي قيمة مضافة سيكون تنفيذه انطلاقةً جديدة لمستقبل أفضل لمدينة العقبة عبر مراحل بدأت تظهر معالمها بشكل ملموس، مشدداً على أهمية التعاون المكثف لإخراج كافة التصورات ضمن روح الفريق الواحد والمتناسق لإبراز المخطط الشمولي على أكمل وجه.