طلبة الأميركية يناقشون مشاريعهم في صناعة الأفلام

جانب من مناقشة مشاريع الطلبة-(من المصدر)
جانب من مناقشة مشاريع الطلبة-(من المصدر)

نوقشت في الجامعة الأميركية في مادبا مجموعة من الأفلام السينمائية لطلبة قسم صناعة الأفلام في كلية العمارة والتصميم، كمشاريع تخرج لهم بإشراف الفنانة الدكتورة مارغو حداد.

اضافة اعلان


وجرت مناقشة مشاريع التخرج للطلبة أمام لجنة متخصصة، ضمت عميدة الكلية الدكتورة فداء صلاح ورئيس القسم الدكتور محمد موسى، بحضور لجنة تحكيم متخصصة، وهم الفنانة النجمة أمل الدباس، والمخرجة ومديرة مهرجان كرامة السينمائي المخرجة سوسن دروزة، ومدير الهيئة الملكية للأفلام مهند البكري، والدكتور عامر غرايبة مدرس السينما في الجامعة الأمريكية.


وتناولت المشاريع المطروحة للنقاش مواضيع مهمة، ومنها فيلم عن بشاعة الحروب وتداعياتها: وكيف نرمم أنفسنا ومجتمعاتنا؟ عن الحروب في العالم بشكل عام للطالب أحمد دودين، وكيف أدت هذه الحروب لسقوط عشرات آلاف الضحايا والجرحى وتدمير هذه البلاد وخسارة ثروات هائلة وتراجع النمو الاقتصادي، لكن الأخطر من كل ذلك الانعكاسات المجتمعية والنفسية، وفيلم كيف أن رسم خطة لحياة المرء تبقيه دوماً في الاتجاه الصحيح لتحقيق مستقبل عظيم، وتُجنبه أن يكون تائهاً ومتخبطاً، ولا بد أن تكون هذه الخطة مركزة على الهدف الذي يصبو الإنسان للوصول إليه وتحقيقه، وكما أنها لا بد أن تمتاز بالمرونة فلا أحد يعرف ما تخبئه له الأقدار، لذا فعندما تكون خطة حياة الإنسان مرنة فإنه سيتمكن تغييرها حسب ما يمر به من ظروف للطالب عبد الله عماد.


أما فيلم الساذج فقدمته رند زريقات للكاتب أنطون تشيخوف، فكانت فكرة الفيلم عن "ما أسهل سحق الضعفاء في هذا العالم". وهناك فيلم "سندي" عن المرأة وحقوقها والقوانين، وهي مأخوذة عن قصة حقيقية للطالبة ميس حكم، وفيلم "كسر الحواجز" للطالب محمد كفاح عن مشكلة ديسلكسيا الأطفال أو الارتباك التوجيهي، وعرض على هامش الاحتفال أيضا فيلم "شمس" لطالبة تخرجت العام الماضي للمخرجة تالا أبو نعمة، عن مرض السرطان.


وتتميز هذه الأعمال بتمثيلها خلاصة ما تعلمه الطلبة خلال سنوات الدراسة الأربع التي قضوها في القسم، تحت شعار "معا من أجل سينما مشرقة تعبر عنا"، يتنافسون فيها بأفكارهم ورؤاهم الفنية والإنسانية، وذائقتهم الجمالية.


ويأمل المشرفون في المناقشة، على أن تشكل هذه الإنجازات حافزا للطلبة الآخرين للعمل بجدية على مشاريعهم من أجل تحقيق إنجازات أكبر، متمنين لجميع الطلبة أن تكون هذه المشاريع باكورة تميزهم وانطلاقتهم نحو مستقبل مشرق.