العرموطي يؤسس مشروعا رياديا يسهل تقديم الخدمات إلكترونيا

العرموطي يؤسس مشروعا رياديا يسهل تقديم الخدمات إلكترونيا
العرموطي يؤسس مشروعا رياديا يسهل تقديم الخدمات إلكترونيا
ديمة محبوبة عمان – انطلقت شرارة مشروع Doorbox، من قيود كورونا التي فرضت على العالم، فمع بداية المواجهة مع الفيروس قام صاحب المشروع المهندس فيصل العرموطي بالاستفادة من الوضع القائم لمساعدة العملاء في العثور على أسواق تسهل الحصول على حاجياتهم بمنطقتهم الكترونيا، ويكون خيار الدفع عبر الإنترنت أو نقدا عند التسليم. وفكرة التطبيق هي "عرض منتجات الأسواق والمحال التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتوفير خدمة التسويق مع المستهلكين، كذلك خدمة التوصيل للشركات أو الأفراد". ويشرح العرموطي، عن بداية الفكرة، أنها "صفحة أنشئت بداية فترة كورونا، وهي جروب لطلاب الجامعات الأردنية، لنشر الحملات، وبيع المنتجات مباشرة، والمساعدة في توصيلها، ثم تحولت الفكرة إلى تطبيق خدماتي، يقدم الدعم لمستخدميه كافة". ويقول، إن المشروع استفاد من تجربة سابقة، مؤكدا أن برمجيات المشروع جاءت بمجهود ودراسة شخصية عبر الإنترنت ويوتيوب، في حين أن محركات التطبيق "جوجل" وفرت الخدمات كلها بجودة عالية. يقول "بدأت رحلة البحث عن الفريق المشارك، ووجدت صدى إيجابيا، بسبب اهتمامهم بالمشاريع الريادية، والخدمة المجتمعية، وإيجاد فرصة عمل جيدة، تستغل مهاراتهم وتنميها، ثم بدأت التدريبات الخاصة في مجالات الريادة، واستغلال الفرص، والتسويق بأقل التكاليف، واستخدام أقل المعدات والخبرات المتوافرة لإنجاح المشروع". ويشير العرموطي إلى وجود مساعدين ومتعاونين بتخصصاتهم المختلفة في هذا العمل، منهم متخصصون في هندسة الحاسوب زيد بصيلة وطارق بصيلة، ومحي بصيلة باختصاص تكنولوجيا التحكم الصناعي، وزينة القضاة، صيدلانية، وشيرين أحمد متخصصة لغة عربية، وزينب ملحم، تخصص إدارة الأعمال، وديانا العروق، تربية / معلم صف، ورشيدا خالد، معلم تربية فنية، وفاروق الحسني اختصاص تسويق، وجمانة أبو هلالة، في العمل الاجتماعي، ومحمد الظهراوي اختصاص إدارة تزويد وخدمات لوجستية. ويضيف، لاقى المشروع صدى واهتماما كبيرا من الأشخاص المستهدفين، وفاز بجائزة ريادية على المستوى المحلي، والبحث مستمر عن جوانب استثمارية تدعم المشروع، وتمنحه صفة الاستمرار". ويقول العرموطي، إن مؤسسة إنجاز قدمت دورات وبرامج تدريبية للفريق، أولها "مشروعي الريادي، وبرنامج نحن قادة المجتمع التي ساهمت في تأطير فكرة المشروع وبدأنا التفكير بشكل جدي في مأسسة العمل". ويضيف؛ "تأهلنا إلى المسابقة الوطنية للريادة المجتمعية وفزنا في المركز الأول على مستوى محافظة العاصمة"، وتم تقديم منحة للمشروع من USAID، والتي ساهمت في تأسيس البنية التحتية والتسويق للمشروع. ويلفت إلى أن التمويل المالي، كان من أكثر التحديات لإتمام المشروع، إضافة إلى عدم وجود مكان للعمل، وأجهزة مناسبة، خصوصا بداية الجائحة، مما أدى إلى صعوبة تواصل الفريق والعمل عن بعد، وتسجيل الأسواق والسائقين في البداية، كذلك صعوبة الوصول للفئة المستهدفة وتدريبها على التطبيقات. اليوم بعد البدء بهذا المشروع يهدف العرموطي وفريقه إلى تعزيز السوق المحلية، ورفع الاقتصاد المحلي بشكل أكبر من خلال الاعتماد بشكل أساسي على المنتجات والعمالة المحلية، وتحسين الاستراتيجية، لتصبح من أكثر الشركات قيمة وابتكارًا في الأردن والعالم. ويعتبر مشروع Doorbox، إحدى المبادرات المجتمعية المستفيدة من الخدمات التي تقدمها حاضنة أعمال مؤسسة إنجاز mySTARTUP، والممول بدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID، بهدف تطوير المشاريع الريادية المجتمعية، وتمكينها من التأثير الإيجابي بمجتمعاتها، وإيجاد حلول عملية للتحديات المجتمعية، ويستفيد من المشروع اثنتا عشرة مبادرة مجتمعية تغطي كافة محافظات المملكة.اضافة اعلان