انتخاب شحادة رئيسا لمجلس إدارة البنك الإسلامي وسعيد مديرا عاما

Untitled-1
Untitled-1

عمان- الغد- أعلن البنك الإسلامي الأردني عن انتخاب الأستاذ موسى عبد العزيز شحادة رئيساً لمجلس إدارة البنك الإسلامي الأردني، وتطبيقاً لقانون البنوك ولتعليمات الحاكمية المؤسسية التي تمنع الجمع بين عضوية مجلس إدارة البنك ومنصب المدير العام، فقد استقال موسى شحادة من منصب الرئيس التنفيذي/ المدير العام اعتباراً من مساء اليوم وتم تعيين الدكتور حسين سعيد سعيفان رئيسا تنفيذيا/ مديراً عاماً للبنك اعتباراً من صباح غد والذي كان يشغل منصب نائب المدير العام/ البنك الإسلامي الأردني، وذلك خلال اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد أول من أمس.
وبهذه المناسبة، أعرب موسى شحادة عن اعتزازه بالثقة الكبيرة التي منحها له مجلس الإدارة للاستمرار بتطبيق استراتيجية البنك ورسالته وتمتين العلاقة التشاركية بين مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية لمواكبة مسيرة التطور والنماء للبنك الإسلامي الأردني الذي يعد أول بنك إسلامي في الأردن، مع المحافظة على المركز المتميز للبنك في القطاع المصرفي الأردني وتحقيق تطلعات مساهمي ومتعاملي ومتمولي البنك والمؤمنين بفكره وعمله والداعمين له والعاملين فيه ليبقى البنك في الصدارة دائماً.

حسين سعيد سعيفان - (من المصدر)
اضافة اعلان


ومن الجدير بالذكر أن شحادة يمتلك خبرة واسعة في العمل المصرفي التقليدي والإسلامي وتولى خلالها منصب رئيس تنفيذي/ مدير عام للبنك ونائب لرئيس مجلس إدارة البنك الإسلامي، وهو رئيس وعضو مجلس إدارة وهيئة مديرين في عدد من الشركات الصناعية، المالية، التعليمية، التقنية والتأمين في الأردن، وعضو في العديد من اللجان والجمعيات الاستثمارية والاجتماعية والإنسانية والدولية. كما شغل عضواً لمجلس إدارة جمعية البنوك منذ العام 1983 ونائب رئيس الجمعية للفترة من 1997-2005 ثم نائبا لرئيس الجمعية لفترة جديدة اعتباراً من 25/2/2015 ولغاية 10/10/2015 ثم رئيس مجلس إدارة الجمعية اعتباراً من 11/10/2015 حتى 26/3/2018.
ومن جانبه، ثمن الدكتور حسين سعيد قرار مجلس الإدارة باختياره لتولي منصب الرئيس التنفيذي/ المدير العام للبنك الإسلامي الأردني، مؤكداً التزامه بالسير على النهج الذي خطه البنك لتعزيز دور المصرفية الإسلامية في خدمة الاقتصاد الوطني والمجتمع المحلي ومواصلة تحقيق المزيد من الإنجازات على مختلف الأصعدة.
ويحمل الدكتور حسين سعيد درجة الدكتوراه في المصارف الإسلامية، ويمتلك خبرة واسعة في العمل المصرفي الإسلامي تمتد لحوالي 32 عاما تولى خلالها العديد من المناصب الإدارية المختلفة شغل آخرها منصب نائب المدير العام/ البنك الإسلامي الأردني، وهو عضو مجلس إدارة وهيئة مديرين في عدد من الشركات الصناعية، المالية، التعليمية، التقنية والتأمين في الأردن وعضو مجلس إدارة بنك البركة لبنان وبنك التمويل والإنماء/ المغرب وعضو مجلس معايير المحاسبة والمراجعة في هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية/ البحرين (الأيوفي) لغاية العام 2015، وعضو مجلس معايير الحوكمة والأخلاقيات في هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية/ البحرين (الأيوفي)، وعضو مجلس إدارة مركز إيداع الأوراق المالية، وعضو مجلس إدارة صندوق الحج، وعضو مجلس الأوقاف الأردني، ونائب رئيس مجلس أمناء جامعة عجلون الوطنية الخاصة.
وللدكتور حسين اهتمام خاص بالشأنين الأكاديمي والتدريبي؛ حيث عمل محاضراً غير متفرغ وشارك في مناقشة العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه في الجامعات الأردنية، كما صمم ونفذ العديد من البرامج التدريبية في مجال العمليات المصرفية الإسلامية ومحاسبتها، في العديد من الدول.