الفايز: أهداف سلطة العقبة تنسجم مع إستراتيجيتها

رئيس مجلس المفوضين في سلطة العقبة الاقتصادية نايف حميدي الفايز
رئيس مجلس المفوضين في سلطة العقبة الاقتصادية نايف حميدي الفايز
العقبة - أكد رئيس مجلس المفوضين في سلطة العقبة الاقتصادية نايف حميدي الفايز أن منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة محور عالمي، تلتقي فيها قارات ثلاث وتشكل محطة عالمية للمستثمرين والسياح على حد سواء. اضافة اعلان
وبين الفايز خلال الجلسة الأولى ضمن حفل إطلاق إستراتيجية السلطة للأعوام 2024- 2028 بعنوان "منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الرؤية والرسالة" أن العقبة تشكل منفذا إستراتيجيا شاملا للأسواق الإقليمية والدولية وتعظم فرص الأعمال بجميع قطاعاتها وتوفر مستوى حياة متطورا، وتتميز سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بدور رائد على الصعيد الإداري والحكومي في المملكة الأردنية الهاشمية، وتطبيق مبدأ الحاكمية الرشيدة مبنيا على أساس الشفافية والفعالية في عملية اتخاذ القرار.
وبين الفايز أن السلطة الخاصة تبرز كمؤسسة مستقلة تعنى بتنمية منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بكل جوانبها وإدارتها، وتوفر خدمات متكاملة للمستثمرين والشركات المسجلة، مؤكدا أن إنشاء منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة جاء برؤية وبصيرة ثاقبة لصاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين من أجل تعزيز واستعادة وتمكين الدور الاقتصادي الإقليمي للعقبة كمنطقة جذب استثماري وسياحي عربي وعالمي ومركز نقل إقليمي متعدد الوسائط، في وقت تسعى سلطة منطقة العقبة الاقتصاديّة الخاصّة منذ انطلاقتها في الخامس عشر من شباط من العام 2001 إلى الارتقاء بالمستوى المعيشي والازدهار والرفاهية لمدينة العقبة بشكل خاص والأردن بشكل عام، ضمن رؤية تنموية واقتصادية شاملة تحكمها الحكومة الرشيدة في إطار القانون.
وأشار الفايز إلى أن سلطة العقبة لديها أهداف وطنية تنسجم مع إستراتيجيتها التي جاءت تواكب كافة المتطلبات من أبرزها  تطوير الاقتصاد الوطني ليكون مزدهرا ومنفتحا على الأسواق الإقليمية والعالمية، بالإضافة إلى المساهمة في تحقيق الأمن والاستقرار الاجتماعي بمفهومه الشامل إلى جانب المساهمة في الحفاظ على البيئة الأردنية وحمايتها من التلوث، واعتماد السياسات التي تحقق التوازن بين الحفاظ على البيئة والتنمية.
وأضاف الفايز أن السلطة ماضية في تحديث المخطط الشمولي للمدينة لمواكبة الاحتياجات الجديدة لمنطقة العقبة والتغييرات التي حدثت في السنوات الأخيرة في جميع القطاعات، وعلى رأسها مشروع تحويل العقبة إلى مدينة ذكية، مشيرا أن المخطط الشمولي الذي رسم للعقبة خلال 20 سنة المقبلة من عام 2022-2042، سيسهم بحل مشاكل كثيرة وتقليل الزمن والجهد على المواطنين والسياح، وزيادة مداخيل الاقتصاد الوطني ليعود ذلك بالفائدة والرفاه على الوطن وأبنائه.