جمعية المصدرين: فتح منافذ تسويقية جديدة للأغذية الأردنية

الجناح الأردني المشارك بمعرض الخليج الغذائي
الجناح الأردني المشارك بمعرض الخليج الغذائي
وصف رئيس جمعية المصدرين الأردنيين احمد الخضري، المشاركة الاردنية بمعرض الخليج الغذائي "جلفود 2022"، بالناجحة جدا كونها وفرت للشركات الصناعية الأردنية فرصة تسويقية كبيرة للترويج لمنتجاتها. وقال الخضري في بيان اليوم السبت، ان معرض "جلفود 2022" المتخصص بالأغذية وتكنولوجيا الغذاء، والذي اقيم بمركز دبي التجاري العالمي، فتح منافذ تسويقية جديدة لمنتجات صناعة الغذاء الاردنية من خلال العقود التي وقعتها غالبية الشركات التي شاركت بالجناح الأردني. وشارك بالجناح الاردني الذي أقيم بالمعرض على مساحة 800 متر، 36 شركة اردنية متخصصة بقطاعات اللحوم الحمراء والبيضاء والالبان والمعكرونة والمعجنات والزيوت النباتية والقهوة والعصائر والأغدية الجاهزة المبردة والمجمدة والايس كريم والأغذية المعلبة. واكد ان جمعية المصدرين سعت من وراء تنظيم الجناح الأردني بمعرض " جلفود 2022"، والذي افتتحه سفير المملكة لدى دولة الامارات العربية المتحدة نصار الحباشنة، الى تمكين الشركات الصناعية من الترويج لمنتجاتها والتعرف على آخر التطورات بمجال تصنيع المواد الغذائية. واشار الخضري الى ان المعرض شهد اقبالا قياسيا من المشاركين والزائرين، لم تشهده الدورات السابقة، مرجعا ذلك الى الاهتمام العالمي الكبير بصناعة الغذاء الذي برز خلال جائحة فيروس كورونا، وتوجه جميع الدول نحو تحقيق الأمن الغذائي. بدورهم، أشار مصنعون أردنيون شاركوا بالمعرض إلى أن "جلفود" الذي يقام سنويا يعد منصة تجارية مهمة تمكنهم من التشبيك مع التجار والمستوردين والموردين من مختلف دول العالم، مؤكدين ان صناعة الغذاء الأردنية حققت تنافسية عالية بالأسواق التصديرية. وقال مدير عام شركة حلويات جوهرة الشرق حسام امين، ان الشركة حريصة على المشاركة بالمعرض لأهميته في الترويج للصناعة الوطنية وفتح اسواق جديدة امامها. وأشاد بالجهود التي بذلتها جمعية المصدرين الاردنيين لإنجاح المشاركة الاردنية بهذا المعرض، مؤكدا ان الصناعة الوطنية شهدت تطورا كبير خلال السنوات الماضية. وبين امين ان التواجد بالمعارض الخارجية امر في غاية الاهمية لعرض وترويج المنتجات الوطنية وهذا ينعكس ايجابا على نمو وتطور الصناعة الوطنية. وقال مدير المشاريع الاجتماعية الانتاجية في مؤسسة نهر الاردن محفوظ سعيد، إن المؤسسة شاركت بالمعرض تحت مطبخ "الكرمة" الذي يعتبر احد المشاريع الانتاجية للمؤسسة ويهدف الى توظيف السيدات وتمكينهن اجتماعيا واقتصاديا. وبين محفوظ ان الهدف من المشاركة بالمعرض هو ايجاد وكيل لمنتجات مطبخ "الكرمة" في منطقة الخليج مؤكدا ان المشاركة بالمعرض كانت فاعلة وأسهمت في الوصول الى تفاهمات لإبرام عقود تصديرية. وقال ممثل شركة البسيطة للصناعات الزراعية راكان عثمان، ان المشاركة بالمعرض كانت مميزة لهذا العام في ظل حضور ومشاركة دولية واسعة على عكس العام الماضي بسبب قيود جائحة كورونا. وأوضح عثمان ان الاقبال على الجناح الاردني كان كبيرا من تجار مهتمين بالشراء، مؤكدا اهمية المعارض الخارجية في التسويق والترويج للمنتجات الاردنية وفتح اسواق جديدة امامها. وأشار الى حرص الشركة على المشاركة المستمرة بالمعرض مشيدا بالإجراءات اللوجستية التي بذلتها جمعية المصدرين الاردنيين في تنظيم الجناح الاردني بالمعرض. وقال ممثل شركة بحيرة الشوكولاته احمد خضر، " بحسب التجارب السابقة للمشاركة بالمعارض التي تنظمها جمعية المصدرين الاردنيين كانت ناجعة واسهمت في إضافة قيمة كبيرة للشركة من خلال تسويق المنتجات الوطنية وفتح اسواق جديدة". الى ذلك قال مدير عام جمعية المصدرين الاردنيين حليم ابو رحمة، ان المشاركة الاردنية بالمعرض كانت ناجحة ومميزة لهذا العام حيث لاقى الجناح الاردني اهتماما وحضورا مميزا من قبل زائري المعرض من مختلف دول العام. وبين ابو رحمة ان الجمعية بدأت بالتخطيط لإقامة نشاطات اخرى في مقدمتها المشاركة بمعرض "سيال كندا "الذي سيقام خلال نيسان المقبل خصوصا بعد النجاحات التي حققتها المشاركة الاردنية بمعرض "جلفود ". وأكد ان المشاركة بالمعارض الخارجية تشكل فرصة مهمة لترويج المنتجات الاردنية وفتح اسواق جديدة امامها داعيا الى ضرورة التنسيق وتوحيد الجهود بين جميع المؤسسات الاقتصادية المختلفة لإظهار صورة الاردن المشرقة والانجازات الكبيرة التي حققتها الصناعة الوطنية. يشار الى ان الجمعية التي تأسست عام 1988، تسعى لدعم تصدير منتوجات وخدمات القطاع الصناعي وتنفيذ النشاطات الهادفة لتنمية صادرات المملكة والمشاركة بالمعارض الدولية وعقد ندوات وحلقات نقاشية متخصصة. ويشكل قطاع الصناعات الغذائية الأردنية 15 بالمئة من إجمالي عدد المنشآت الصناعية العاملة بالمملكة بعدد يصل إلى 2645 منشأة، وفرت 50 ألف فرصة عمل. --(بترا)اضافة اعلان