علاج جيني موجّه جديد قد يمنع تطور سرطان الرئة

الغد- قال الدكتور خالد حسن، طبيب الأورام في قسم أمراض الدم والأورام بمستشفى كليفلاند كلينك الأميركي الشهير، إن علاجا جينيا موجها حديثا قد يساعد الملايين من مرضى سرطان الرئة حول العالم على منع انتشار المرض. وأوضح الدكتور حسن أن جين "كيه راس" KRAS الذي يتحكم في تكاثر الخلايا، يعد الجين الرئيس الذي يتسبب في الإصابة بالسرطان بشكل عام، وبسرطان الرئة على وجه التحديد، مشيرا إلى صعوبة استهدافه في السابق. وأضاف أن 81% من مرضى السرطان استطاعوا السيطرة على مرضهم بفضل العلاج الجديد الموجه لاستهداف هذا الجين (عندما يكون متحورا فإن الخلايا تتكاثر بشكل مستمر ما يشير لإصابة بالورم الخبيث)، مما يعني إمكانية تحسين حياة المرضى وإطالتها بنحو 6 أشهر في المتوسط. تقليص السرطان وحقق ثلث المرضى، في تجربة سريرية أجريت لاختبار العلاج الجديد، معدل استجابة موضوعيا تمثل في تقليص السرطان أو القضاء عليه تماما، وذلك رغم خضوعهم من قبل لعلاج كيميائي فشل في السيطرة على مرضهم. وأكد الدكتور حسن أنه "بات لدينا الآن علاجات موجهة لـ8 جينات مسببة للسرطان يستجيب لها المرضى استجابة جيدة". وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية وافقت حديثا على استخدام علاج جديد موجه للطفرة الجينية KRAS G12C، التي تمثل نحو 13% من الطفرات التي تحدث في سرطانات الرئة غير صغيرة الخلايا، في حين تمثل الطفرة KRAS حوالي 25% من الطفرات، التي تحدث في سرطانات الرئة غير صغيرة الخلايا. وأضاف الدكتور حسن أن العلاجات الموجهة تصمم بطريقة تجعلها "انتقائية في الارتباط بمسارات طفرات جينية معينة، مما يمكنها من التخلص من معظم السموم في الخلايا السرطانية وقد تحدث آثار جانبية طفيفة". ليس شفاء تاما مع ذلك، لفت خبير الأورام إلى أن العلاج الموجه الجديد للجين KRAS "ليس شفاء تاما من المرض"، موضحا أن بإمكان الخلايا السرطانية أن تجد طريقة للالتفاف حول العلاج وتطور مقاومة له. جدير بالذكر أن سرطان الرئة يعد ثاني أكثر أنواع السرطانات انتشارا في العالم؛ حيث بلغ عدد الإصابات الجديدة 2.21 مليون حالة في العام 2020، كما أنه السبب الرئيس للوفاة بالسرطان؛ إذ أدى إلى 1.8 مليون حالة وفاة في العام نفسه، وذلك وفقا لمنظمة الصحة العالمية. ولتجنب الإصابة بسرطان الرئة شدد الدكتور حسن على ضرورة الإقلاع عن التدخين، الذي يمكن أن يسبب السرطان وأمراضا أخرى، وأهمية أن يحرص الأشخاص المعرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بالسرطان على الخضوع لفحوص التصوير المقطعي بقدر آمن يفي بالغرض، مبينا أن المرضى الأكثر عرضة للخطر هم من "بلغوا أو تجاوزوا الـ50 عاما من العمر، ودخنوا علبة سجائر واحدة على الأقل يوميا طوال 20 عاما". وسرطان الرئة هو ورم خبيث ينشأ في خلايا الرئة، ويعد من أكثر أنواع السرطان فتكا بالنساء والرجال، ففي كل سنة يتسبب -في الولايات المتحدة- في الموت أكثر مما يتسبب به سرطان الثدي والقولون والبروستات مجتمعة. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن التبغ مسؤول عن 70% من حالات سرطان الرئة عالميا، ويعيش فقط 14% ممن يكتشف لديهم المرض 5 سنوات بعد التشخيص. (الجزيرة)اضافة اعلان