مؤتمر "سيجري" يناقش غدا التطور التكنولوجي والتقنيات الحديثة بالشبكات الكهربائية

الرواشدة : صناعة الطاقة عالميا تشهد تطورات متسارعة

الطاقة
الطاقة

قال رئيس جمعية "سيجري" الوطنية مدير عام شركة الكهرباء الوطنية م.أمجد الرواشدة إن "صناعة الطاقة الكهربائية تشهد تطورات متسارعة على مستوى العالم وتحولات هائلة في التطورات التكنولوجية  وسط اهتمام متزايد  بقضايا البيئة والاستدامة نتيجة للتغيرات المناخية".

اضافة اعلان


وأضاف  في مؤتمر صحفي أمس للإعلان عن عقد مؤتمر "سيجري"  يوم غد الأربعاء بعنوان"الشبكات الكهربائية المستدامة والرقمنة نحو المستقبل"، أن "الأردن يدرك أهمية مواكبة هذه التطورات، ويعمل  لتطوير أنظمة طاقة كهربائية أكثر كفاءة واستدامة، تلبي احتياجاتنا الحالية والمستقبلية".
وأوضح الرواشدة أن المؤتمر يركز على الابتكارات والتحديات في مجال الشبكات الكهربائية، وهو يسلط الضوء على التطور التكنولوجي والتقنيات الحديثة التي يمكن أن تسهم في تحسين استقرارية واستدامة الشبكات الكهربائية.
وتأسست سيجري الوطنية الأردنية عام 1989 ومقرها شركة الكهرباء الوطنية، وهي إحدى اللجان الوطنية المنبثقة عن المجلس العالمي لأنظمة الطاقة الكهربائية الكبيرة، " سيجري العالمية،" وهي منظمة دولية تأسست في عام 1921 في باريس.


كما يبحث المؤتمر  وفقا للرواشدة دور الرقمنة في تطوير أنظمة الطاقة، مما يؤدي إلى تحسين إدارة الشبكات وزيادة الاعتمادية واستكشاف السبل لتحقيق استدامة الشبكات الكهربائية من خلال الابتكارات والتقنيات الصديقة للبيئة ، حيث  يجمع خبراء ومتخصصين من مختلف أنحاء العالم ما يشكل فرصة لمناقشة السياسات والخطط المستقبلية لتطوير قطاع الكهرباء في الأردن والمنطقة.


ويشهد المؤتمر  مشاركة عربية ودولية واسعة، ويعد فرصة حقيقية لمناقشة التحديات التي تواجه الأنظمة الكهربائية محليا وإقليميا، واستعراض متطلبات استدامة أنظمة الطاقة الكهربائية، وتبادل الخبرات بين العاملين في قطاع الكهرباء، ومناقشة التحديات التي تواجههم بهدف تحقيق مصالح جميع الأطراف.


بدوره، قال رئيس اللجنة التنظيمية /السكرتير العام لجمعية سيجري الوطنية الأردنية م.عيد العساف، إن المؤتمر في نسخته الخامسة يعد استكمالا لسلسة مؤتمرات سيجري الدورية التي يتم عقدها في الأردن، وهذا هو النهج نفسه في مؤتمرات سيجري العالمية او التي يتم عقدها لدى لجان سيجري الوطنية الأخرى في العالم.


ولفت إلى أن نسخة هذا العام من المؤتمر تركز على أهمية استدامة الانظمة الكهربائية وبحث سبل الاستفادة منها ومتطلبات الرقمنة  والتطور الرقمي. 


ويشتمل المؤتمر على حلقات نقاشية بمشاركة مجموعة استثنائية من المتحدثين القادة والخبراء الإقليميين،  كما سيتم استعراض عدد من الأوراق العلمية بعد أن تم تحكيمها من قبل لجان سيجري في مجالات محاور المؤتمر، بالإضافة إلى عقد العديد من ورش العمل التدريبية المتخصصة في مجال إدارة المخاطر في قطاع الطاقة وفي مجال الهيدروجين ومرونة الشبكات الكهربائية.


وسيصاحب فعاليات المؤتمر إقامة معرض تقني بمشاركة عالمية من مختلف الشركات العارضة بهدف عرض أحدث الابتكارات والتقنيات والحلول الذكية في مجال الطاقة الكهربائية إضافة إلى الحلول التي تعنى بالتطور الرقمي.


وقال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر د.عبدالله العدينات "المؤتمر تسلم  نحو ثمانين ورقة علمية وبعد عملية تقييم لهذه الأوراق من قبل أكاديميين متخصصين من الجامعات الأردنية قُبل منها حوالي 50 ورقة علمية أصيلة تمثل حوالي 15 دولة وموزعة على ثلاث جلسات علمية".


 وأضاف أن الأوراق المقبولة تحقق شروط الالتزام بمنهجية البحث العلمي وخطواته المتعارف عليها وتغطي مختلف موضوعات المؤتمر المعلنة على موقع المؤتمر مثل تعزيز تطوير الطاقة الخضراء منخفضة الكربون، الحاجة إلى تكنولوجيا المراقبة الذكية لأنظمة الطاقة الحديثة، الذكاء الاصطناعي والشبكات الذكية، أنظمة الطاقة المترابطة إقليمياً وعالمياً، أنظمة تخزين الطاقة، البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، تكامل مصادر الطاقة المتجددة مع الأنظمة الكهربائية.


 وأوضح أن اللجنة الفنية العليا لسيجري الأردن وإدراكا منها لأهمية اللجان الدارسة التي تعتبر جوهر عمل منظمة سيجري العالمية فقد سبق الإعداد لهذا المؤتمر تشكيل اللجان الوطنية الدارسة وعددها 6 وتغطي معظم حقول المعرفة التي تغطيها اللجان الدارسة لسيجري باريس وعددها 16 لجنة.


 وقال إن هذه اللجان ساهمت في تشجيع المهندسين والخبراء في شركات الكهرباء والشركات الصناعية والمؤسسات الأكاديمية لتقديم أوراق علمية تتضمن اقتراحا لحلول مبنية على أسس علمية لمشاكل فنية تواجه قطاع الطاقة الأردني من مختلف النواحي لمشاركة فيها. وقد قبل مؤخرا 13 مختصا من الأردن ليصبحوا أعضاء في اللجان الدارسة لسيجري باريس بعد أن تم ترشيحهم من قبل سيجري الأردن مما يعزز مكانة الأردن كعضو فاعل في سيجري باريس.

 

اقرأ المزيد : 

الطاقة وفرص الصناعة