صهاريج نفط عراقية متجهة للأردن تعود أدراجها بسبب مظاهرات قرب الحدود

شاحنات نفط عراقية
شاحنات نفط عراقية

قال مصدر حكومي مسؤول، الأربعاء، ان 30 صهريحا محملة بالنفط العراقي كانت متوجهة للمملكة عادت الى منطقة الرطبة في العراق بعدم تمكنها من العبور الى الأردن بسبب مظاهرات لبعض الفصائل في هذه المنطقة. 
واضاف المصدر ذاته في تصريح للغد اليوم ان كميات شهر ١٠ المستحقة للمملكة استلمها الأردن بشكل كامل وانه لاتوجد اي اسباب سياسية وراء عودة الصهاريج 
وأكد ان العمل جار هلى تسهيل استئناف عبور هذه الصهاريج.
ويقدر معدل توريد النفط العراقي الي المملكة بنحو ١٥ ألف برميل يوميا.

اضافة اعلان

و اكد مصدر مسؤول في وزارة الطاقة والثروة المعدنية بان عودة عدد من الصهاريج المحملة بالنفط العراقي الى منطقة الرمادي في العراق نتيجة للمظاهرات بالقرب من معبر طريبيل الحدودي تاتي لاسباب تتعلق بسلامة السائقين والصهاريج وان الجانب العراقي ملتزم بتنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين الشقيقين ، كما اوضح المصدر بان هنالك متابعة مع الجانب العراقي لتأمين سلامة هذه الصهاريج.
كما اكد المصدر بان الكميات المستوردة من العراق تشكل ٧-١٠٪؜ فقط من إحتياجات المملكة من النفط الخام والمشتقات النفطية ، وانه لا يوجد اي تاثير لعودة الصهاريج على تزويد النفط الخام والمشتقات النفطية نظرا لوجود تعاقدات رئيسية لمصفاة البترول الاردنية مع شركة ارامكو السعودية والتي يتم من خلالها استيراد معظم إحتياجات المملكة من النفط الخام وان هذه التعاقدات تسمح بزيادة كميات الاستيراد في حال وجود اي نقص من اي مصدر
وبين المصدر بان المخزون الاستراتيجي في المملكة من النفط الخام يغطي احتياجات المملكة لاكثر من ٤٤ يوما وان مخزون المشتقات النفطية يكفي لأكثر من شهرين.