4 نصائح لحماية الهواتف والبيانات من القرصنة عبر التطبيقات

عمان- قال الخبير الأردني في مجال التقنية حسام خطاب: إن قضية اكتشاف عشرات التطبيقات على متجر "جوجل بلاي" الرسمي تم التاكد أنها تجمع بيانات المستخدمين دون وجه حق، تسلط الضوء مرة أخرى على موضوع أمن معلومات هواتفنا الذكية وبياناتنا وحمايتها من قرصنة التطبيقات.

اضافة اعلان


وقدم خطاب في تصريحات لـ" الغد" وصفة مكونة من أربعة من نصائح في مثل هذه الحالة كإجراءات يمكن أن تعزز حمايتنا في حالات محاولات القرصنة والاختراق عبر تطبيقات هواتف ذكية " ملغومة" كما حصل في قضية جوجل الأخيرة وغيرها من القضايا المشابهة حصلت في سنوات سابقة.


وفقا لخطاب كانت مجموعة من التطبيقات التي أزالتها "جوجل" من متجرها أواخر الشهر الماضي، والتي احتوت على برامج تطبيقات إسلامية الطابع لتحديد أوقات الآذان واتجاه القبلة ما يزيد من أهمية الحماية منها في أسواق المنطقة مع دخولنا في شهر رمضان المبارك حيث يزيد الإقبال على تحميل واستخدام مثل هذه التطبيقات. وقال خطاب: "إنه بشكل عام ينصح المستخدم بالتقليل من عدد التطبيقات المحملة على الهواتف قدر الإمكان، وحذف التطبيقات غير الضرورية".


ونصح خطاب المستخدمين بتنزيل التطبيقات ذات التقييمات المرتفعة، والبحث عن تاريخها على الإنترنت إن كان لها صلة بقصص مشابهة.


ودعا إلى مراجعة وتحديد صلاحيات التطبيقات على الأجهزة بشكل دوري، والتخلص من التطبيقات التي تحمل صلاحيات "مشبوهة" ليست لها علاقة بعمل التطبيق وخدمته الأصلية.


وأكد خطاب أهمية تفعيل خاصية Google Play Protect والتي تقوم بمسح التطبيقات دوريا للبحث عن أي سلوك مثير للشكوك. يمكن الوصول إليها من خلال: Settings<<


وحذفت "جوجل" قبل أكثر من أسبوع عشرات التطبيقات من متجرها الرسمي، بعدما اكتشفت أنها تجمع بيانات المستخدمين دون وجه حق، حيث كانت شركة بنمية اسمها Measurement Systems هي المسؤولة عن تضمين التطبيقات المذكورة لكود بسيط، وهذا الكود مهمته جمع بيانات المستخدمين، وهي شركة كشف عن أن لها علاقات مع شركات أمنية في الولايات المتحدة الأميركية. وأشار خطاب إلى أن "الكود" عمل على ملايين الهواتف الذكية، ووجد داخل تطبيقات إسلامية بعضها نزل من المتجر الرسمي لجوجل أكثر من عشرة ملايين مرة. وتطبيقات مرورية للسيارات وتطبيقات قراءة QR وتطبيقات للطقس وغيرها.


وقال: "إنه تم اكتشاف الكود من قبل باحثين أمنيين، وشاركوا ما وجدوه مع جوجل وبعض المنظمات الحقوقية لحماية الخصوصية وصحيفة وول ستريت جورنال، حيث وجد أن الشركة البنمية كانت تدفع أموالا لمطوري التطبيقات مقابل تضمين برامجهم الكود الذي طورته الشركة، وهذا النوع قلما يجري فحصه قبل استخدامه، لافتا ألى أن مطوري التطبيقات كان دافعهم تأمين دخل إضافي وفق عدد المستخدمين، لذا كانوا يضمونه في تطبيقاتهم.


وبين أنه من التطبيقات المتضررة تطبيق Al Moazin وتطبيق Qibla Compass، وتطبيقات للطقس وتطبيقات مرورية وغيرها، مشيرا إلى أن الباحثين أكدوا أن مجموع تنزيلات التطبيقات مجتمعة تجاوز الستين مليون مرة، وتأثيرها كبير جدا.

كود الشركة البنمية بإمكانه تحديد الهواتف الذكية المتصلة على ذات شبكة الواي فاي حتى لو لم تكن محتوية على التطبيقات المتضررة، وبالتالي جمع بيانات أكثر شمولية.

إقرأ المزيد :