الإقبال على الوجبات الخفيفة يرتفع 8 % منذ بدء الجائحة

Untitled-1
Untitled-1

علاء علي عبد

عمان- لو أردنا وسم العام الماضي بما يوضح أهم أحداثه، فلا بد وأن نذكر بالدرجة الأولى جائحة "كورونا". لكن، هناك عنوان آخر يمكن أن نضيفه لقائمة العناوين التعريفية للعام 2020، وهو عام الوجبات الخفيفة أو ما يعرف بـ"سناك". فمع كل التوتر الذي عايشناه والتغييرات التي كان علينا التأقلم معها كالعمل من المنزل وتدريس الأطفال من المنزل، ليس مستغربا أن نكون من الزوار الدائمين لثلاجة المنزل! فالكثير من الناس يلجأون إلى تناول الطعام عند الإحساس بالضيق. بل إن دراسة حديثة أظهرت أن الإقبال على الوجبات الخفيفة حول العالم زاد بنسبة 8 % منذ بدء الجائحة.اضافة اعلان
لكن، وإضافة لما سبق، فإن المرء يمكن أن يشعر بالجوع المتكرر لأسباب مختلفة قد لا يكون لها علاقة بما عايشناه العام الماضي، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • الاعتماد على نظام غذائي غير متوازن: أشارت بعض التقارير الطبية إلى أن ما يقارب الـ75 % من الناس يعتمدون على أنظمة غذائية توصف بأنها فقيرة بالخضار والفواكه ومنتجات الألبان لأسباب مختلفة طبعا، لكن هذا الأمر يعني أننا لا نحصل على التغذية الكافية التي تتطلبها أجسادنا. وهذا الأمر يعد أحد أبرز أسباب الشعور المتكرر بالجوع.
  • الخلل في ساعات النوم: اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي الدكتور ماثيو بتشتولد، يقول إن عدم حصول المرء على ساعات كافية من النوم يؤدي لحدوث اختلال بهرمونات الجوع، الأمر الذي يؤدي لزيادة في الشهية. فعدم الحصول على ساعات كافية من النوم يؤدي لزيادة شعور المرء بالجوع خلال ساعات النهار وبرغبة متكررة بتناول الطعام، وخصوصا الحلويات وما شابه.
  • اتباع الحميات الغذائية القاسية: من ضمن الأسباب المهمة التي تمنح المرء الشعور المتكرر بالجوع، اتباعه حمية غذائية قاسية بغرض خسارة الوزن، وهذا النوع من الحميات وإن أدى لخسارة سريعة بالوزن فإنه لا يكون الأسلوب الصحي الذي يمكن الاعتماد عليه. بل إن الجسم على الأغلب سيستعيد ما فقده من وزن خلال وقت قصير.
  • العلاجات الدوائية: في حال كان المرء يحتاج لتناول نوع أو أكثر من الأدوية فقد تكون السبب بإحساسه المتكرر بالجوع. فالأدوية المضادة للاكتئاب، على سبيل المثال، فضلا عن مجموعات دوائية أخرى، تتسبب بزيادة شهية المرء بشكل يجعله يشعر بالجوع بشكل متكرر طوال اليوم.