"اليونيسف" تدعم جمعية سيدات ريف الأغوار الجنوبية لتوفير فرص العمل

سيدات استفدن من مبادرة اليونسيف - (من المصدر)
سيدات استفدن من مبادرة اليونسيف - (من المصدر)
عمان- الغد- استطاعت جمعية سيدات ريف الأغوار الجنوبية، أن تسهم في توفير 8 فرص عمل، ومنهن 4 فتيات من 18-24 سنه من خلال إنشاء مشروع المخبوزات والمعجنات الذي تم تمويله وتنفيذه من خلال مشروع عزم "مشروع الدعم الاقتصادي لخلق فرص التشغيل الذاتي" الممول من قبل منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف (UNICEF) الذي يديره مركز تطوير الأعمال- BDC، وهو المشروع الوحيد بالمنطقة الذي يعد من احتياجات المجتمع المحلي ولا يوجد أي مشروع بالمنطقة يعمل في هذا المجال، وأيضاً استطاعت الجمعية من خلال المشروع التشبيك مع المؤسسات والهيئات المحلية الموجودة في المنطقة للتسويق للمنتجات، إضافة الى توفير المعجنات والمخبوزات للفعاليات والأنشطة كافة المقامة في منطقة غور الصافي. جمعية سيدات ريف الأغوار التي تقع في منطقة غور الصافي ضمن لواء الأغوار الجنوبية التي تبعد 60 كم عن مركز محافظة الكرك و200 كم عن العاصمة عمان؛ حيث تعد منطقة غور الصافي من المناطق النائية التي ترتفع فيها نسب الفقر والبطالة على المستوى المحلي، ويعاني السكان وخاصة الشباب عدم توفر فرص عمل لهم. وبينت السيدة ابتسام العشوش رئيسة الجمعية "كان لهذا المشروع الأثر الإيجابي على الجمعية بشكل خاص وأهل المنطقة بشكل عام؛ حيث استطعنا من خلال هذا المشروع أن نوفر فرص عمل لعدد من الفتيات ممن كن بحاجة الى فرص عمل تساعدهن على توفير دخل لهن ولأسرهن، إضافة إلى أن المشروع أوجد مردودا ماليا على الجمعية ساعدها على تنفيذ برامجها وأنشطتها المجتمعية، ومن هنا نشكر مركز تطوير الأعمال واليونيسف على جهودهما المميزة في الوصول الى مناطقنا ومساعدتنا على إقامة مثل هذه المشاريع الإنتاجية". وقام مركز تطوير الأعمال- BDC، من خلال "عزم"، بمساعدة جمعية سيدات ريف الأغوار الجنوبية بتزويدها بالأدوات والمعدات والمواد الأولية اللازمة للإنتاج وتشغيل المشروع والمحافظة على استدامته، إضافة الى بناء قدراتها في مجال الإدارة المالية للمشروع وكيفية التسويق. ويأتي تمويل هذه المشاريع ضمن مشروع "عزم" الدعم الاقتصادي للمجتمعات الأكثر تأثراً من جائحة كورونا الذي ينفذه مركز تطوير الأعمال- BDC وبتمويل من منظمة الأمم المتحدة للطفولة- اليونيسف بهدف دعم المؤسسات المحلية في المجتمعات الأكثر تضررا من جائحة كورونا من خلال ثلاثة محاور؛ حيث يشتمل المحور الأول على التدخل السريع لخلق فرص عمل مؤقتة من خلال مشاريع إنتاجية تكون سريعة الأثر تهدف الى تشغيل الفتيات من 18 الى 24 وتأهيلهن ليصبحن منتجات وتأمينهن بفرص عمل مؤقتة من خلال مشاريع إنتاجية تقدم منتجات واحتياجات أساسية يحتاجها المجتمع مثل الأجبان والألبان والخبز والألبسة ليتم توزيع هذا الإنتاج مجانا على العائلات الأكثر تضررا، وبالتالي تمكين الفتيات على الحصول على مصدر دخل مؤقت وخبرة في الإنتاج. أما المحور الثاني، فيشمل مشاريع إنتاجية مستدامة تقام داخل الجمعيات لخلق فرص عمل دائمة للفتيات من أعمار 18-24 وتدر دخلا على الجمعية من خلال تحقيق الاستدامة لها؛ حيث تعتمد تلك المشاريع وطبيعتها على احتياج المنطقة والمجتمع المحلي من خدمات غير متوفرة تقوم بتنفيذها تلك الجمعيات بهدف خلق فرص عمل دائمة لفتيات المجتمع المحلي. أما المحور الثالث فيتضمن دعم الفتيات من أعمار 18-24 ممن لديهن أفكار ريادية أو مشاريع قائمة تحتاج للتنفيذ أو التطوير، وذلك لتمكين الفتيات اقتصاديا وتحقيق التشغيل الذاتي لهن من خلال تزويدهن بالأدوات والمعدات والمواد التي تحتاجها تلك المشاريع، فضلا عن الخدمات الاستشارية والفنية والتسويقية التي يقدمها البرنامج لضمان نجاح المشاريع واستمرارها وديمومتها.اضافة اعلان