البروكلي.. فوائد منسية تجعله " طعام سوبر"

البروكلي
البروكلي
القرنبيط الأخضر، يسمى أحيانا القنبيط الأخضر، وأحيانا يسمى كما ينطلق في الإنجليزية، بروكلي. هو من الخضروات التي لا تملك شعبية كبيرة، ربما بسبب مذاقها غير اللذيذ، أو بسبب عدم توفرها في كل الأسواق، أو بسبب قلة الوصفات الغذائية في المطابخ التي تستخدمها، لكن مع ذلك هذه الخضروات مهمة للغاية وتأتي في قوائم "السوبر فود". البروكلي غني بالمعادن والفيتامينات، خصوصا البروتين النباتي، ما يجعله مناسبا جدا للنباتيين، ثم الدهون الصحية، والكالسيوم والحديد و حمض الأسكوربيك، وحسب موقع webteb، فمائة غرام من القرنبيط الأخضر تساوي 38.8 من السعرات الحرارية، مجملها من الكربوهديرات، ثم الدهون، ثم البروتين. ووجدت دراسة تحت عنوان " سلفورافان في بروكلي.. الوقاية الكيميائية الخضراء !! دور في الوقاية من السرطان وعلاجه" أن الأشخاص الذين يستهلكون البروكلي بانتظام وإن لم يكن يوميا، أظهروا مستويات أعلى من نوع من الجينات تكبت تطور السرطان في الخلايا. وذكرت هذه الدراسة المنشورة في المكتبة الوطنية الأمريكية للطب عام 2020، لتوفر هذه الخضروات على مركب يحمل اسم سلفورافان، تبين أنه لديه فعالية في الوقاية وعلاج أنواع من السرطان مثل سرطان البروستاتا وسرطان الثدي وسرطان القولون والجلد والمثانة البولية وسرطان الفم. من جهته يشير موقع medicinenet إلى تميز البروكلي بنسب من فيتامين سي والبوتاسيوم والألياف القابلة للذوبان. ولا ينتج عن تناوله تداعيات جانبية، لكن غناه بالألياف يمكن أن يؤدي إلى الغازات أو تهيج الأمعاء، وذلك في حال الإكثار منه. ويمكن تناوله نيئاً أو مطبوخاً، وإن كان النيء أكثر صحية للجسم - مع غسله جيدا - أو يمكن غليه في الماء لوقت قصير (غليه لوقت كبير يؤدي إلى فقدانه عددا من مكوناته الغذائية)، وهناك من يلجأ لتبخيره أو لوضعه لثواني في المايكروايف. وسبق لدراسة نشرت في مجلة الزراعة وكيمياء الطعام عام 2018 أن أفضل طريقة لطهي القرنبيط الأخضر هو تقطيعه لقطع صغيرة، وتركها لنصف ساعة على الأقل، ثم قليها لمدة لا تتجاوز أربع دقائق. وبهذه الطريقة يتم الإبقاء على جلّ مكوناته الغذائية.

