الرواشدة: التعرفة المرتبطة بالزمن لم تطبق حتى الآن على القطاع المنزلي

فواتير كهرباء - (تعبيرية)
فواتير كهرباء - (تعبيرية)

أكد مدير عام شركة الكهرباء الوطنية م.أمجد الرواشدة أن التعرفة المرتبطة بالزمن لم تطبق حتى الآن على القطاع المنزلي، بينما تطبق تجريبا على قطاعات محددة تمهيدا للعمل بها رسميا.

اضافة اعلان


وبين الرواشدة، في رد على استفسارات للغد، أن الشبكة جاهزة فنيا لتطبيق هذه التعرفة، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذا النوع من التعرفة مطبق عالميا لما له من أثر إيجابي على سلامة الشبكات وديمومتها.


وتبدأ الحكومة اعتبارا من الأول من تموز (يوليو) المقبل، تطبيق التعرفة المرتبطة بالزمن إلزاميا على قطاعات محددة وصولا إلى القطاعات كافة بنهاية العام الحالي، بعد أن كانت اختيارية للقطاعات المشمولة ومنها شحن المركبات وبعض القطاعات الصناعية منذ نحو عام.


وقال الرواشدة إن الحكومة بصدد التوجه إلى تطبيق هذا التعرفة على القطاع المنزلي لاحقا بدون اعطاء موعد محدد لذلك، مؤكدا في ذات الوقت استعداد الشبكة فنيا للتعامل مع شكل الأحمال الذي سينتج عن تطبيق هذه التعرفة. 


وبين أن النمط الاستهلاكي خصوصا يجب ألا يتركز على ساعات معينة ترفع الأحمال إلى ذروتها، مقابل وجود ساعات أخرى خلال اليوم يكون فيها الاستهلاك محدودا، مشيرا إلى أن المشغل للنظام الكهربائي والشبكات هم الأقدر على تحديد ساعات الذروة من غيرها وزيادة الطلب خلالها.


وكانت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن قالت في وقت سابق إنها تعمل على تحديد التعرفة الكهربائية وفقا لفترات زمنية خلال 24 ساعة، تعتمد على فترات الاستهلاك والذروة، بحيث تشمل قطاع شحن المركبات الكهربائية، الاتصالات، الصناعات المتوسطة، والاستخراجية.


وأكدت الهيئة أنه سيتم إعلان تفاصيل جديدة حول فترات وقيم التعرفة المرتبطة بالزمن للقطاعات المشمولة قبل موعد تطبيق التعرفة إلزاميا، وأن القيم الجديدة للتعرفة التي ستطبق على ثلاث فترات (ذروة وذروة جزئية وخارج الذروة)، ستكون مجزية ومحفزة لنقل الاستهلاك إلى فترات التعرفة الأقل.


على صعيد آخر، قال الرواشدة إن الشبكة الوطنية قادرة على مواجهة الطلب الناتج عن الظروف الجوية الاستثنائية خصصوا خلال فترات الموجات الحارة، مؤكدا قدرة النظام الكهربائي على مواجهة الأحمال المتوقعة خلال الصيف الحالي.


وأكد على ضرورة استخدام التيار الكهربائي، وعدم اللجوء إلى الاستجرار غير المشروع للكهرباء لتجنب حدوث خلل في النظام الكهربائي والمحافظة على استدامته.


ووفقا لبيانات الشركة، بلغ إجمالي الطاقة التي باعتها الشركة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام 8640.5 جيجا واط ساعة مقارنة مع 8351.9 جيجا واط ساعة وبزيادة نسبتها 3.5 %.


وارتفع الحمل الأقصى للنظام الكهربائي العام الماضي، بنسبة 5.7 % مقارنة بالعام الذي سبقه، حيث سجل حمل النظام الكهربائي 4240 ميغاواط مقارنة مع 4010 ميغاواط في 2022، إذ سجل هذا الحمل منتصف آب (أغسطس) من العام الماضي، تزامنا مع موجة حر أثرت على المملكة في ذلك الوقت.

 

اقرأ المزيد : 

الكهرباء.. جدوى "التعرفة المرتبطة بالزمن" مرهون بتدني الكلفة خارج أوقات الذروة