"الدولي الإسلامي" أفضل بنك رقمي في قطر

الدوحة- حصل "الدولي الإسلامي"، على جائزة أفضل بنك إسلامي رقمي في دولة قطر للعام الحالي من مجلة "World Economic" الأميركية، وذلك اعترافاً بتفوق البنك والقفزة الكبيرة التي حققها في مجال الخدمات الرقمية عبر مختلف قنواته البديلة.اضافة اعلان
وقالت مجلة "World Economic"، في شرحها لأسباب منح الدولي الإسلامي هذه الجائزة المرموقة: "تمنح هذه الجائزة الفريدة من نوعها للمؤسسات التي نجحت في تطبيق التكنولوجيا الرقمية سواء بالنسبة للخدمات المباشرة للعملاء أو للمكاتب الخلفية مع مواصلة بحثها عن المزيد من التطوير لابتكار أدوات مصرفية جديدة".
وأضافت المجلة: "إن التزام الدولي الإسلامي بالاستدامة، وقوة خدماته المصرفية من خلال عملية التحول الرقمي، والامتثال لمعايير الشريعة الإسلامية، واستجابته المتميزة للظروف الطارئة من انتشار "كوفيد 19" أثار إعجاب المقيمين الذين قرروا أن البنك يستحق هذه الجائزة".
ومن جانبه، صرح الدكتور عبدالباسط أحمد الشيبي الرئيس التنفيذي لـ"الدولي الإسلامي"، تعليقاً على منح البنك هذه الجائزة، قائلاً: "إن الاعتراف بالجهد الذي يقوم به الدولي الإسلامي، أو أي مؤسسة قطرية رائدة، هو في الحقيقة اعتراف وإقرار بقوة الاقتصاد القطري، وقدرته على مواكبة متطلبات العصر الرقمي والتطورات التكنولوجية المتسارعة في جميع المجالات".
وأضاف: "لقد ألهمتنا قصة النجاح الاستثنائية التي حققها الاقتصاد القطري وجعلتنا نبذل جهوداً مضاعفة من أجل الارتقاء إلى مستوى الطموحات، ونحن في عمل مستمر من أجل تحقيق أهدافنا المرحلية والاستراتيجية، والقيام بدورنا وفق ما تقتضيه التطورات والمستجدات في السوق المحلية والدولية، مع الاستفادة من منجزات العلم والتكنولوجيا بأفضل طريقة ممكنة".
وأكد الرئيس التنفيذي للدولي الإسلامي "أن البنك استطاع تحويل التحديات إلى فرص مع الظروف التي خلفتها جائحة كورونا، حيث ارتقى الدولي الإسلامي إلى مستوى المسؤولية أمام عملائه وأمام المساهمين وحقق قفزة كبيرة في مجال التحول الرقمي خلال فترة قياسية، وما كان مخططاً لإنجازه في سنوات تم تحقيقه في أشهر عدة".
وتابع: "لقد كانت هناك خلية عمل، وخطة إنجاز استثنائية خلال الفترة الماضية استطعنا خلالها إتاحة معظم خدمات البنك عبر القنوات الرقمية، وكنا سباقين في بعض الخدمات، حيث كان الدولي الإسلامي أول بنك في قطر، على سبيل المثال، يطلق خدمة الهاتف المصرفي المرئي التي تتيح مجموعة واسعة من الخدمات المصرفية للعملاء، كما أصبح بإمكان عملاء الدولي الإسلامي الحصول على تمويل شخصي عبر الجوال المصرفي دون الحاجة لمراجعة البنك، ونأمل خلال فترة ليست بعيدة بأن تكون جميع الخدمات والمنتجات التي نقدمها متاحة عبر القنوات البديلة بما يعزز كفاءة التشغيل ويلائم العملاء ويواكب تطلعاتهم".
وأعرب د. الشيبي عن ثقته "بأن الدولي الإسلامي سيواصل مسيرته في مجال الابتكار واستخدام أهم منجزات العلم والتكنولوجيا في القطاع المصرفي بما يعزز كفاءة التشغيل ويرسخ مكانة البنك كأحد البنوك الرائدة في دولة قطر".
تأسس "الدولي الإسلامي" العام 1990 باعتباره ثاني بنك إسلامي في دولة قطر، وهو حاليا ثالث أكبر بنك إسلامي مدرج في بورصة قطر من حيث الأصول والقيمة السوقية، وبدأ البنك عمله فعلياً العام 1991، ويقدم خدمات مصرفية متكاملة لعملائه عبر شبكة فروع تمتد في مختلف مناطق دولة قطر، واستطاع البنك أن يؤسس بنية تكنولوجية متقدمة وقنوات بديلة ارتقت بالخدمات المصرفية التي يقدمها إلى مرحلة جديدة، كما أن للبنك شراكات واسعة إقليمياً ودولياً.-(وكالات)