42 % زيادة سياح مادبا خلال 2023

سياح يسيرون في شارع مادبا السياحي - (أرشيفية)
سياح يسيرون في شارع مادبا السياحي - (أرشيفية)

ارتفع عدد زوار محافظة مادبا بنسبة 42 % العام الماضي مقارنة بالعام الذي سبقه، بحسب مدير سياحة مادبا وائل جعنيني.


وقال جعنيني لـ"الغد" إن "عدد زوار المحافظة وصل إلى أكثر من 655.2 ألف زائر مقارنة مع 462.6 ألف بزيادة مقدارها 192.6 ألف.

اضافة اعلان


وأكد أن أكثر الجنسيات زيارة للمحافظة هي الجنسية الإيطالية (82.5 ألف زائر) يليها الجنسية الأميركية (78.9 ألف زائر) ثم الجنسية الفرنسية ( 60.7 ألف زائر) ثم الإسبانية (53.8 ألف زائر) ثم الهندية (26.8 ألف زائر).


وأشار جعنيني إلى أن مستويات السياحة الداخلية كانت ملفتة خلال العام الماضي إذ تخطت الأعداد 40 ألف زائر.


وحول أكثر المواقع السياحية والأثرية استقبالا للزوار خلال العام الماضي، أكد جعنيني أن جبل نيبو حصد أكبر عدد من الزوار بعدد يتجاوز 655.2 ألف زائر بنسبة زيادة وصلت إلى 42 % مقارنة بالعام الذي سبقه، وسجلت كنيسة الخارطة المركز الثاني في استقبال الزوار بعدد يتجاوز 477.7 ألف زائر بزيادة نسبتها 55 % عن العام 2022، وارتفع عدد زوار حمامات ماعين 97 % العام الماضي مقارنة بالعام الذي سبقه ليصل عدد زوارها الى 56.6 ألف زائر، وبلغ عدد زوار بانوراما البحر الميت أكثر من 40.9 ألف زائر خلال العام الماضي بنفس الأعداد عن العام الذي سبقه، وبلغ عدد زوار كنيسة الرسل والمتنزه الأثري والمتحف الأثري والقصر المحترق 16.3 ألف زائر بزيادة نسبتها 35 %.


وسجلت مكاور أعلى نسبة زيادة بمختلف مواقع محافظة مادبا التي وصلت إلى
275 % بعدد زوار تخطى حاجز 36.8 الف زائر.


وطالب جعنيني بضرورة وضع برامج سياحية لزيارة محافظة مادبا بهدف إطالة مدة السائح ومشاهدة المعالم الأثرية والسياحية في المحافظة وليس زيارة بعض المواقع فقط.


وأكد محافظة أن مادبا تضم مواقع أثرية وسياحية متنوعة وهي ذات مناخ مناسب في مختلف فصول العام ولا يجب التعامل كوجهة سياحية واعتبارها مقرا للسياحة وليس ممرا في ظل الإنجازات التي سجلتها أخيرا وأصبحت مادبا على خريطة السياحة العالمية لما فيها من معالم أثرية وسياحية بارزة.


وأشار إلى أهمية العمل المشترك في تطوير البرامج السياحية والابتعاد عن

البرامج التقليدية لجذب أكبر عدد من الزوار الى مادبا عاصمة الفسيفساء العالمية ومدينة الآثار والتي تضم كل أنواع السياحة مثل السياحة الدينية والثقافية إضافة إلى سياحة المغامرات والسياحة التاريخية وغيرها من مختلف أنماط السياحة لمشاهدة الإرث السياحي والأثري في مادبا.


وأوضح جعنيني أن مديرة السياحة في مادبا تقوم بتنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة السياحية والثقافية لجذب السياح إليها واستقبال ضيوفها على مدار العام.


وقال "خلال العام الحالي ستقوم مديرية سياحة مادبا على استكمال تشطيبات مركز زوار تل ذيبان الذي سينهي مرحلته النهائية حتى نهاية العام وسيكون جاهزا لاستقبال زواره".


وأشار جعنيني إلى أن العمل جار على تعزيز واقع الخدمات في موقع مكاور الأثري وتطويره إضافة إلى مركز زوار مادبا.


واضاف ان العمل جار على استكمال درب "الحج المسيحي" وربط جبل نيبو بالمغطس مع دائرة الآثار العامة إضافة الى دراسة ربط جبل نيبو مع موقع مكاور الأثري.


وأشار إلى أن من ضمن خطة عمل المديرية الرسم على الجداريات في مختلف مواقع المحافظة من واقع الفسيفساء ورسومات توعية بهدف تطوير المدينة وإعطاء صورة أثرية سياحية عن مادبا.


وبين جعنيني ان المديرية تقوم على مشروع الاحتفالات الجاذبة للساحة على مدار العام من خلال تنظيم الفعاليات.


وعن قطاع السياحة في مادبا أكد جعنيني أنه يضم 127 منشأة سياحية من ضمنها 25 فندقا ما بين نجمة وأربعة نجوم يضم 615 غرفة فندقية بسعة 1177 سريرا، كما يوجد في المحافظة 32 مطعما سياحيا ما بين نجمة وثلاثة نجوم إذ يتسع هذا القطاع إلى أكثر من 5 آلاف زائر، وتضم 28 مشغلا متخصصا بصناعة البسط والفسيفساء، إضافة إلى الرسم في الرمل والمطرزات والعديد من الفنون المختلفة، وتضم مادبا 36 متجرا إضافة إلى 6 مكاتب سياحة وسفر وحج وعمرة.


ويوظف القطاع السياحي في مادبا أكثر من 750 وظيفة مباشرة إضافة إلى أكثر من 10 آلاف وظيفة غير مباشرة.


وشكلت نسبة زوار مادبا نحو 10.3 % من إجمالي زوار المملكة خلال العام الماضي.
وتشير البيانات الأولية الصادرة عن البنك المركزي إلى تحقيق الدخل السياحي خلال العام الماضي، ارتفاعا بنسبة 2 % ليبلغ ما قيمته 7.4 مليار دولار، مدفوعا بارتفاع عدد السياح الذي وصل إلى 6.353 مليون سائح وبنسبة نمو بلغت 25.8 %.

 

اقرأ أيضاً: 

هل يتجاوز قطاع السياحة بمادبا مأزق "إلغاء الحجوزات"؟