العالِم الذي توقع حدوث الزلزال يتوقع زلزالا جديدا(فيديو)

الباحث الهولندي فرانك هوغربيتس
الباحث الهولندي فرانك هوغربيتس
قال العالم الذي توقع حدوث الزلزال التركي- السوري قبل 3 أيام من وقوعه أن هناك امكانية لحدوث هزة قوية خلال هذين اليومين. وكان الباحث الهولندي فرانك هوغربيتس البالغ 55 عاما، قد ظهر في فيديو أول من أمس الجمعة على "يوتيوب"، تنبأ فيه بحدوث هزة قوية، كما تحدث عن إمكانية حدوث زلزال جديد يشمل مصر ولبنان. وقال هوغربيتس إن ذروة القمر "البدر" في 9-10 فبراير ستؤدي إلى هزة قوية، قد تصل إلى 6 درجات بين 10 و12 فبراير، ( أي بين امس السبت واليوم الأحد)، وأن عددا من الهزات الارتدادية تظهر في خريطة المنطقة التي وقع فيها زلزال الاثنين الماضي بسوريا وتركيا "كما يظهر في الخريطة نشاط زلزالي بالجنوب والجنوب الشرقي، حيث يقع لبنان، وعلى الجانب الآخر العراق وإيران" بحسب ما نسمعه في الفيديو المعروض. أما عن إمكانية حدوث هزة بمصر ولبنان فقال حسب "العربية.نت" "نعم، لأن هذه المنطقة عرضة للنشاط الزلزالي، ولكن لا يمكن أن نجزم، بالاستناد إلى النشاط الزلزالي ما إذا كانت ستحدث الأسبوع المقبل أو في الخمس أو العشر سنوات المقبلة (..) بما أن التنبؤ بتاريخ حدوث هزة أمر مستحيل، فإننا نستعين بموقع القمر والتقلبات المناخية المحتملة". وتابع: "إن ذروة القمر (البدر) في 9-10 فبراير، ستكون ذات أهمية في الأيام المقبلة. يمكننا أن نلاحظ ارتفاعا بنشاط زلزالي قد تكون قوته بين 6.4 إلى 6.7 درجات، بسبب اقتران القمر مع المشتري، وهذه الحالة قد تكون شديدة الأهمية.. في أسوأ الأحوال، قد نشهد على نشاط زلزالي، خصوصا في 11 و12 فبراير، ولكن بحسب تقديراتي، فإن قوة الزلزال هذه قد تكون 6 درجات، تحديدا بين 6.4 إلى 6.7 درجات". ;t=1s من جهة ثانية فجر أستاذ زلازل بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر؛ مفاجأة حول العالم الهولندي فرانك هوغربيتس. وكشف الدكتور عمرو الشرقاوى، عن الطريقة التي اتبعها العالم الهولندي الذي توقع حدوث زلزال تركيا وسوريا المدمر قبل حدوثه بثلاثة أيام، وهل إذا ما كانت تلك الطريقة يمكن الإعتماد عليها وهل أصبحنا نستطيع التنبؤ بحدوث الزلازل وتحديد موعدها. وقال أستاذ الزلازل إن التنبؤ بحدوث زلزال أمر صعب وغير ممكن في الوقت الحالي، وذلك من حيث مكان وموعد وقوة الزلزال الذي قد يحدث، ولكن يمكن توقع حدوث زلازل في بعض المناطق من خلال متابعة النشاط الزلزالي لكل منطقة، مشيرا إلى أنه توجد خرائط للشدة الزلزالية معروفة على مستوى العالم، وأن هذا يجعل من السهل توقع حدوث زلازل ولكن لا يمكن تحديد توقيتها. وأشار حسب موقع "صدى البلد" المصري إلى أن العالم الهولندي ليس خبير زلازل من الأساس وإنما عالم جيولوجي، وأنه قام بعمل دراسة حاول أن يربط بيها بين الزلازل التي حدثت وحركة الكواكب واقتران القمر والنجوم. وذكر أنه استنتج من خلال تلك الدراسة أن الزلازل تحدث حين تكون الكواكب والنجوم في وضع معين، وأن هذا يعد محاولة منه واجتهادا ولكن هذا لا يعني أنه يمكن الاعتماد على تلك الدراسة في تحديد مواعيد حدوث الزلازل. وفجر الشرقاوي، مفاجأة حول العالم الهولندي قائلا إنه "كان قد توقع من قبل حدوث زلزال في كاليفورنيا، وبدأ في نشر أخبار يطالب فيها بإجلاء المواطنين من مدينة كاليفورنيا، ولكن كان توقعه غير سليم ولم يحدث أي شيء، وهذا يثبت أنه لا نستطيع الاعتماد على دراسته، وإننا ما زلنا حتى الآن لا يمكننا التنبؤ بحدوث الزلازل قبل حدوثها بدقة.-(وكالات)اضافة اعلان