طلب قياسي على الفحم عالميا لتوليد الكهرباء

محطة توليد كهرباء تعمل على الفحم في أميركا - (أرشيفية)
محطة توليد كهرباء تعمل على الفحم في أميركا - (أرشيفية)

رهام زيدان

عمان- قالت وكالة الطاقة الدولية مؤخرا، إن كمية الكهرباء المولدة في جميع أنحاء العالم من الفحم تتجه نحو رقم قياسي سنوي جديد في عام 2021، مما يقوض الجهود المبذولة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

اضافة اعلان


وبحسب أحدث تقرير أصدرته الوكالة بعنوان "الفحم 2021" فإن ذلك من المحتمل أن يضع الطلب العالمي على الفحم في طريقه لتحقيق أعلى مستوياته على الإطلاق العام المقبل، بحسب تقرير السوق السنوي.


وقال التقرير إنه بعد الانخفاض في عامي 2019 و2020، من المتوقع أن يقفز توليد الطاقة العالمية من الفحم بنسبة 9 % في عام 2021 إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 10.350 تيراواط/ساعة، وفقًا للتقرير نفسه، مشيرا إلى ان الانتعاش مدفوعًا بالتعافي الاقتصادي السريع هذا العام.


واضاف إن هذا التعافي أدى إلى زيادة الطلب على الكهرباء بشكل أسرع بكثير مما يمكن للإمدادات منخفضة الكربون مواكبة ذلك، كما أدى الارتفاع الحاد في أسعار الغاز الطبيعي إلى زيادة الطلب على طاقة الفحم من خلال جعلها أكثر تنافسية من حيث التكلفة.


ووفقا للتقرير، فإنه من المتوقع أن ينمو الطلب الإجمالي على الفحم في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الاستخدامات التي تتجاوز توليد الطاقة مثل إنتاج الأسمنت والصلب، بنسبة 6 % في عام 2021 على أن لا تتجاوز هذه الزيادة المستويات القياسية التي وصلت إليها في عامي 2013 و 2014.


ولكن اعتمادا على الطقس والنمو الاقتصادي ، فإنه من الممكة أن يصل الطلب الإجمالي على الفحم إلى أعلى مستوياته على الإطلاق بحلول عام 2022 ويظل عند هذا المستوى خلال العامين المقبلين ، مما يؤكد الحاجة إلى إجراءات سياسية سريعة وقوية وفقا للوكالة.


كما أظهر التقرير أن الطلب العالمي على الفحم في عام 2020 انخفض بنسبة 4.4 %، وهو أكبر انخفاض منذ عقود ولكنه أقل بكثير من الانخفاض السنوي الذي كان متوقعا في البداية في ذروة عمليات الإغلاق في وقت مبكر من الوباء، كانت الفوارق الإقليمية كبيرة.


واشار التقرير إلى أن أسعار الفحم كانت في حالة صعود شديد خلال العامين الماضيين بعد انخفاضها إلى 50 دولارا للطن في الربع الثاني من عام 2020 حيث بدأت في الصعود قرب نهاية العام، مع خفض العرض الذي يوازن السوق قبل انتعاش النشاط الاقتصادي ويبدأ الطلب على الفحم في الصين في دفع الأسعار للأعلى.


أما عام 2021، ارتفعت الأسعار أكثر من خلال ارتفاع حجم الطلب عن العرض في الصين وهو الذي يحدد أسعار الفحم العالمية، وكذلك من خلال اضطرابات الإمدادات وارتفاع أسعار الغاز الطبيعي على مستوى العالم.


ووصلت أسعار الفحم إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في أوائل تشرين أول (أكتوبر) 2021 ، حيث وصل الفحم الحراري المستورد في أوروبا، على سبيل المثال، إلى 298 دولارا للطن إذ كان للتدخل السياسي السريع من قبل الحكومة الصينية لتحقيق التوازن في السوق تأثير سريع على الأسعار، اما اعتبارا من منتصف الشهر الحالي ، تراجعت الأسعار الأوروبية إلى ما دون 150 دولارا للطن.

إقرأ المزيد :