خبراء: زيادة مبيعات "التذكرة الموحدة" تدعم مؤشرات الدخل السياحي

Untitled-1-17
Untitled-1-17

محمد أبو الغنم

عمان- أكد خبراء في القطاع السياحي أن ارتفاع مبيعات التذكرة الموحدة بأكثر من الضعف أسهم إلى حد كبير في زيادة الدخل السياحي المتأتي إلى المملكة وأسهم بتنشيط قطاعات اقتصادية مختلفة مرتبطة بقطاع السياحة.اضافة اعلان
يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة أول من أمس ارتفاع مبيعات نظام التذكرة الموحدة الإلكتروني لزيارة المناطق السياحية في الأردن خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام 2019 بنسبة 145 % عن نفس الفترة من العام 2018 لتصل إلى 11 مليون دينار، وفق أرقام رسمية صادرة عن وزارة السياحة والآثار.
وبلغ عدد التذاكر المباعة 149 ألف تذكرة من كانون الثاني(يناير) إلى نهاية آب (أغسطس) 2019 مقارنة مع نفس الفترة من العام 2018 حين بلغت نحو 61 ألف تذكرة.
وقال مدير عام هيئة تنشيط السياحة د.عبد الرزاق عربيات إن "التذكرة الموحدة ساهمت بشكل مباشر في التسويق للأردن والترويج له عبر شمول نحو 40 موقعا سياحيا يستطيع السائح زيارتها من ضمنها البترا إضافة إلى عدم دفع تأشيرة الدخول لتسهيل عملية دخول السائح إلى الأردن".
وأضاف "ارتفاع مبيعات التذكرة الموحدة جاء نتيجة ارتفاع اعداد السياح الذين دخلوا المملكة بشكل ملحوظ منذ بداية العام الحالي".
وأشار عربيات إلى الأثر الايجابي والمباشر من ارتفاع مبيعات التذكرة الموحدة على القطاع السياحي بشكل مباشر، مثل الفنادق والمطاعم والعديد من القطاعات الاخرى، إضافة إلى التأثير على زيادة الدخل السياحي وبالتالي انتعاش الاقتصاد الأردني.
وبين أن الوزارة والهيئة تعملان على زيادة مبيعات التذكرة الموحدة وزيادة ارتفاع أعداد السياح.
وقال الخبير السياحي يزن الخضيري "ارتفاع مبيعات التذكرة الموحدة نقطة فعالة في القطاع السياحي والاقتصاد الكلي".
وأكد الخضيري أن فكرة التذكرة الموحدة التي اطلقتها هيئة تنشيط السياحة قي العام 2015، كان بهدف استقطاب اكبر عدد ممكن من السياح وجذبهم لزيارة الأردن بالاستفادة من ميزات التذكرة وكانت خطوة ناجحة.
وأضاف "ربط التذكرة الموحدة بمدة اقامة السائح 3 أيام بالحد الأدنى، كانت لغايات تحريك مختلف القطاعات الاقتصادية بشكل عام".
وأشار الخضيري إلى أن التذكرة الموحدة شكلت دعوة وترويجا وتسويقا لزيارة المملكة، حيث زاد عدد السياح وعدد التذاكرة المباعة.
وأعلنت الحكومة مؤخرا ارتفاع عائدات المملكة من الدخل السياحي لنهاية آب (أغسطس) من العام الحالي، بنسبة 9.2 % إلى 3.9 مليار دولار مقارنة مع 3.5 مليار دولار للفترة ذاتها من العام 2018.
وبحسب البنك المركزي، جاء هذا الارتفاع بشكل رئيس نتيجة لارتفاع عدد السياح الكلي بنسبة 7 % مقارنة مع الفترة المماثلة من العام 2018، ليبلغ 3672 ألف سائح.
وحسب البيانات الأولية الصادرة عن البنك المركزي، ارتفعت عائدات المملكة من الدخل السياحي في شهر آب (أغسطس) الماضي إلى 766 مليون دولار (543 مليون دينار)، أو ما نسبته 11.6 % مقارنة مع 686 مليون دولار للشهر ذاته من العام 2018، نتيجة لارتفاع عدد السياح الكلي بنسبة 9.9 %.
واتفق الخبير السياحي ممدوح العلي، مع سابقيه في الرأي حول الأثر المباشر لارتفاع مبيعات التذكرة الموحدة على الاقتصاد بشكل عام.
وقال العلي" السياحة هي القطاع الحيوي في دعم الاقتصاد الوطني بشكل واضح".
وأكد أن هيئة تنشيط السياحة والوزارة استثمروا بالتذكرة الموحدة، ولاقوا نجاحا سريعا اسهمت في زيادة الدخل السياحي من خلال زيادة اعداد السياح.
وبدأت وزارة السياحة والآثار تطبيق التذكرة الموحدة في العام 2015 لزيارة المواقع السياحية لتنشيط وجذب السياح إلى المملكة بعد قرار مجلس الوزراء، والقاضي بتطبيق التذكرة الموحدة في المواقع السياحية اعتبارا من الأول من شهر أيلول (سبتمبر) للعام 2015، حيث يستفيد السائح من التذكرة من خلال شرائها بمبلغ 99 دولارا (70 دينارا) للتذكرة الواحدة، شريطة ان يقيم السائح الذي يحصل على التذكرة مدة لا تقل على ثلاث ايام على الاقل، حيث يجوب بها أكثر من 39 موقعا سياحيا.
ويحصل السائح الأجنبي على التذكرة الموحدة من أماكن بيعها في مكاتب السياحة التي تنظم الرحلات الداخلية أو عبر الموقع الإلكتروني www.jordanpass.jo.
وتتضمن التذكرة الموحدة ثلاث فئات لتناسب اختيار جميع الزوار، حيث تغطي هذه الفئات جميع مناطق الجذب السياحي في المملكة. ويستطيع الزائر اختيار الباقة المفضلة للرحلة التي تناسبه، وذلك من خلال النشرات التعريفية للمواقع السياحية الموجودة على موقع التذكرة الموقعة.