"قمة الألعاب الإلكترونية" بعد رمضان

الألعاب الإلكترونية
الألعاب الإلكترونية
عمان– أعلن الشريك التقني لمختبر الألعاب الإلكترونية الأردني نور خريس أمس، أن المختبر سوف ينظم قمة صناعة الألعاب الإلكترونية الثانية عشرة خلال شهر نيسان (أبريل) المقبل، بعيد انتهاء شهر رمضان المبارك. اضافة اعلان
ويأتي تنظيم هذه القمة، بالتعاون بين المختبر الذي يعد أحد مشاريع صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية، مع رابطة صانعي الألعاب الإلكترونية.
وقال خريس: "تنظيم هذه القمة، التي أصبحت تشكل واحدا من أكبر الأحداث في صناعة الألعاب الإلكترونية على مستوى المنطقة، يأتي بعد تأجيلها تضامنا مع أهل غزة، إذ كان من المفترض تنظيمها في موعدها السنوي في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي". 
وبين خريس، أن القمة ستنظم تحت عنوان عريض "تكنولوجيا الرياضات الإلكترونية وتطويرها"، وستعقد بالطريقة نفسها، التي كان مخططا لها العام الماضي، إذ ستتضمن أربعة أحداث أو مؤتمرات فرعية في أربع مناطق من المملكة وهي: أم قيس في الشمال، وعمان، والبترا والعقبة جنوبا. 
ويطلق مصطلح "الرياضات الإلكترونية"، على شكل من أشكال المنافسات التي تنظم عبر لعب ألعاب الفيديو بمشاركة عدد من اللاعبين المحترفين في هذا المجال وبـ"الأون لاين" وفي الأعوام الأخيرة، أصبح هناك عددا من البطولات الدولية المعتبرة لعدد من الألعاب الإلكترونية التي تحظى بنقل مباشر وحضور جماهيري لفعالياتها.
إلى ذلك، قال خريس: "من المتوقع أن تستقطب القمة مشاركات من شباب ومتحدثين وخبراء يتراوح عددهم بين 500 إلى 600 مشارك".
وقال خريس: "سيشارك في القمة مجموعة من الخبراء والمتحدثين العالميين ليتحدثوا عن آخر ما توصل إليه عالم صناعة الألعاب الإلكترونية من تكنولوجيا وطرق نشر وتسويق منتجات وتطبيقات صناعة الألعاب الإلكترونية، التي من المتوقع ان تتجاوز إيراداتها 200 مليار دولار عالمي، اكثرها من ألعاب الموبايل".