إيلون ماسك يلغي نظام العمل عن بعد: الأمر لم يعد مقبولا

_124705114_a56069b9-0aee-4f8f-8e28-9ae13f7295fa
_124705114_a56069b9-0aee-4f8f-8e28-9ae13f7295fa
كشفت وسائل إعلام أمريكية أن الملياردير رجل الأعمال الأمريكي الكندي إيلون ماسك “ألزم” العاملين في شركته تسلا بالعودة إلى العمل من المكاتب “مدة 40 ساعة على الأقل أسبوعيا”. وجاء ذلك في أعقاب رد ماسك على منشور على تويتر يكشف تفاصيل رسالة بريد إلكتروني تشير إلى أن ماسك أرسلها في 31 مايو/أيار الماضي لموظفي شركته وعنونها بأن “العمل عن بعد لم يعد مقبولا”. وعلق ماسك على تسريب فحوى رسالته على تويتر “يجب أن يتظاهروا بالعمل في مكان آخر” في إشارة إلى الموظفين الرافضين للعودة إلى العمل الاعتيادي من مكاتب شركة تسلا. ويعد تعليق ماسك على التسريب “تأكيدا على صحة الرسالة المسربة”، ولم تصدر تسلا تأكيدا رسميا بأن رسالة البريد الإلكتروني كانت من رئيسها التنفيذي إيلون ماسك. وحذر ماسك في رسالته الموظفين قائلا “إذا لم تحضر سنفترض أنك استقلت”. وفي معرض معارضته للعمل عن بعد، شدد ماسك على أن وجوده الشخصي المستمر في الشركة “كان جزءًا لا يتجزأ من نجاح تسلا”. وأضاف “كلما كنت أكبر سنًّا يجب أن يكون وجودك أكثر وضوحًا.. هذا هو السبب في أنني أمضيت الكثير من الوقت في المصنع حتى يتمكن أولئك الموجودون (على خط الإنتاج) من رؤيتي أعمل جنبًا إلى جنب معهم. إذا لم أفعل ذلك، لكانت أفلست تسلا منذ فترة طويلة”. ويعرف ماسك بمعارضته لنظام العمل عن بعد أو العمل من المنزل الذي فرضته ظروف جائحة كورونا، وذلك على عكس عدد من شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى التي سمحت بتطبيق كلي أو جزئي لهذا النظام. يذكر أن ماسك هو أغنى شخصية في العالم بثروة تبلغ 216.2 مليار دولار وفق مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، ولكن أغلب ثروته في صورة أصول وليست أموالا سائلة. ونجح ماسك في العديد من المشاريع بينها تصنيع السيارات الكهربائية وإرسال الصواريخ إلى الفضاء ومساعدة الحكومة الأوكرانية على الاتصال بقمر ستارلينك أثناء الحرب.اضافة اعلان