"عربكم".. برامج مؤسسية وأنشطة هادفة بجهود شبابية

Untitled-1
Untitled-1

معتصم الرقاد

عمان- إيماناً بدور الشباب، واستناداً لرؤية ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني حول دور الشباب الفاعل بالمشاركة الجدية بجوانبها كافة لخدمة الوطن وتحقيق الغد المشرق لأجياله المقبلة، انطلقت مبادرة "عربكم" التطوعية لخدمة المجتمع المحلي وطلبة الجامعات والمدارس، لغرس قيم المواطنة الصالحة والتشاركية الخدماتية، وتفعيل دور الشباب داخل المجتمع المحلي فى الوطن العربي.اضافة اعلان
تأسست "عربكم" التطوعية لتكون الذراع الشبابية للمجتمع، فهي إحدى المبادرات المجتمعية، وتم مباشرة سلسلة المشاريع والبرامج التطوعية مع بداية العام 2016 بشكل رسمي وقانوني ومعتمد لجهات حكومية وخاصة عدة داخل محافظات المملكة، ثم بداية العام 2019 تم بدء برنامج تأسيس "عربكم" داخل الوطن العربي، وتم افتتاح فريق "عربكم"- فرع مصر تحت مظلة وزارة الشباب المصرية، وإطلاق فريق "عربكم"- فرع تونس تحت مظلة وزارة الثقافة التونسية، وتم إنشاء لجان عربية عدة، للسعي إلى نشر ثقافة العمل التطوعي داخل أنحاء العالم العربي كافة بدعم "عربكم" التطوعية.
وقال مسؤول المبادرة ليث المجالي "تتمثل رسالة مبادرة "عربكم" بتفعيل دور الشباب داخل المجتمع المحلي، وتوجيه طاقاتهم الإنسانية والتطوعية للمساهمة في خدمة المجتمع من خلال برامج مؤسسية وأنشطة هادفة تسعى إلى تحقيق التنمية التشاركية الشاملة والمستدامة وترسيخ ثقافة التعاون وتطوير روح المبادرة لتنمية التكافل الاجتماعي".
وتهدف "عربكم" الى أن تصبح منصة تطوعية لتطوير وتنمية مهارات الشباب العربي، وتعزيز المواطنة الصالحة وغرس قيم التشاركية الفاعلة، ونشر مفهوم ثقافة العمل التطوعي الخدماتي دون مقابل، ودعم وتطوير المبادرات والحملات الشبابية التطوعية، بحسب المجالي.
وتتمثل رؤية "عربكم" التطوعية بالعمل نحو ثقافة عربية "تطوعية" ذات بعد خدماتي إنساني.
ويذكر أن مجموعة "عربكم" التطوعية (الجيل الأول- الجيل السابع) هي مجموعة شبابية وطنية خدماتية تتكون من 1000 عضو وأكثر من 10000 متطوع داخل الأردن، مصر، تونس، تعمل على إطلاق برامج مؤسسية ومبادرات خيرية وخدماتية مجتمعية، بشكل تطوعي دون مقابل، بدعم ذاتي، وبرامج مستقلة وغير ممولة، وبشكل تشاركي مع الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية والخاصة، والأجهزة الأمنية والجمعيات الخيرية والثقافية والجامعات والمدارس.

ملصق المبادرة- (من المصدر)