العقبة: نشاط سياحي دون الطموحات

مدينة العقبة
مدينة العقبة

على خلاف العادة، لم تكن مدينة العقبة الوجهة السياحية المفضلة لدى عائلات أردنية خلال عطلة عيد الأضحى المبارك  بفعل ارتفاع درجات الحرارة وبدء امتحانات الثانوية العامة "التوجيهي" بعد العطلة مباشرة، بحسب عاملين في القطاع.

اضافة اعلان


وأكد عاملون أن بعض الأردنيين فضلوا الذهاب إلى مدن سياحية  أخرى بسبب العروض المغرية من المكاتب السياحية.


وسجل معبر الدرة أكثر من عشرة آلاف زائر دخلوا من خلاله وهو يربط الأردن بالسعودية بينما دخل أكثر من 5 آلاف زائر من معبر وادي عربه بحسب مفوض السياحة والاقتصاد في سلطة منطقة العقبة الخاصة حمزة الحاج حسن.


وبين الحاج حسن ان العقبة شهدت حركة سياحية نشطة وفقا لنسبة الإشغال الفندقي وعدد الزوار خلال أيام العيد فيما إنعكس إيجابا على الحركة السياحية والتجارية في المدينة السياحية، مشيرا  إلى أن السلطة بالتعاون مع عدد من الجهات، نفذت جملة من الفعاليات الثقافية والترفيهية والمسرحية لقيت إقبالا كبيرا من الأهالي والزوار وكانت أجندة متنوعة ومستمرة تناسب الجميع.


وبين عاملون في القطاع السياحي أن عطلة عيد الأضحى المبارك كانت الحركة فيها متواضعة بالمقارنة بنفس الموسم السابق والأعياد الماضية، في وقت لم تنعكس الحركة على القطاع التجاري بل كانت على قطاعات محددة مثل المطاعم والنقل السياحي.


وبين العامل في أحد الفنادق محمد ياسين أن "الحركة السياحية مقارنة بالأعياد الماضية لم تكن بالمستوى المطلوب، مؤكداً ان الأعياد السابقة بلغت نسبة الحجوزات أكثر من 95 % فيما العيد الماضي لم تسجل نسبة حجوزات متقدمة وبقيت تتراوح ما بين 80 و 85 %، مشيرا ان العديد من الحجوزات الفندقية قبل العيد تم الغاؤها.


وأشار الخبير السياحي محمد هلالات أن "هناك جملة من الأسباب أدت إلى تراجع الحركة السياحية في العقبة لا سيما العدوان على قطاع غزة والذي أفقد العقبة آلاف الزوار والحجوزات الفندقية إلى جانب موجة الحر التي شلت الحركة السياحية والتجارية وبدت العقبة خالية تماما خلال ساعات النهار إلى جانب العروض المغرية والكبيرة من المكاتب السياحية لمدن سياحية مثل تركيا وجورجيا وشرم الشيخ وغيرها وكذلك فضل أردنيون عدم الذهاب الى العقبة لوجود امتحانات الثانوية العامة وهي بعد العيد مباشرة".

 

اقرأ المزيد : 

حركة سياحية مخالفة للتوقعات بعطلة "الأضحى"