العزايزة: 2.6 مليون دينار كلفة دعم قطاع النقل

Untitled-1
Untitled-1

رهام زيدان

عمان- قال وزير النقل وجيه العزايزة إن "كلفة الإجراءات التخفيفية وحزم الدعم المخصصة لقطاع النقل المتضرر جراء جائحة كورونا تقدر بنحو 2.6 مليون دينار بين الوزارة وأمانة عمان".

اضافة اعلان


وبين العزايزة في تصريح لـ"الغد" أمس أن الحكومة تدرك حجم الضرر الواقع على قطاع النقل بمختلف مجالاته والتي تضررت بأشكال مختلفة إذ أن بعض الأنماط متوقفة بشكل كامل منذ بداية الجائحة.

r'hu hgkrtg


وأشار إلى أن الحكومة تدرس حزما أخرى لدعم القطاع منها بحث فتح المعابر الحدودية ضمن اجراءات محددة وفقا لتطور الوضع الوبائي، كما تدرس في الوقت ذاته تقديم حزمة أخرى لمشغلي القطاع فيما يخص العمر التشغيلي وتحديث الوسائط.


وقال العزايزة إن "الحكومة درست الضرر الواقع على مشغلي النقل العام خلال فترات التعطل وكذلك خفض السعة المقعدية إذ تم إعفاء (50 %) من رسوم التراخيص عن فترات الإغلاق وتخفيض السعة المقعديّة، بكلفة (1,6 مليون دينار) ضمن حدود أمانة عمّان، وإعفاء مركبات النقل العام في المملكة من رسوم التراخيص بقيمة (مليون دينار) عن فترات الإغلاق وتخفيض السعة المقعديّة.

كما تم منح فترة ثلاثة شهور لتجديد ترخيص وسائط النقل العام دون غرامات بحسب حزمة الاجراءات الاخيرة التي أعلنتها الحكومة مؤخرا في عدة مجالات بأجمالي كلفة تقدر بنحو 448 مليون دينار.

يذكر أن أسطول النقل العام توقف عن العمل العام الماضي بشكل كلي قرابة شهر، ضمن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في ذلك الوقت لمواجهة تفشي فيروس كورونا قبل أن يعود إلى العمل تدريجيا ووفقا لشروط محددة وضمن سعة مقعدية.

حيث بدأت بـ50 % قبل أن ترتفع إلى 75 %، قبل أن تعود الحكومة إلى تخفيض هذه السعة إلى 50 % حاليا تضاف إليها الكلفة الاقتصادية الناتجة عن زيادة ساعات الحظر الجزئي يوميا والحظر الشامل يوم الجمعة.


وبحسب بيانات وزارة النقل انخفض عدد وسائط النقل العام (الحافلات وسيارات الركوب المتوسطة والصغيرة والتاكسي) بنسبة 1.3 % خلال العام الماضي مقارنة مع العام الذي سبقه، بحسب أرقام هيئة تنظيم النقل البري.

وبلغ عدد الوسائط 37184 واسطة في نهاية العام الماضي مقارنة مع 37699 واسطة العام قبل الماضي.


يأتي ذلك، في وقت بلغ فيه عدد سيارات السيرفيس العمومي ضمن اختصاص الهيئة 1013 سيارة مقارنة مع 1018 سيارة في 2019، والمركبات العمومية المتوسطة 3521 سيارة مقارنة مع 3620 في 2019، والحافلات العمومية ضمن اختصاص الهيئة أيضا بلغ نحو 734 حافلة مقارنة مع 776 حافلة.

وفي المقابل، ارتفع عدد سيارات التاكسي الأصفر إلى 5382 سيارة في 2020 من 5361 سيارة في نهاية العام الذي سبقه، في وقت كان فيه عدد مكاتب التاكسي الأصفر 141 مرتفعا عن 135 مكتبا في 2019.


كما ارتفع عدد شركات التطبيقات الذكية إلى 7 في نهاية 2020 من 6 خلال العام الذي سبقه، ما رافقه أيضا زيادة في أسطول سيارات هذه الشركات إلى 12965 من 12367 سيارة في 2019.

وبحسب الهيئة، فقد بلغ العدد التراكمي لباصات العمومي التي تم تحديثها العام الماضي 235 باصا مقارنة مع 452 باصا العام الذي سبقه، فيما بلغ متوسط العمر التشغيلي لأسطول النقل العام، العام الماضي، نحو 10.6 عام، وعدد الباصات لكل 1000 نسمة 0.7.