"بذرة خير".. بازار يحتضن مشغولات ومنتجات بيتية

Untitled-1
Untitled-1
معتصم الرقاد عمان- نظمت مبادرة "بذرة خير" بازارا خيريا لعرض المنتجات والمشغولات البيتية للعديد من السيدات، بهدف توفير دخل مناسب لهن، والذي أقيم مؤخرا في مقر جمعية "خير لبذرة خير". وقالت منظمتا البازار ضياء العمايرة ورزان السيد، إن فكرة البازار نبعت من جلسة عصف ذهني، تم خلالها تبادل وجهات النظر بين السيدات والشباب المتطوعين عن آلية بيع وعرض المنتجات، وتوفير دخل للسيدات العاملات داخل منازلهن، وجاءت فكرة البازار بعد دراسته والتخطيط له خلال شهر، والذي نجم عنه منتجات متنوعة وغير متكررة. اشتمل البازار على المأكولات العربية والغربية والحلويات بأصنافها كافة، والمشغولات اليدوية والمطرزات والإكسسوارات والمكياج والصابون والعلاجات الطبيعية من الأعشاب والألعاب الأوروبية والألعاب المصنعة يدويا ومستحضرات تجميل وكريمات عناية بالبشرة والجسم والملابس التركية والأحذية وغيرها من المنتجات. ويوفر مهرجان التسوق الأول الذي تقيمه جمعية "بذرة خير" مستلزمات المنازل كافة تحت سقف واحد، وذلك لدعم السيدات. وتؤكد مسؤولة المبادرة رزان السيد، أن المبادرة أصبحت جزءا لا يتجزأ من حياتهم وتطلعاتهم، فهي تعبر بشكل أو بآخر عن شخصية كل واحد منهم، لذلك أصبحوا ينظمون أوقاتهم بحيث تتوافق مع متابعة مهامهم في المبادرة كما أنهم صمموا على حل جميع مشاكلهم لتطويرها وحالها حال أي مبادرة أخرى. واحتضن البازار ما يزيد على 100 مشترك عبروا عن سعادتهم لإقامة البازار الذي من خلاله تم تسويق منتجاتهم، ومنهم ابتسام محمد خضر التي عرضت مطرزات ومشغولات يدوية، وعرضت المشتركة خلود سلامة مجموعة من المخللات المنزلية، وغيرهم. وخصصت لصناعات الصابون من العناصر الطبيعية طاولة، وعرض عليها الصابون والكريم والشموع بتصاميم يدوية رائعة وأشكال ترضي الأذواق كافة. وبينت ضياء العمايرة أن فريق المبادرة يطمح لتحقيق أمنيات كثيرة، وآمال عريضة وخطط لا نهاية لها في المستقبل وجميعها تصب في مصلحة وخدمة المجتمع، وهذه ليست مجرد أمنيات بل هي خطط عمل يطمح الفريق الى تحقيقها في المستقبل القريب، لذلك فهم يتطلعون الى تلقي الدعم من الجهات المهتمة بتنمية العمل الشبابي التطوعي، وذلك لمساعدتهم على تعميم مبادراتهم وتطويرها لتجوب أنحاء المملكة كافة. "بذرة خير" هي مبادرة شبابية تبث الطاقة الشبابية الكامنة، والقائمون عليها شباب معظمهم من الجامعات الأردنية والمدارس والعاملين في القطاعات الحكومية والخاصة، هؤلاء الشباب جمعهم الإيمان بأن التغير الإيجابي في المجتمع لا بد وأن تتحمل مسؤوليته الشريحة الكبرى فيه وهي الشباب، وسط بيئة مناسبة للنهوض بمبادرات فعالة تأسست مبادرة "بذرة خير" العام 2012، واستمرت بالعطاء الى أن تم تأسيسها لجمعية خير تحت مسمى "خير لبذرة خير" العام 2017 لتستمر بزرع بذور الخير والعطاء. وقامت المبادرة بتنظيم حملات أيام طبية مجانية، ورحلات مجانية مع الأطفال للتعريف بالأماكن السياحية والأثرية في الأردن، ومنها حملات دفء، وتوزيع طرود الخير، وعمل إفطارات، بالإضافة الى الجانب التنموي والتشغيلي من خلال خلط جميع فئات المجتمع مع بعضهم بعضا، من خلال حملات تمكين الشباب ودمجهم وتوفير فرص تدريب وتشغيل وتعليم "يتيم"، ونواد صيفية وشتوية للأيتام، ومشاريع لتشغيل السيدات مثل مطبخ إنتاجي، وبازارات خيرية لعرض أعمال السيدات وبيعها وغيرها من المبادرات الشبابية. كما تعمل المبادرة على توفير حرامات وصوبات وكاز وغاز للعائلات المحتاجة، في المناطق الأقل حظا. اضافة اعلان