"الطاقة الدولية" تقدر تباطؤ الطلب على النفط من دون استبداله بسهولة

النفط
النفط

توقعت وكالة الطاقة الدولية، أن يتباطأ الطلب على النفط إلى أن يصل مستوى 1.2 مليون برميل يوميًا العام الحالي، مقارنة مع أكثر من مليوني برميل خلال العامين الماضيين.

اضافة اعلان


وأشارت الوكالة إلى أن الطلب سوف يستمر بالتراجع خلال العام المقبل، وصولا إلى 1.1 مليون برميل يوميًا.


وقالت الوكالة في تحليل نشرته مؤخرا: "نمو الطلب العالمي على النفط في الوقت الحالي تباطأ، ومن المتوقع أن تؤدي العوامل الهيكلية إلى تراجع تدريجي في نمو الطلب على النفط خلال الفترة المتبقية من العقد الحالي، كما يتوقع أن يؤدي استمرار المكاسب السريعة في الحصة السوقية للسيارات الكهربائية، ولا سيما في الصين؛ والتحسينات المطردة في اقتصاديات وقود السيارات؛ ولا سيما الجهود التي تبذلها اقتصادات الشرق الأوسط، وخاصة المملكة العربية السعودية، وتقليل كمية النفط المستخدمة في توليد الطاقة، إلى تحقيق ذروة الطلب الكلي بحلول نهاية العقد الحالي".


وفي كل من العامين 2022 و2023، ارتفع الاستهلاك العالمي للنفط بأكثر من مليوني برميل في اليوم وفقا لتحليل الوكالة، مع استمرار تعافي الاقتصادات من صدمة "كوفيد   19"، وارتفاع معدلات التنقل الشخصي، إلى جانب إطلاق الطلب الاستثنائي  على السياحة والسفر.


وفي حين أن هناك أسبابا معقولة لعدم اليقين بشأن مدى اكتمال الانتعاش العالمي، إلا أن بيانات الطلب على النفط ومؤشرات الحركة تشير إلى أن وتيرته قد تباطأت بشكل حاد، وأن فترة نمو الطلب فوق المتوسط التاريخي قد أوشكت على الانتهاء.


وأكدت الوكالة، أن النفط ما يزال مهما للغاية للاقتصاد العالمي، وفي بعض تطبيقاته الرئيسية، وأنه ما يزال من غير الممكن استخدام البدائل بسهولة. 


وفي غياب سياسات إضافية في مجال الطاقة والمناخ وزيادة الاستثمار في تقنيات الطاقة النظيفة، لن يكون الانخفاض في الطلب العالمي على النفط بعد الذروة حادا، مما سيجعل الطلب قريبًا من المستويات الحالية لبعض الوقت، ومع ذلك، فإن تباطؤ نمو الطلب الصيني والتقدم الكبير في نشر تقنيات التحول إلى الطاقة النظيفة يعني أن سوق النفط ستدخل فترة تحول جديدة ومهمة، ومن غير المرجح أن يقترب نمو الطلب العالمي على النفط من المستويات التي شهدها العامين 2022 و2023، ما لم يحدث انخفاض حاد في أسعار النفط، أو عودة مفاجئة للتعافي بعد الجائحة أو تسارع في النشاط الاقتصادي.


وبالفعل، تباطأت وتيرة المكاسب بشكل كبير في النصف الثاني من العام الماضي، وتظهر أحدث البيانات أن هذا الاتجاه استمر في بداية العام الحالي.


ووفقا للتحليل، زاد استخدام النفط بما يقدر بنحو 1.6 مليون برميل في اليوم على أساس سنوي في الربع الأول من العام الحالي، بانخفاض عن 1.9 مليون برميل في اليوم في الربع الأخير من العام الماضي، وأكثر من 3 ملايين برميل في اليوم خلال منتصف العام 2022.


ويعني التباطؤ المتوقع في النمو الاقتصادي، بمعدل يتراوح بين 4 % و5 % في العامين الحالي والمقبل - إلى جانب الإقبال المحلي السريع على التقنيات البديلة للنفط مثل السيارات الكهربائية والسكك الحديدية عالية السرعة - أنه في العامين الحالي والمقبل، من المتوقع أن يأتي ما يزيد قليلاً على ثلث نمو الطلب على النفط من الصين.

 

اقرأ المزيد: 

وكالة الطاقة الدولية تخفض توقعات الطلب على النفط في 2024