النفط يتجه لتسجيل مكاسب أسبوعية

تراجعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة الجمعة، لكنها تتجه لتسجيل مكاسب أسبوعية بنحو 2%، إذ عوض انتعاش نشاط المصانع في الصين تأثير المخاوف المتصاعدة حيال زيادة مخزونات الخام الأميركية واحتمال رفع أسعار الفائدة في أوروبا. وبحلول الساعة 01:47 بتوقيت غرينتش، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 39 سنتا، بما يعادل 0.5%، إلى 84.36 دولارا للبرميل. وهبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 41 سنتا، أو 0.5% أيضا، إلى 77.75 دولارا للبرميل. وعلى الرغم من انخفاضه الجمعة، ارتفع خام برنت بنحو 1.6% منذ بداية الأسبوع وهو في طريقه لتسجيل ثاني مكسب أسبوعي، في حين قفز الخام غرب تكساس الوسيط نحو 2%، بعد خسارة ضئيلة في الأسبوع السابق، بفضل الآمال في نمو قوي لطلب الوقود بالصين، أكبر مستورد للنفط في العالم. ونما نشاط التصنيع في الصين الشهر الماضي بأسرع وتيرة منذ أكثر من عقد، مما يعزز توقعات انتعاش ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد إلغاء قيود مكافحة كورونا الصارمة. ومن المتوقع أن تسجل واردات الصين المنقولة بحرا من النفط الروسي مستوى قياسيا مرتفعا هذا الشهر مع استفادة المصافي من الأسعار المنخفضة. وأدت تصريحات أدلى بها رافائيل بوستيك رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي في أتلانتا وقال فيها إنه يجب على البنك المركزي الأميركي مواصلة رفع أسعار الفائدة بزيادة "ثابتة" بمقدار ربع نقطة مئوية، لتهدئة المخاوف في الولايات المتحدة وساعدت في دعم أسعار النفط الخميس، حتى بعد بيانات البطالة القوية. ومع ذلك، لا تزال السوق تتوخى الحذر من ارتفاع أسرع من المتوقع في أسعار المستهلكين في فرنسا وإسبانيا وألمانيا، مما يعزز توقعات إقدام البنك المركزي الأوروبي على مزيد من رفع الفائدة. وارتفع التضخم في منطقة اليورو إلى معدل سنوي أعلى من المتوقع عند 8.5% في شباط/فبراير، وفقا لتقدير أولي من وكالة إحصاءات الاتحاد الأوروبي. وضغطت زيادات للأسبوع العاشر على التوالي في مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة أيضا على السوق هذا الأسبوع. رويترزاضافة اعلان