8 سلبيات يمكن أن ترافق ولوج الثورة الصناعية الرابعة

"حالة البلاد": 8 سلبيات يمكن أن ترافق ولوج الثورة الصناعية الرابعة
"حالة البلاد": 8 سلبيات يمكن أن ترافق ولوج الثورة الصناعية الرابعة

أكد تقرير حالة البلاد الصادر أخيرا أنه رغم الفوائد الكبيرة والتسهيلات والتحسينات التي تقدمها تطبيقات ومفاهيم الثورة الصناعية الرابعة في حياة المجتمعات والاقتصادات، إلا أن هنالك مجموعة من السلبيات التي ترافق دخول هذه الأدوات التي يجب التنبه إليها مسبقا ومواجهتها لرفع القيمة المضافة وتقليل الآثار السلبية خصوصا في البلدان النامية والاقتصادات التي تعاني من تحديات كثيرة مثل الاقتصاد الاردني.

اضافة اعلان


ورصد التقرير، الذي أصدره المجلس الاقتصادي والاجتماعي الأسبوع الماضي بعنوان: "الثورة الصناعية الرابعة وسوق العمل الأردني 2023"، ثماني سلبيات رئيسة يمكن أن ترافق دخول واستخدام وتطويع الثورة الصناعية الرابعة في حياة المجتمع الأردني واقتصاده، مع إشارته إلى تقدم الأردن وتميزه في مجال انتشار خدمات الانترنت ووجود التقنيات المتقدمة على رأسها تقنية الجيل الخامس وخدمات الفايبر التي تتمتع بسرعات وسعات عالية مقارنة بالأجيال السابقة للاتصالات. 


وغطى التقرير سبعة فصول حول أبرز التطورات الاقتصادية والاجتماعية ومراجعة تقييمية للقطاعات الرئيسة، واستعرض أبرز مرتكزات الثورة الصناعية الرابعة والآثار الاقتصادية والاجتماعية والتحديات والإيجابيات والسلبيات لها على الاقتصاد الوطني، وخصائص سوق العمل وواقع التعليم ومخرجاته وارتباطها مع احتياجات سوق العمل.


وابرز التقرير أهمية الثورة الصناعية الرابعة وتأثيرها في سوق العمل الأردني من خلال تحليل مدى جاهزية القطاعات الاقتصادية المختلفة ومواءمة النظام التعليمي في توفير فرص العمل التي يتطلبها سوق العمل في المستقبل


ويكتسب التقرير أهمية خاصة في ظل الجهود المبذولة من القطاع العام والقطاع الخاص المواكبة التحولات والتطورات الاقتصادية والتكنولوجية الرقمية الحديثة والتطورات الناشئة التي يشهدها سوق العمل خاصة في ظل الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي، وجاء منسجماً ومرتبطاً ارتباطا وثيقا بالأولويات الوطنية ورؤية التحديث الاقتصادي، وخريطة اصلاح القطاع العام، وخطة التحديث السياسي.


وتحدث التقرير في واحد من فصوله عن الآثار السلبية لتطبيقات ومفاهيم الثورة الصناعية الرابعة على الاقتصاد والمجتمع.
وقال التقرير : "إن الإيجابيات الكبيرة التي يمكن ان تحققها الثورة الصناعية الرابعة على المجتمعات الانسانية لا ينفي السلبيات التي يمكن ان تترتب عليها من جهة اخرى، اذ يمكن ان تتاثر منها المجتمعات في الدول المتقدمة او النامية على حد سواء وإن كان هذا التأثير يتفاوت حسب مستوى تقدم الدولة الاقتصادي وقدرتها على مواجهة هذه المشكلات أو السلبيات".  


وبين التقرير أن أول هذه السلبيات التي يمكن أن تنتج عن الثورة الصناعية الرابعة هي (خسارة عدد كبير من الوظائف الناتجة عن الأتمتة والرقمنة)  وانتشار وتفشي البطالة وتقليص فرص العمل وبالتأكيد كغيرها من الثورات الصناعية السابقة فان خسارة بعض الوظائف سيقابله استحداث وظائف جديدة الا ان سرعة خسارة الوظائف سيكون أعلى بكثير من الفرص الجديدة المستحدثة وبالرغم من ان هذه السلبية ستطال كافة المجتمعات الا انها ستكون حادة في بعض الدول كالاردن والتي تعاني من بطالة مرتفعة حاليا في مجتمع يصنف على أنه مجتمع فتي أو شاب. 


وأشار التقرير إلى أن الوظائف الأكثر تهديدا هي تلك الوظائف المرتبطة بالأيدي العاملة ذات المهارات المتدنية أو الوظائف الخدماتية والمكتبية وغيرها التي لا تحتاج الى خبرات علمية وتقنية عالية.


