تحديات تواجه شركة البريد الأردني

أحد مكاتب شركة البريد الأردني في العاصمة - (أرشيفية)
أحد مكاتب شركة البريد الأردني في العاصمة - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

أكدت شركة " البريد الأردني" ، المشغل العام لخدمات البريد في المملكة مؤخرا ان هناك العديد من الفرص المتاحة لتطوير عمل وأداء الشركة وسط منافسة شرسة تواجهها من القطاع الخاص الذي تزايد بشكل كبير خلال السنوات الاخيرة، وتحديات في عدة اتجاهات، وسط تطور تقني لافت يشهده العالم الرقمي أثر كثيرا على عمليات كل شركات البريد.

اضافة اعلان


وقالت الشركة، في رد على استفسارات لـ"الغد" إن فريق الشركة يعمل على قدم وساق لإحداث التغيير الإيجابي في عملياتها باستغلال نقاط القوة التي تملكها وخصوصا انها تشرف على اكبر شبكة للبريد منتشرة في جميع محافظات المملكة بحوالي 240 مكتبا.


وبينت أن "البريد الأردني" يواجه عدة تحديات اليوم على رأسها التحدي المتمثل في التزام شركة البريد الأردني بتقديم الخدمات البريدية الشمولية كمشغل بريد عام بموجب قانون الخدمات البريدية، والذي يفرض على المشغل العام التواجد من خلال نقاط نفاذ بريدية في كافة المحافظات الأمر الذي يرتب تكاليف مالية مرتفعة دون تقديم أي تعويض مقابل هذا الالتزام، وتواصل شركة البريد الاردني عملها اليوم في ادارة شبكتها التي تشمل 240 مكتبا رغم الخسارة المادية التي تحققها بعض هذه المكاتب البريدية.


وقالت الشركة انها تواجه تحديا ثانيا يتمثل في البنية التحتية والرقمية للمكاتب البريدية التي تحتاج إلى تحديث ورفد الشركة بالكوادر في بعض الوظائف الحيوية.


وأشارت الشركة إلى تحدي الالتزامات والأعباء المادية والتي تعيق التقدم في تنفيذ بعض المشاريع التي تحتاج إلى تمويل. ولفتت إلى تحد آخر يتمثل في عدم التزام بعض المؤسسات والدوائر الحكومية بالتعاميم الصادرة عن رئاسة الوزراء بإعطاء الحق الحصري لشركة البريد الأردني كمشغل بريد عام لتوصيل البريد الخاص بها.


وأشارت الشركة إلى انه وعلى الرغم من صعوبة التحديات التي تواجهها الشركة إلا أن البريد قد نهج خلال السنوات القليلة الماضية التنوع بالخدمات المقدمة كخدمات الدفع الإلكتروني بالإضافة للخدمات المالية وتقديم مستحقات منتفعي المعونة الوطنية من خلال بطاقات الصراف الآلي، وقدم لأول مرة خدمة توصيل الأدوية المزمنة لمنتفعي وزارة الصحة بالتعاون مع حكيم، بالإضافة إلى تقديم الخدمات اللوجستية للشركات العاملة بالتجارة الإلكترونية وتطوير تطبيق إلكتروني يوفر نافذة لتقديم مختلف الخدمات.


وأشارت الشركة ان ذلك الأداء انعكس على تقدم الأردن في تقرير تطور قطاع البريد 2IPD لعام 2021 والصادر عن اتحاد البريد العالمي والذي يقيس أداء 173 دولة من بينها الأردن، حيث تم تقييم أداء الأردن بتحسن وزيادة مقدارها 13.2 نقطة عن العام السابق، وتكمن أهمية هذا التقرير نظراً للدور المهم الذي يقوم به قطاع البريد في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العالم.


عن هذا التقرير وموقع الاردن فيه، قالت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات ان التقرير يقيس "وضع التنمية البريدية حول العالم"، ويرصد تقدم شركات البريد العام في دول العالم، لافتة إلى أن اهميته تكمن نظرا للدور المهم الذي يقوم به قطاع البريد في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في العالم.


وبينت الهيئة لـ"الغد" ان تقرير اتحاد البريد العالمي يحدد مستوى التطور البريدي لكل بلد عن عام 2021، حيث احتل الأردن المرتبة الثامنة عربياً والـ(82) دولياً.


وأشارت الهيئة إلى ان التقرير استند الى مؤشر مقارنة البريد 2IPD لقياس أداء مشغلي البريد في 172 دولة حول العالم، مشيرة الى انه ليس من المنطقي اليوم مقارنة ترتيب الأردن في التقرير بالسنة السابقة لان التقرير الجديد اعتمد منهجية جديدة، إلى جانب تاثيرات فترة الكورونا والتي لا نستطيع القياس عليها لانها كانت فترة استثنائية على كل القطاعات تراجعا او تقدما.


وقالت الهيئة ان عام 2021 يعتبر عاماً إيجابيا للتنمية البريدية، حيث تقدمت غالبية البلدان بسرعات متفاوتة مع ملاحظة وجود فجوة كبيرة بريدية بين الدول وعدم تناسق في مستويات التنمية البريدية، لافتة الى ان سلوك المستهلك عالمياً بعد جائحة كورونا قد تأثر مع ملاحظة عودة جزئية لاتجاهات نمو التسوق عبر الإنترنت.


وأشارت الهيئة إلى انحسار في انخفاض حجم الرسائل عالمياً مقارنة بحجم الطرود البريدية وذلك نظراً للنمو المطرد في التجارة الإلكترونية نتيجة تغير السلوك الشرائي بعد جائحة كورونا حيث زادت حجم الطرود بنسبة 33.6 % بين عام (2019-2022) والذي يعد أعلى معدل نمو سنوي يتم تسجيله فنلاحظ زيادة (15) طردا بريديا إضافيا لكل فرد عام 2021 بالتزامن مع تناقص الانخفاض للرسائل المحلية


ويتكون سوق البريد في الأردن من نوعين من المشغلين اللذين يعملان على تقديم الخدمات البريدية بكافة أنواعها: مشغل البريد العام ويتمثل بـ شركة البريد الأردني المملوكة بالكامل للحكومة، ومشغل البريد الخاص الذي يشمل 203 شركات، منها 192 شركة محلّية، و11 دولية حسب الأرقام الرسمية الصادرة عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات.

اقرأ المزيد :