مفاوضات أنبوب النفط العراقي تصل مراحل متطورة

Untitled-1
Untitled-1

رهام زيدان

عمان- أكدت وزارة النفط العراقية، أن مشروع أنابيب (البصرة-العقبة) ما يزال قيد النقاش من الناحيتين الفنية والتجارية في ظل وصول المفاوضات إلى مراحل متطورة.

اضافة اعلان


وقالت الوزارة، عبر موقعها الإلكتروني أمس "إن الهدف من المشروع هو إضافة قيمة اقتصادية للعراق والأردن، شريطة تخفيض كلف التنفيذ الى ما دون 9 مليارات دولار".


ووقع العراق والأردن في نيسان (إبريل) 2013 اتفاقية إطار لمد أنبوب لنقل النفط العراقي الخام من البصرة إلى مرافئ التصدير في ميناء العقبة، على ساحل البحر الأحمر وبكلفة تبلغ نحو 18 مليار دولار في ذلك الوقت وبطاقة مليون برميل يومياً.


واستعرضت الوزارة تسلسل علاقة الأردن والعراق في مجال النفط وفقا لما ورد في دراسة للمجلس العراقي للطاقة بدءا من العام 1980 وانتهاء بالعام الحالي، مع الإشارة إلى تأكيد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مضي العراق بالمشروع، وأن المباحثات في مراحلها النهائية.


كما أشارت الدراسة إلى القمة الثلاثية في بغداد بين الأردن ومصر والعراق، والاتفاق على إتاحة منفذ لتصدير النفط العراقي عبر الأردن ومصر من خلال المضي قدماً في استكمال خط الغاز العربي وإنشاء خط نقل النفط الخام البصرة- العقبة، وتجديد التعاقد السنوي لتزويد الأردن بالنفط.


وعلى صعيد آخر، وفيما يخص نقل النفط العراقي برا عبر الصهاريج، قال مدير عام شركة برج الحياة للنقل التي تنقل النفط العراقي، نائل ذيابات "إن كلفة نقل النفط العراقي إلى المملكة خلال الشهرين الماضيين بلغت نحو 2.88 مليون دينار".


وبين ذيابات، في رده على سؤال لـ"الغد"، أن هذه الكلفة مقابل نقل نحو 600 ألف برميل من النفط بدءا من مطلع أيلول (سبتمبر) وحتى نهاية تشرين الأول (أكتوبر) الماضيين.

وبين ذيابات أن هذه القيمة توزع مناصفة بين الصهاريج الأردنية والعراقية التي تعمل في نقل النفط من العراق إلى موقع مصفاة البترول في الزرقاء وعددها 500 صهريج، نصفها أردني والنصف الآخر عراقي.


وأشار ذيابات إلى أن عملية النقل يوميا وبمعدل 10 آلاف برميل، موضحا أن الفترة الأخيرة تشهد تسريعا في عملية تخليص ودخول هذه الصهاريج عبر حدود الكرامة.

كما نوه إلى أن هناك إجراءات قيد العمل من شأنها التخفيف من مدة انتظار السائقين عبر الحدود، خصوصا غير الأردنيين، من خلال معادلة أو استبدال شهادات مطاعيمهم الصادرة من خارج الأردن بأخرى أردنية، أو إعطائهم اللقاح في المراكز الحدودية لغير الحاصلين عليه، ما سيقلل أيضا من كلف إجراء مسحة pcr، وكذلك فترة انتظار نتائجها.


وأعلنت وزارة الطاقة والثروة المعدنية عن إحالة عطاء نقل مادة النفط الخام من بيجي في العراق الى مصفاة البترول في الزرقاء، ومقدارها نصف مليون طن (3.7 مليون برميل) على شركة نائل الذيابات وشركاه (برج الحياة للنقل).


يأتي ذلك تنفيذا لاتفاق البلدين خلال زيارة وفد المملكة برئاسة رئيس الوزراء د. بشر الخصاونة للعراق في كانون الثاني (يناير) على تجديد مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين لاستيراد النفط الخام لعام آخر، وذلك بعد انتهائها في تموز (يوليو) من العام الماضي.


وتتولى الوزارة مسؤولية نقل النفط الخام، من موقع التحميل في العراق إلى موقع مصفاة البترول الأردنية في الزرقاء، بموجب مذكرة التفاهم الموقعة بين الأردن والعراق بداية شباط (فبراير) 2019، التي بموجبها يقوم الجانب الأردني بشراء النفط الخام العراقي (نفط خام كركوك) من العراق لتلبية جزء من احتياجاته السنوية من النفط الخام وبما لا يزيد على 10 آلاف برميل في اليوم تشكل 7 % من استخدامات المملكة على أساس معدل سعر خام برنت الشهري، بحسم فرق كلف النقل وفرق المواصفات ومقدارها 16 دولارا للبرميل الواحد.

إقرأ المزيد :