ووفقا لآخر إحصاءات رسمية بلغت نسبة البطالة في المملكة قرابة 22.3 % في نهاية الربع الثالث من العام 2023.


وقال التقرير إن ثاني السلبيات يتمثل في (وجود فروقات اجتماعية)، موضحا أنه يمكن أن تؤدي الثورة الصناعية الرابعة الى زيادة الفروقات الاجتماعية بين الافراد والطبقات الاجتماعية وخاصة بين الفئات التي تملك المهارات التقنية والرقمية وتلك التي لا تملكها إذ ستكون الطبقات الوسطى والأدنى الأكثر تأثرا بهذا الجانب ما سيعمق من الفجوات الاجتماعية وهو ما قد يؤدي إلى زيادة التوترات الاجتماعية.


وأكد التقرير أن ثالث السلبيات يتمثل في (العزلة الاجتماعية) مبينا أن انتشار تكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة في العمل من المؤكد أن تؤدي إلى زيادة العزلة الاجتماعية بسبب قضاء الأفراد وقتا طويلا في العمل أو الترفيه على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي. 


ولفت إلى أنه من المتوقع أن يتسبب ذلك في إحداث ضغوطات نفسية وعاطفية قد تؤثر على صحة الأفراد النفسية.
وأكد التقرير أن رابع السلبيات يتعلق بـ (الخصوصية) إذ يمكن أن يتسبب انتشار تقنيات جمع وتحليل البيانات بشكل واسع في فقدان الخصوصية كما يمكن أن يؤدي استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة الى تجميع كميات هائلة من المعلومات الشخصية ما يثير قضايا الخصوصية والحقوق الفردية. 


وقال التقرير "هناك سلبية خامسة تتمثل في (تراجع بعض القطاعات التقليدية) "مبينا أنه يمكن أن تواجه الصناعات والأسواق التقليدية صعوبات في التكيف مع التحول الرقمي قد يؤدي انتشار الابتكارات التقنية إلى تراجع بعض القطاعات الاقتصادية التقليدية الأمر الذي قد يسبب ضغوطات اقتصادية واجتماعية على العاملين في هذه القطاعات. 


وأكد التقرير على سلبية سادسة تتمثل في (تهديدات الأمن السيبراني)، وقال "مع توسع استخدام التكنولوجيا يزداد تعرض الأنظمة والشبكات للتهديدات السيبرانية وعليه قد تتسارع معدلات الهجمات الإلكترونية وسرقة المعلومات ما يتطلب اهتماما متزايدا بالامان السيبراني وتكنولوجيا الدفاع من الهجمات الالكترونية". 


يأتي ذلك في وقت تظهر فيه الدراسات العالمية ووفقا لتقارير عالمية أن خسائر الاقتصاد العالمي من هجمات الفضاء السيبراني تقدر بـ 6 تريليونات دولار ومن المتوقع أن تصل هذه الخسائر في 2025 إلى 10 تريليونات دولار.


وفي سابع السلبيات، قال التقرير "يمكن أن يؤدي التحول الرقمي إلى تفاقم الاعتماد على الموارد الرقمية ما يجعل (الاقتصاد أكثر عرضة لاضطرابات) في حال حدوث عطل فني او تقني او هجوم سيبراني وهذا سيفتح الباب امام تباطؤ العمليات الاقتصادية والخسائر المالية". 


وأكد التقرير أنه يمكن ان يكون للتحول الرقمي تأثير سلبي ثامن يتمثل في التأثير على البيئة وخاصة اذا كانت الطاقة المستخدمة لتشغيل الاجهزة والمعدات عالية الكفاءة ويجب مراعاة تأثير هذه التقنيات على البيئة والعمل نحو استخدام مستدام للتكنولوجيا. 


بيد أن التقرير رغم ما طرحه من تأثيرات سلبية محتملة للثورة الصناعية الرابعة وتطبيقاتها إلا أنه أكد أنها تشكل نقلة نوعية في عالم التكنولوجيا إذ تتكامل التقنيات لتشكل نظما سيبرانية فيزيائية، وهذه الثورة تشمل مجموعة من التقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وانترنت الاشياء والتصنيع الذكي والواقع الافتراضي والواقع المعزز وغيرها من التطبيقات وكلها تعد بتحولات جوهرية في الاقتصاد والعمل والتعليم.

 

اقرأ المزيد : 

"حالة البلاد": التعليم في وضعه الحالي لا يناسب متطلبات الثورة الصناعية الرابعة