شرايحة: الخوف من الفشل يمنع تقدم الإنسان ونجاحه

مدير إدارة الموارد البشرية في بنك الاتحاد وعضو مجلس إدارة مؤسسة إنجاز، دانيال شرايحة
مدير إدارة الموارد البشرية في بنك الاتحاد وعضو مجلس إدارة مؤسسة إنجاز، دانيال شرايحة
عمان – الغد- يقول مدير إدارة الموارد البشرية في بنك الاتحاد وعضو مجلس إدارة مؤسسة إنجاز، دانيال شرايحة، إن بعض الناس ظروفهم صعبة جدا، في حين أن بعضا منهم تكون سهلة، ويحصلون على ما يريدون في هذه الحياة. ويضيف شرايحة، خلال جلسة ضمن حملة قادة الأعمال التي تنفذها مؤسسة إنجاز، عبر الإنترنت، بسبب ظروف جائحة "كورونا"، أن ظروفه في المدرسة لم تكن سهلة، من الناحية المادية، فكان الأصغر بين أربعة أشقاء، ووالده موظف في القطاع العام، ووالدته معلمة، فكان لديه حاجز من المصاريف بشكل دائم. ويشير، إلى أن ظروف الطلاب الآن أفضل من السابق، فالإنترنت وفر منصة متاحة للجميع، الأمر الذي يمكن أي شخص من التغلب على الصعوبات التي تواجهه، لكن يجب الانتباه ألا يكون الشيء الذي يقف أمام تقدمك هو أنت. ويضرب مثالا أنه لم يكن متفوقا في مادة اللغة الإنجليزية، لكنه تحدى نفسه في هذا الجانب، وبذل جهدا كبيرا في تعلم الإنجليزية بشتى الوسائل، من التفلزيون والكتب، وهو الآن يتحدثها بطلاقة، بالتالي فإن أي تحديات أمام الإنسان تكون داخل عقله فقط. ويشدد شرايحة، على أهمية الدخول إلى مجالات جديدة في الحياة، بالاستفادة من التكنولوجيا، فالحياة تتغير، وينعكس ذلك على الوظائف المطلوبة مستقبلا، بهدف مواكبة السوق وتطور الأعمال. ويتحدث شرايحة عن الأهداف وتحقيق ما نطمح إليه، وذلك من خلال وضع أهداف مرحلية، محددة بفترة زمنية معينة، مع الابتعاد عن الأشخاص السلبيين، وعدم اليأس في حال عدم الوصول إلى الهدف وتحقيقه من المرة الأولى، إضافة إلى القدرة على التطور والانتقال والتجربة من مجال إلى آخر. ويشير إلى أنه غير مجال عمله أكثر من مرة، من دراسة هندسة الكهرباء والعمل بها، إلى عمليات إدارة الجودة، وثم تنمية وإدارة الموارد البشرية، مشيرا إلى أنه تخلص من مشاكلتي عدم التركيز وإدارة الوقت اللتين كان يعاني منهما سابقا، من خلال التركيز على حل هذه المشاكل لديه. ويؤكد شرايحة، إلى أن الفشل مهم في سبيل تحقيق النجاح، لكن يجب عدم الانسياق وراء فقدان الأمل سريعا، علما بأن الفتيات بشكل عام، أكثر تنظيما وتفوقا من الشباب، في حين أن الخوف من الفشل هو ما يمنع أي واحد منا من تحقيق أي نجاح يسعى إليه. ويضيف "لا تدع أو تدع شيئا يقف أمام حلمك وطموحك، وحتى لو كان الأهل معارضين أو غير مقتنعين، بخطة أحد منكم أو ما يرغب بدراسته في الجامعة، فيمكن إقناعهم بالحجة المناسبة، والنقاش العقلاني". ويشير أيضا، إلى أهمية وجود أحلام وطموحات مرتبة كخيارات معينة، فإذا لم ينجح أحدها يمكن الانتقال إلى الخيار الذي يليه، موضحا أن الخوف بحد معين يعتبر إيجابيا وجيدا، إذ يعمل كمحفز للنجاح، ويجب السيطرة عليه في هذه المرحلة، لأن الخوف الزائد عن الحد يسبب الفشل. ويقول شرايحة إن أي شخص لديه خوف، لا بد له من تدريب نفسه على التخلص من الخوف أو على الأقل السيطرة عليه، من خلال التحضير والمثابرة والاجتهاد في شتى مجالات الحياة. وينصح شرايحة الطالبات في نهاية الجلسة، بأهمية عدم الاستسلام للخوف، وأن "الفشل هو أهم وسيلة للنجاح وتحقيق الأحلام والطموحات". يذكر أن حملة قادة الأعمال هي إحدى برامج مؤسسة "إنجاز" التي أطلقتها العام 2008 تحت رعاية الملكة رانيا العبد الله، وتنفذها إنجاز للعام الرابع عشر على التوالي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص الأردني، وتم إطلاق الحملة هذا العام بالتعاون مع مشروع دعم الفرص الاقتصادية للمرأة في الأردن LEAP التابع للحكومة الكندية، وبشراكة إعلامية مع صحيفة الغد وراديو هلا.اضافة اعلان