"العاصوف 2": دراما تلتقط تحولات المجتمع السعودي

Untitled-1
Untitled-1

عمان- الغد- "يسلط الجزء الثاني من "العاصوف" الضوء على الطفرة التي حصلت في المملكة العربية السعودية بعد منتصف السبعينيات حتى أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، وذلك من خلال شخصيات العمل وتطور علاقاتها، آخذاً في الاعتبار التطورات الإنسانية والاجتماعية في المملكة"، هكذا يختصر النجم ناصر القصبي أحداث الحلقات الجديدة من الدراما الاجتماعية السعودية "العاصوف" في جزئه الثاني، الذي يعرض على MBC1 في رمضان، من إنتاج "STUDIOS MBC".اضافة اعلان
ويتطرق القصبي إلى أحداث الجزء الثاني وجوهره، قائلاً: "شخصيات الجزء الجديد هي امتداد لتلك التي قدمناها في الجزء الأول من هذا المشروع الملحمي".
ورغم أن الخطوط الدرامية العريضة تتشابك أساساً حول الصراع الدائر بين الإخوة، يذهب القصبي إلى ما هو أعمق من ذلك، موضحاً: "نرصد أحوال المملكة في تلك الأثناء، كيف بدأت وإلى أين وصلت وما الذي تبدل، كل هذا مروراً ببعض أهم الأحداث التي جرت في تلك الحقبة وتركت آثاراً كبيرة على المملكة والعالم بأسره. هذا هو جوهر العمل! أما العنوان العريض فهو التحولات التي حصلت في المجتمع السعوي خلال تلك الفترة، وهي تحولات مهولة قياساً بتجربة الشعوب، ففيها قفزة هائلة تغيّر فيها المجتمع بشكل كبير وفق إيقاع سريع أفرز ارتباكات اجتماعية كثيرة".
ويردف القصبي: "استغرقت كتابة النص منا وقتاً طويلاً بهدف الخروج بالعمل وفق الصورة النهائية التي نقدمها، لذا فإن الحلقات تتضمن أحداثاً تتميز بإيقاعها السريع؛ إذ إن هذا النوع من الأعمال لا يحتمل البطء". فيما يتطرق عبد الإله السناني إلى شخصية محسن في العمل، ويقول: "لمس المشاهد في الجزء الأول أن هذا الرجل مختلف عن بقية أفراد الأسرة. في الجزء الثاني تزداد حدة الصراع بين الشقيقين، في مقابل توازن تمثله الأم التي تحاول دائماً تهدئة الوضع".
كما يتطرق حبيب الحبيب إلى العمل عموماً وإلى دوره خصوصاً، قائلا: "نقدم دراما اجتماعية، أقدم خلالها الخط الكوميدي الوحيد ضمن إطار كوميديا الموقف. كل عمل أشارك فيه يعطيني نقلة نوعية في مسيرتي الفنية، وهذا العمل أعتبره جباراً على مستوى عناصر النجاح، فهو مشروع ضخم نستعرض من خلاله تاريخ المملكة في قالب درامي".
ومن جهتها، تؤكد ليلى السلمان أن أحداث الجزء الثاني كثيرة وسريعة، موضحة: "تحاول هايلة أن تبقي سيطرتها على كل ما يدور حولها، حتى لو كبر أولادها، وهذه باختصار مقاربة كل أم".
الجدير بالذكر أن العمل يضم في جزئه الثاني، إلى جانب النجم الكبير ناصر القصبي؛ عبد الإله السناني، ليلى السلمان، ريم عبدالله، حبيب الحبيب، ريماس منصور، زارا البلوشي، إلهام علي، عبد العزيز سكيرين، وغيرهم.