خبراء يدعون لزيادة الترويج للمملكة سياحيا

محمد أبو الغنم

عمان- توقع خبراء في القطاع السياحي استمرار التحسن في الدخل السياحي وارتفاع أعداد زوار المملكة خلال الموسم الحالي، داعين إلى استثمار المرحلة النضرة التي يمر بها القطاع بزيادة الترويج لكافة المواقع السياحية والأثرية في المملكة.اضافة اعلان
واتفق الخبراء على إيجابية مؤشرات القطاع من ارتفاع في الدخل خلال الشهرين الماضيين وزيادة في أعداد الزوار وسياح المبيت ورواد المواقع الأثرية.
وبحسب الإحصائية الصادرة عن وزارة السياحية، فقد ارتفع الدخل السياحي خلال شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) الماضيين إلى 9.573 مليون دينار، بنسبة زيادة بلغت 10 %، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2018.
وأظهر الإحصاءات أن المؤشرات الإحصائية للقطاع السياحي حققت نسب نمو متصاعدة في أعداد سياح المجموعات بنسبة ارتفاع وصلت 4.18 %، وبعدد سياح بلغ 74.1 ألف سائح، وفي أعداد سياح المبيت بنسبة ارتفاع وصلت إلى 4ر6 بالمائة، وبعدد سياح بلغ 633.2 ألف سائح، مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2018.
وقالت رئيسة قسم الإدارة السياحية في جامعة الشرق الأوسط د.سائدة عفنان "إن ارتفاع الدخل السياحي في الشهرين الماضيين في تقدم مقارنة بالسنوات الماضية وهو مؤشر ايجابي".
وأكدت عفنان أن القطاع السياحي بدأ يتحسن منذ العام الماضي وانعكس هذا التحسن على الاقتصاد الوطني بشكل عام.
وطالبت الجهات المعنية بضرورة خلق برامج جديدة جاذبة للسياح، مؤكدة أهمية الترويج والدعاية للبرامج السياحية الموجودة أو الجديدة مثل درب الأردن الذي يعد برنامجا سياحيا من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب ومدته 45 يوما؛ حيث ينعكس هذا البرنامج على سكان المناطق التي يمر بها البرنامج.
وركزت عفنان على أهمية التركيز على السياحة الفلكية التي يهتم بها عدد كبيرة من السياح الأجانب. لافتة إلى أن المملكة تتمتع بموقع مميز لهذه السياحة؛ حيث يستمتع الزائر الأجنبي بمراقبة النجوم، وهي نوع مهم من السياحة ويجب الترويج الحقيقي لها.
وأشارت إلى ضرورة الترويج إلى موسم فصل الربيع لروعته في معظم مناطق المملكة خاصة المحافظات الشمالية.
ومن جهته، قال الخبير في الشأن السياحي د.سليم خنفر "إن ارتفاع الدخل السياحي منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر شباط (فبراير) الماضي شهد نشاطا ملحوظا ويعد مؤشرا إيجابيا للموسم الحالي".
وأكد خنفر أن القطاع السياحي مر بأزمات خلال الأعوام السابقة، ومنذ العام الماضي بدأ يتحسن والآن يعيش القطاع بتحسن وتقدم.
وأضاف خنفر أن على الحكومة زيادة الاهتمام بالقطاع الذي يعد من القطاعات الأساسية في دعم الاقتصاد الوطني. وطالب الجهات المعنية كافة بالقطاع السياحي بتحسين الخدمات المقدمة للسائح لإعطاء صورة جميلة عن المملكة خاصة في تحديث وصيانة وتطوير البنية التحتية.
وبين خنفر ضرورة الاهتمام بالسياحية البيئية التي على الحكومة الترويج لها وإعطاؤها حقها في الدعاية.
وأشار إلى ضرورة التعاون المشترك والحقيقي بين القطاعين العام والخاص الذي سيكون مساهما أساسيا في تطوير الأماكن السياحية والمواقع الأثرية.
وقالت وزيرة السياحة والآثار مجد شويكة، في وقت سابق "إن مؤشرات الأداء للقطاع السياحي تواصل ارتفاعاتها مسنودة بزيادة أعداد الزوار بشكل عام وسياح المبيت بشكل خاص من مجموعات الدول كافة"، متوقعة ارتفاع المؤشرات مع حلول فصل الربيع في المملكة.
وأوضحت الوزيرة أن مجموعات الدول كافة أظهرت نموا كبيرا في أعداد سياح المبيت القادمة منها، وفي مقدمتها مجموعة الدول الأوروبية بنسبة 48.8 %، ومجموعة آسيا والباسفيك بنسبة 31.1 %، ومجموعة الدول الأميركية بنسبة 25.8 %، ومجموعة الدول الافريقية بنسبة 13.6 %، فضلا عن مجموعة الأردنيين المقيمين في الخارج والتي ارتفعت بنسبة 3.9 %.
وفيما يتعلق بزوار المواقع السياحية، سجلت المؤشرات خلال شهر شباط (فبراير) الماضي ارتفاعا في معظم المواقع السياحية، حيث بلغ عدد زوار البترا خلال تلك الفترة 123 ألف سائح، بنسبة ارتفاع بلغت 38 % عن الفترة ذاتها من العام 2018، في حين بلغ عدد زوار جرش 51.8 ألف سائح بنسبة ارتفاع بلغت 61.6 % مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.
فيما ارتفع عدد زوار المواقع الأثرية بنسب مختلفة وصلت في الكرك إلى 60 %، وفي عجلون 25 %، وأم قيس إلى 55.4 %، ووادي رم إلى 62.8 %، بينما بلغت في المغطس 38.2 %، وفي مادبا الخارطة إلى 75.2 %، وجبل نيبو 89.6 %.