الزوار الأوروبيون ينعشون قطاع السياحة

سياح يزورون جبل القلعة وسط عمان - (الغد)
سياح يزورون جبل القلعة وسط عمان - (الغد)

محمد أبو الغنم - أكد سياحيون أن الزوار القادمين من أوروبا أسهموا في إنعاش قطاع السياحة الوافدة بشكل ملحوظ منذ بداية الشهر الماضي.

اضافة اعلان


يأتي هذا في الوقت الذي تنشط فيه السياحة الأوروبية في المملكة خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من كل عام نظرا لاعتدال الطقس خلال هذه الفترة.


وقال عضو مجلس جمعية وكلاء السياحة والسفر محمود الخصاونة "إن الحركة السياحية مبشرة وفاقت التوقعات وكانت سرعة التعافي ملحوظة".


وأكد الخصاونة أنه خلال الربع الأخير من العام الحالي، شهدت السياحة الوافدة نشاطا ملحوظا منذ بداية أيلول (سبتمبر) الماضي، وهي مستمرة من خلال الحجوزات حتى نهاية العام.


ولفت الخصاونة الى أن الخطط التسويقية التي تقوم بها الجمعية، ممثلة بأصحاب الشركات والمكاتب التنفيذية في الخارج، آتت أكلها.


وأشار الى أن الأسواق الأوروبية احتلت مراتب عالية من ناحية أعداد الزوار، فيما توقع العودة لتسجيل الأرقام السياحية التي تم تسجيلها في 2019.


وقال رئيس الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة عوني قعوار "إن الموسم الأوروبي يبدأ في الربع الأخير من كل عام نظرا لحالة الطقس التي تشهدها المملكة وأوروبا ليعود الموسم الى نشاطه خلال الفترة من شهر آذار (مارس) وحتى شهر أيار (مايو) التي يكثر فيها العطل الرسمية في أوروبا".


وبين قعوار أن أكثر الجنسيات القادمة من أوروبا هي؛ الفرنسية والإيطالية، إضافة الى الألمانية والإسبانية.
وعلى صعيد متصل، أكد الخبير السياحي د.نضال ملو العين، أن المملكة تشهد حركة سياحية وافدة قوية، فيما أشار إلى ضرورة الحفاظ على هذا المستوى وزيادته خلال الفترات المقبلة.


وطالب ملو العين، الجهات المعنية، وخاصة هيئة تنشيط السياحة، بتكثيف حملاتها التسويقية والترويجية، إضافة الى فتح أسواق جديدة لاستقطاب أكبر عدد ممكن من السياح.


كما طالب باستغلال الثروة التراثية والسياحية الموجودة في المملكة، إضافة الى استغلال وجود مختلف أنواع السياحة فيها، مؤكدا أن مناخ المملكة مميز وجاذب للسياحة ويتم الترويج لزيارة المملكة بمختلف أشهر السنة.
وأوضح ملو العين أهمية ترتيب وتنظيم البرامج السياحية المختلفة حتى تستطيع منافسة الدول المجاورة من خلال تخفيض الرسوم والضرائب وفواتير الطاقة، وهذا يؤدي الى دعم القطاع.


ومن جهته، قال مدير هيئة تنشيط السياحة د.عبدالرزاق عربيات "إن الحركة السياحية الوافدة مطمئنة وبدأت الأرقام تسجل تعافيا واضحا".


وأضاف "الهيئة قامت بعمل بحملات تسويقية في مختلف دول أوروبا لزيارة المملكة، إضافة الى مشاركة المملكة في المعارض السياحية بمختلف الدول الأوروبية".


وتابع "الطيران منخفض التكاليف والعارض أسهم بقوة ونشاط الحركة السياحية".
ورجح عربيات أن ترتفع وتيرة الحركة السياحة حتى نهاية العام الحالي وأن تقارب الأرقام التي تم تسجيلها في 2019.
وكان وزير السياحة والآثار نايف الفايز، قال مؤخرا "إن عدد السياح خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي تجاوز 3.66 مليون سائح".


وأشار الفايز، إلى أن عدد السياح خلال 9 أشهر تجاوز الأرقام المستهدفة بالاستراتيجية الوطنية للسياحة خلال العام الحالي كاملا، حيث كان الرقم المستهدف هو 3.4 مليون سائح، وتم تحقيق دخل سياحي يقدر بنحو 2.9 مليار دينار طوال العام.

اقرأ المزيد :

https://alghad.com/%D8%B9%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%AC-%D8%B3%D9%8A%D8%B1/