الفوائد الصحية للبروكلي

يمتلك البروكلي خصائص تكافح أنواع السرطانات المختلفة منها؛ سرطان الثدي والرحم وسرطان البروستاتا وسرطانات الأعضاء الداخلية مثل الكبد والرئتين والقولون والكلى وسرطان الأمعاء. ويخفف من الأستروجين الزائد في الجسم ويرجع ذلك إلى وجود مادة البتاكاروتين والسيلينيوم وكل من مادتي glucoraphanin ، diindolylmethane فيه، ومغذيات أخرى كفيتاميني C-A وكل من الزنك والبوتاسيوم والأحماض الامينية وجميعها مغذيات قوية تكافح السرطان.
  • إزالة السموم، وهذا ما يعززه وجود فيتامين C والكبريت وبعض الأحماض الأمينية في البروكلي، فهي مضادات قوية لمكافحة السموم، وتعمل على مكافحة وإزالة الجذور الحرة والسموم مثل حمض البوليك من الجسم. وبالتالي تنقية الدم والابتعاد عن المشاكل المتعلقة بالسموم مثل؛ الدمّل والحكة والطفح الجلدي والنقرس والتهاب المفاصل والروماتيزم وأمراض الكلى.
  • اضطرابات المعدة، البروكلي غني جدا بالألياف، وهو أفضل شيء يمكن أن يعالج اضطرابات المعدة والإمساك؛ لأنه يشكل الجزء الأكبر من الغذاء والماء.
فيما الألياف تعمل على امتصاص الماء من الأمعاء، فيما يعمل المغنيسيوم الموجود في البروكلي على علاج حموضة المعدة، وتسهيل عملية الهضم السليم وامتصاص المواد الغذائية من المغذيات الموجودة فيه، وتهدئة المعدة عن طريق الحد من التهاباتها.
  • العناية بالجلد، فالبروكلي يسهم في جعل البشرة متوهجة ومليئة بالشباب، فهو غني بمادة البيتا كاروتين والفيتامين C ومساعدات أخرى للفيتامين B وفيتامين E، الذي يمنح البشرة التألق ويحيي أنسجة الشعر، وفيه أحماض الاوميغا 3 الدهنية التي تمنح التوهج للبشرة أيضا، والأحماض الأمينية التي تزود الجلد بالتغذية التي تدعم مناعته من عوامل التلوث وتحافظ عليه صحيا.
  • أمراض القلب، غني بمضادات الأكسدة التي تمنحة فائدة أخرى في مكافحة أمراض القلب، إلى جانب احتوائه على البيتا كاروتين والأحماض الدهنية وحمض الاوميغا 3، والفيتامينات التي تخفض من نسبة الكوليسترول السيئ في الجسم والإبقاء على القلب صحيا.
  • فقر الدم، فقدان الحديد من الجسم هو سبب الإصابة بفقر الدم، إلا أن البروكلي غني بالحديد والبروتينات التي تقي من الإصابة به، وفيه عدد من المغذيات التي تقوي الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم، فاحتواؤه على الكروم وبكثرة، يساعد على تنظيم مستوى السكر في الدم وسير عمله بطريقة صحيحة، وبالتالي التحكم بضغط الدم من الارتفاع.
وفي الوقت نفسه تعمل الفيتامينات المختلفة الموجودة فيه على جعل نظام الجسم كله يعمل بطريقة صحيحة، بجانب الألياف وأحماض الاوميغا 3 والمعادن الأخرى، والتي تلعب جميعها دورا رئيسيا في تنظيم ضغط الدم.
  • العناية بصحة العينين والأعصاب فيها، مادة الزيكانثين تليها مادة البيتا كاروتين والفيتامين A والفسفور وجويئيات من الفيتامين B تعرف باسم Bcomplex والفيتامين Cو E، جميعها مفيدة لصحة العينين وتحميها من الضمور البقعي وإصلاح الأضرار الناجمة عن الإشعاعات فوق البنفسجية.
  • المناعة، فالمواد المسؤولة عن اللون الأخضر والبنفسجي في البروكلي وغيرها من المواد كالفيتامين C والسيلينيوم والنحاس والزنك والفسفور، جميعها مغذيات تزود الجسم بالحصانة والقوة لمكافحة الأمراض والتسمم وبالتالي تقي نظام المناعة في الجسم وترفعه لأقصى درجة تأهب.
  • صحة العظم: البروكلي غني بالكالسيوم وفيه 47 ملغم لكل 100 غرام من البروكلي وعناصر غذائية أخرى يحتاجها العظم مثل المغنيسيوم والزنك والفسفور، وعليه يوصى بتناوله للأطفال والمسنين والحوامل والأمهات المرضعات أيضا؛ لأنها الفئات الأكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام وضعفها وضعف الأسنان وأعراض نقص الكالسيوم.
  • الحمل، البروكلي يحتوي مجموعة كبيرة متنوعة من العناصر الغذائية الأساسية للسيدات الحوامل مثل البروتينات والكالسيوم والفيتامينات ومضادات الأكسدة والحديد والفسفور، وجميعها تمثل نظاما غذائيا متوازنا لصحة الأم والجنين، إلى جانب وجود الألياف التي تحمي من الإصابة بالإمساك وهو عارض شائع لدى الحوامل.
اضافة اعلان