5 تحديات رئيسة تواجهها "تقنية المعلومات"

تحديات رئيسة تواجهها تقنية المعلومات
تحديات رئيسة تواجهها تقنية المعلومات

إبراهيم المبيضين

عمّان- أكد تقرير "حالة البلاد" الرابع بأن قطاع تقنية المعلومات يعتبر واحدا من الممكنات الرئيسة للاقتصاد في الوقت الحالي والمستقبل، وخصوصا مع التحول الرقمي الذي نشهده في كل القطاعات، محددا خمسة تحديات رئيسة يواجهها هذا القطاع المهم.

اضافة اعلان


ورصد تقرير حالة البلاد خمسة تحديات رئيسة يواجهها قطاع تقنية المعلومات الذي يضم اكثر من 700 شركة أردنية تقدم خدمات ومنتجات رقمية في مجال البرمجيات والمعدات.


وأكد التقرير بأن أول هذه التحديات يتمثل في عدم الاستقرار في البيئة التشريعية عموما والتشريعات الضريبية على وجه الخصوص، وهو الامر الذي يؤدي الى صعوبات في الاستثمار وفي تصدير خدمات تكنولوجيا المعلومات للاسواق الخارجية.


ويصدر قطاع تكنولوجيا المعلومات الأردني خدماته ومنتجاته الى اكثر من خمسة وثلاثين وجهة حول العالم.


وقال تقرير حالة البلاد ان من تحديات القطاع الرئيسة مخرجات التعليم التي لا تتوافق مع متطلبات سوق العمل، حيث نشهد سنويا تخريج حوالي خمسة آلاف خريج من تخصصات الاتصالات وتقنية المعلومات يحملون شهادات ومهارات متميزة إلا انها لا تؤهلهم لدخول سوق العمل ما ينعكس على اعداد البطالة.


وأكد التقرير على ان من التحديات التي يواجهها القطاع هو الصعوبة وعدم المرونة في قوانين العطاءات في القطاع، حيث انه من الصعب تطبيق الانظمة والتعليمات الخاصة بالعطاءات على انظمة تكنولوجيا المعلومات نظرا لخصوصيتها.


وأشار التقرير إلى أن ثمة مئات او آلاف من البرامج التقنية سيئة الجودة في السوق الأردنية والتي تفتقد الى الرقابة والمصداقية في جودة المنتج والخدمات المرافقة قبل البيع وبعد البيع.


وقال التقرير ان خامس التحديات يتمثل في الاسعار الهابطة المرتبطة بشركات غير مؤهلة وما ينتج عنها من خدمات سيئة تتسبب في فقدان المصداقية والثقة.


واشار التقرير الى ان آخر البيانات تشير الى ان القطاع حقق اجمالي ايرادات بلغت حوالي سبعمائة وخمسين مليون دولار بحسب احصاءات العام 2018 منها حوالي مائتين واثنين وستين مليون دولار هي الايرادات المتأتية من الصادرات الى مختلف دول العالم.


وبلغ عدد العاملين في قطاعي الاتصالات وتقنية المعلومات للعام 2020 وبحسب بيانات الضمان الاجتماعي حوالي 26 ألف عامل مباشر، في حين لا توجد بيانات رسمية لحصر عدد الوظائف غير المباشرة.


وقال التقرير في المحور المتعلق بقطاعي الاتصالات وتقنية المعلومات إنه بموجب البيانات الصادرة عن دائرة الاحصاءات العامة فإن نسبة مساهمة قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الناتج المحلي الاجمالي لا تتجاوز 3 %.


وأكد تقرير حالة البلاد أن قطاعي الاتصالات وتقنية المعلومات يشكلان رافعة قوية لدعم معظم وحتى جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية وتمكينها بما فيها قطاعات الطاقة والزراعة والتعليم والتجارة وغيرها من القطاعات.


وبخصوص توصياته حول تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات فقد لفت تقرير حالة البلاد إلى تحويل الأردن لمركز صناعة تكنولوجيا المعلومات من خلال انشاء شركة لديها القدرة المالية والإدارية والتسويقية تقوم على الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص وتدار من خلال القطاع الخاص.