عطاءان لتركيب أنظمة شمسية لمنتفعي "المعونة الوطنية"

خلايا شمسية لتوليد الطاقة الكهربائية - (الغد)
خلايا شمسية لتوليد الطاقة الكهربائية - (الغد)
عمان- طرحت وزارة الطاقة والثروة المعدنية أمس عطاءين لتركيب أنظمة للطاقة الشمسية مرتبطة بالشبكة الكهربائية في عدد من محافظات المملكة.
ووفقا لما أعلنته الوزارة على موقعها الإلكتروني أمس، فإن هذين العطاءين مخصصين لتوريد وتركيب وتشغيل وصيانة جميع الأجهزة المساعدة من محولات عكس لمنازل المنتفعين من صندوق المعونة الوطنية باستطاعة 3 كيلو واط.اضافة اعلان
ويخص أحدهما محافظات الوسط والمفرق والأغوار وجرش وعجلون ضمن رخصة شركات التوزيع الثلاث، فيما يخص الثاني محافظة إربد ضمن رخصة شركة الكهرباء في إربد
ووفقا لوزارة الطاقة والثروة المعدنية، فإن تركيب أنظمة الطاقة الشمسية للأسر المستفيدة من صندوق المعونة الوطنية يتم من خلال فلس الريف، إذ بينت الوزارة في وقت سابق أن الاستفادة تنحصر بالأسر العفيفة والأسر المستفيدة من صندوق المعونة الوطنية والتي لا يتجاوز معدل استهلاكها الشهري 300 كيلوواط في 12 شهرا باستثناء، منطقتي الأغوار والعقبة يتم حسابها منذ بداية شهر 11 إلى شهر 4.
ووفقا للتقرير السنوي الصادر عن صندوق المعونة الوطنية، فقد استفادت 5339 أسرة من مختلف المحافظات من تركيب أنظمة طاقة متجددة ضمن برنامج التحويلات النقدية في صندوق المعونة الوطنية في العام 2022.
ووفقا للتقرير، فإن تركيب هذه الأنظمة يأتي بالشراكة مع وزارة الطاقة والثروة المعدنية، للأسر التي تنطبق عليها الشروط في برنامج التحويلات النقدية، بهدف تقليص الأعباء المالية على الأسر الفقيرة من خلال تخفيض قيمة فاتورة الكهرباء.
وأشار التقرير، إلى أن 1828 أسرة مستفيدة كانت من محافظة إربد، و267 أسرة من محافظة البلقاء، و225 أسرة من محافظة الزرقاء، و111 أسرة من محافظة الطفيلة، و262 أسرة من محافظة العاصمة.
وبحسب التوزيع، استفادت 448 أسرة من محافظة العقبة، و845 أسرة من محافظة الكرك، و565 أسرة من محافظة المفرق، و242 أسرة من محافظة جرش، و395 أسرة من محافظة عجلون، و181 أسرة من محافظة مأدبا، و170 أسرة من محافظة معان، استفادت من تركيب أنظمة الطاقة المتجددة.
ووفقا لوزراة الطاقة أيضا، فإن تركيب أنظمة الطاقة ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ المرتبطة ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺒﻜﺔ الكهربائية للمستفيدين ﻣن ﺻﻨدﻭﻕ ﺍﻟﻤﻌوﻧﺔ ﺍﻟوطﻨﻴﺔ ﻭﺍلأﺳر ﺍﻟﻌﻔﻴﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﻓﻠس ﺍﻟرﻳﻒ من أهم الإجراءات التي تتخذها بهدف تحقيق أولوية ﺗطوير ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟطﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ.
ولهذه الغاية، خصصت موازنة الوزارة للعام الحالي 2.5 مليون دينار مقارنة مع نحو 1.62 مليون دينار معاد تقديرها عن العام الماضي، أما إيصال الكهرباء لهذه المناطق بواسطة الكهرباء التقليدية فقد خصص له 500 ألف دينار مقارنة مع 100 ألف دينار معاد تقديرها عن العام الماضي.