الخرابشة: إطلاق المنصتين الإلكترونيتين يزيد الاستثمار

اكد وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة، ان إطلاق المنصتين الإلكترونيتين الذي تم ضمن حفل اختتام الدفعة الثانية من المسرعات الحكومية، سيعمل على زيادة الاستثمار في مجال الثروات المعدنية وتحسين مستوى الخدمات المقدمة من خلال التحول الإلكتروني. وبحسب بيان للوزارة اليوم الأحد، قال الخرابشة، إن إنشاء منصة خدمة منح الموافقة على اعفاء مدخلات ونظم مصادر الطاقة المتجددة، يهدف الى الربط البيني بين الجهات المعنية لتقليل الزمن والعبء اللازم للحصول على الخدمة، والاستغناء عن الوثائق الورقية، والتخفيف على متلقي الخدمة بحيث يستطيع ان يتلقى الخدمة من أي موقع، اضافة الى تقليل زمن الحصول على الخدمة. وأضاف، ان الجهات الشريكة في هذه المنصة هي دائرة الجمارك الأردنية ومؤسسة المواصفات والمقاييس الاردنية ودائرة ضريبة الدخل والمبيعات. يشار الى ان وزارة الطاقة والثروة المعدنية كانت أطلقت أخيرا منصتين إلكترونيتين، الأولى لخدمة منح الموافقة على إعفاء مدخلات ونظم مصادر الطاقة المتجددة ومدخلات ترشيد استهلاك الطاقة من الرسوم الجمركية والضريبة العامة على المبيعات والثانية لتسهيل إجراءات رحلة المستثمر في الثروات المعدنية. وتتيح انشاء المنصة الأولى لمتلقي الخدمة، إنشاء حساب خاص لشركته عبر الرابط Exemp.memr.gov.jo، كما تتيح حاليا تقديم طلب على ثلاث خدمات (انظمة ترشيد استهلاك الطاقة وانظمة توليد الطاقة وأنظمة تسخين المياه والخلايا الشمسية). واشار الخرابشة، الى ان المنصة الاولى تتيح لمتلقي الخدمة تتبع معاملاته وطلباته من خلال حسابه الخاص، وتصله رسالة نصية في حال انتهاء المعاملة. كما تم الربط البيني مع دائرة مراقبة الشركات ووزارة الصناعة والتجارة حيث يتم استرجاع البيانات الخاصة بإنشاء الحساب مثل (رقم السجل التجاري، الرقم الضريبي). وتم الربط البيني مع الشركاء (دائرة الجمارك الاردنية، دائرة ضريبة الدخل والمبيعات، مؤسسة المواصفات والمقاييس) وبذلك لا يحتاج متلقو الخدمة لمراجعة اية مؤسسة حكومية. وفيما يتعلق بالمنصة الثانية، قال الخرابشة، إنها منصة الكترونية لتسهيل اجراءات رحلة المستثمر في الثروات المعدنية وتهدف الى الربط البيني بين الجهات المعنية لتقليل الزمن والعبء اللازم للحصول على الخدمة، والاستغناء عن الوثائق الورقية، وتقليل زمن الحصول على الخدمة. واكد ان دور وجهد وزارة الطاقة تسنده جهات شريكة تشمل وزارات البيئة والزراعة والإدارة المحلية ودائرة الأراضي والمساحة وهيئة تنظيم هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن. ووصف الخرابشة المنصات الالكترونية بأنها بداية لإطلاق خدمات أكثر شمولا لتحسين الخدمات في مختلف القطاعات ولتشجيع الاستثمار في الثروات المعدنية من خلال التطوير الدائم للمنصة لتتماشى مع متطلبات واحتياجات المستثمرين وتشجع على جذب مزيد من فرص الاستثمار في هذا القطاع المهم في الاقتصاد الوطني. وحول آلية الاستفادة من المنصة قالت مدير التطوير المؤسسي في وزارة الطاقة والثروة المعدنية المهندسة شروق عبد الغني ان على المستثمر اختيار الاستثمار الذي يرغب ان يتقدم اليه ويشمل (البترول والصخر الزيتي والفحم والحجري والمعادن الاستراتيجية). وأكدت أهمية المنصة في توفير الوقت والجهد اللازمين للتقدم بطلب الاستثمار وتقلل من المعاملات الورقية بتحميل الوثائق الكترونيا وهو ما ينسجم مع توجهات الحكومة في أتمته المعاملات. يذكر ان مشروع المسرعات الحكومية من المشاريع الهامة التي يتم العمل عليها تحت مظلة رئاسة الوزراء، وتساعد في تسريع الإنجازات المطلوبة، وتنفيذ التحديات خلال 100 يوم. --(بترا)اضافة اعلان