بورصة عمان تحقق أعلى مكاسب سنوية منذ 2005

عمان-الغد- قال المدير التنفيذي لبورصة عمان السيد مازن الوظائفي بأن حجم التداول خلال العام 2021 قد ارتفع إلى حوالي 2.0 مليار دينار وبنسبة 87.2 % مقارنة مع 1.0 مليار دينار للعام 2020. وقد بلغ عدد الأسهم المتداولة خلال العام 2021 حوالي 1.5 مليار سهم نفذت من خلال 818 ألف عقد مقارنة مع 1.1 مليار سهم تم تداولها خلال العام 2020 نفذت من خلال 421 ألف عقد.

اضافة اعلان

أما بالنسبة للرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المرجح بالأسهم الحرة ASE100 لبورصة عمان فقد ارتفع ليصل إلى 2118.6 نقطة نهاية عام 2021 مقارنة مع 1657.2 نقطة نهاية عام 2020، أي بارتفاع نسبته 27.8%. وتمثل هذه النسبة اعلى مكاسب سنوية تحققها البورصة منذ عام 2005 بالإضافة إلى ارتفاع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم المرجح بالأسهم الحرة ASE20 ليصل إلى 1074.4 نقطة نهاية عام 2021 مقارنة مع 806.5 نقطة نهاية عام 2020، أي بارتفاع نسبته 33.2%. وارتفعت القيمة السوقية للأسهم المدرجة في بورصة عمان نهاية عام 2021 إلى 15.5 مليار دينار أي بارتفاع نسبته 20.0% مقارنة مع القيمة السوقية للأسهم المدرجة في نهاية عام الماضي 2020. وبذلك فإن القيمة السوقية للأسهم المدرجة في بورصة عمان لعام 2021 شكلت ما نسبته 49.9% من الناتج المحلي الإجمالي.

وأضاف بأن تحسن مؤشرات أداء البورصة لهذا العام جاء مدعوماً بتحسن أداء مؤشرات الشركات المدرجة من حيث تحقيق زيادة كبيرة في أرباحها وصلت إلى 412.7% لنتائج النصف الأول لهذا العام 2021 مقارنة مع نتائج النصف الأول للعام الماضي 2020، وزيادة نسبتها 285.4% لنتائج أعمال الربع الثالث لهذا العام مقارنة مع العام الماضي، إضافة إلى ظهور مؤشرات بداية تعافي في الاقتصاد الوطني وتحسن مؤشرات أدائه ومن أهمها ارتفاع الصادرات بنسبة 16% وتسجيل معدلات نمو إيجابية وصلت إلى 3.2% للربع الثاني لهذا العام مقارنة مع معدل نمو سلبي للعام الماضي وصل إلى 1.6%، وكذلك ارتفاع الاحتياطيات من العملات الأجنبية وحوالات الأردنيين في الخارج، كما أن سوق رأس المال الوطني أصبح يتمتع ببنية تنظيمية وتشريعية وفق أحدث المعايير الدولية من حيث الافصاح والشفافية والخدمات المالية والأنظمة الالكترونية مشيراً إلى بورصة عمان وهيئة الأوراق المالية وفي سبيل تعزيز البنية التقنية في السوق والتحول الرقمي أطلقت نظام الافصاح الالكتروني والذي يوفر المعلومات الضرورية للمستثمرين باللغتين العربية والإنجليزية وفق لغة نمطية متعارف عليها عالمياً وبشكل فوري من خلال الموقع الالكتروني لكلا المؤسستين، كما أطلقت البورصة في شهر آذار من هذا العام نظام التداول الالكتروني Optic المعد من قبل شركة Euronext العالمية والمطبق في أكبر البورصات الأوروبية إضافة إلى إطلاق البرمجيات الخاصة بالهواتف الذكية والتي تمكن المستثمرين من متابعة التداول بشكل حي ومباشر ومتابعة كافة المعلومات المتعلقة بالشركات وإفصاحاتها والتقارير والإحصاءات والتعاميم الصادرة عن البورصة.

وقال بأن العام القادم سيشهد بإذن الله المزيد من تنفيذ المشاريع الهادفة إلى تحسين المناخ الاستثماري وتعزيز جاذبية البورصة والشركات المدرجة فيه إلى الاستثمارات المحلية والأجنبية.