مذكرة تفاهم بين "أموال الضمان" وجهاز الاستثمار العُماني

جانب من توقيع الاتفاقية-(من المصدر)
جانب من توقيع الاتفاقية-(من المصدر)
 وقع رئيس صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي الدكتور عز الدين كناكرية، ورئيس جهاز الاستثمار العماني عبدالسلام المرشدي، أمس، مذكرة تفاهم لتعزيز فرص الاستثمار المشترك في القطاعات المستهدفة الواعدة في البلدين، وتأسيس شركة أردنية – عُمانية لهذه الغاية.اضافة اعلان
وقال كناكرية إن المذكرة تأتي تجسيدا للرؤى الملكية السامية لجلالة الملك
عبد الله الثاني، وأخيه جلالة السلطان هيثم بن طارق، وتزامنا مع احتفالات المملكة بعيد الاستقلال الثامن والسبعين واليوبيل الفضي.
وخلال حفل التوقيع الذي جرى على هامش زيارة الدولة التي قام بها جلالة السلطان هيثم بن طارق للمملكة، وبحضور وزيرة العمل/رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ناديا الروابدة، ووزيرة الاستثمار خلود السقاف، والسفير العُماني لدى المملكة فهد العجيلي ومدير إدارة الشؤون العربية والشرق أوسطية في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير عاهد السويدات، وعدد من المسؤولين من البلدين الشقيقين، أكد كناكرية أهمية هذه الشراكة التي تأتي في وقت تسعى فيه المنطقة لتعزيز الاستقرار الاقتصادي، ومواجهة التحديات الاقتصادية.
وأضاف أن هذه الشراكة ستشكل نواة مهمة لإطلاق حزمة من المشاريع الكبرى من خلال تأسيس شركة أردنية - عُمانية للاستثمار في القطاعات المستهدفة، وتحقيق تطلعات الطرفين في إيجاد حلول مبتكرة لتطوير البنية التحتية وتحقيق الأمن الغذائي والطاقة المستدامة، والتي تعد من الأولويات الرئيسية لكل من البلدين الشقيقين.
وأشار إلى أن المذكرة تهدف إلى تعزيز الاستثمار المشترك في مجالات متعددة تشمل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والغذاء والزراعة، والأدوية والمستلزمات الطبية، والطاقة، والتعدين، والسياحة والخدمات اللوجستية وغيرها من القطاعات الحيوية، إضافة إلى تبادل الخبرات بين الطرفين.
من جهته، عبر المرشدي عن تفاؤله بأن تسهم هذه الشراكة الإستراتيجية بين البلدين الشقيقين بتحسين أفق التعاون الاقتصادي العربي، مضيفا أن الجهاز أرسل فريقا خلال الفترة الماضية إلى الأردن للتعرف على قطاعات يمكن التعاون فيها، وأن المذكرة توثق العلاقة بين الجهاز وصندوق الاستثمار لتطوير قطاعات الأمن الدوائي والغذائي والتعاون في مجال التعدين.
‏وأشار إلى وجود مباحثات في مجال التطوير العقاري في مراحلها الأولية، ووجود توجه لدراسة إمكانية إقامة خط ملاحي مباشر بين ميناء العقبة الأردني والموانئ في سلطنة ‎عُمان.