"عودة البارون": عمل أردني عربي يحاكي شخصيات مسكونة بهواجس الماضي

6546
6546
أحمد الشوابكة- أكد المخرج الأردني سامر خضر، أن مسلسل “عودة البارون” الذي قام بتأليفه وإخراجه، ومن إنتاج محمد منصور وشركة “ارين فيكتوري” الإماراتية، أضحى جاهزاً للعرض بعد الانتهاء من التصوير وإجراء عملية المونتاج، مشيراً إلى أن المسلسل لن يدخل السباق الماراثوني للمسلسلات التي تعرض في شهر رمضان 2023، وذلك وفقا لرؤية القائمين على هذا العمل لاكتساب أكبر نسبة مشاهدة له على المنصات. وتأتي أحداث “عودة البارون” في سياق الدراما التشويقية، وتم تصويره بين مصر وتركيا، ويتكون من (15) حلقة، شارك فيه مجموعة من أبرز نجوم الدراما المصرية والسورية والأردنية والتركية، وهم: النجم المصري حسين فهمي الذي غاب عن الدراما التلفزيونية سنوات عدة، إضافة إلى النجمين المصريين خالد سليم ونهال عنبر، والنجمين الأردنيين ساري الأسعد وربيع زيتون، والنجوم اللبنانيين آلان الزغبي، وشيرين عادل، وعلاء مرسي، وسامي مغاوري، وضياء المرغني، وصبري عبد المنعم، وميس حمدان، والممثلة السورية كاترين علي، وظهور خاص للفنانة اللبنانية رزان المغربي، والفنان الأردني عبد الرحمن خضر، وسيكون الممثل إيهاب فهمي علامة فارقة كونه سيقدم دورا مختلفا لأول مرة، عدا عن آخرين من نجوم الدراما العربية. وتدور أحداث قصة المسلسل عن شخصيات تعيش بعد 30 عاماً، وهي مسكونة بهواجس الماضي؛ حيث وصل عزام الرشيدي (60 عاماً)، ويجسد الشخصية النجم حسين فهمي، إلى مصر بعد غربة طويلة، ليعيد افتتاج فندقه المهمل منذ مدة، هذا فقط، ولكنه يصطحب محاميه الأردني مؤنس وصديقه القديم حسن، ويستوقف الجميع اهتمام عزام الرشيدي بخمسة شباب هم (رجائي، راوية، دارين، هاني، وشريف) ويستدعيهم ليقيموا في فندقه، ويقومون بالتجريب لإنجاز مشاريع مبتكرة خارج الصندوق، وفق الرؤية الدراماتيكية للأحداث المتبعة، بحسب مؤلف المسلسل المخرج الأردني سامر خضر، الذي أكد أن المتفرج العربي سيشاهد حالة فنية جمالية مختلفة عما هو دارج في محاولة لاستخدام اللقطة التي تجعل المشاهد أو المتفرج يستمر في متابعة أحداث المسلسل. كما أن “عودة البارون” يعرض صراع الحروب الجديدة بمسمياتها المبتكرة، كالحرب الوبائية أيضاً. ويعد هذا العمل الدرامي الأول من نوعه أيضا في جمع مطربين بحجم خالد سليم الذي يعد في طليعة النجوم الذين يحظون بشعبية كبيرة مطربا وممثلا، والمطربة التي عشقها الجمهور في أغنية “أقابل ناس” ياسمين علي، وهما مجتمعين سيغنيان الشارة الخاصة بالعمل. وأعاد خضر التأكيد أن “عودة البارون” وثيقة درامية وعمل عربي مشترك بقيادة أردنية. في تحد غير مسبوق لتخطي الدراما الأردنية حواجز المكان والأعمال اليدوية التي تميزنا فيها على أهم القنوات والمنصات التلفزيونية، معتمداً على أسلوب إخراجي يتسم بالواقعية مع ميل إلى الدلالات الواقعية في التعبير الدراماتيكي للكاميرا، لأجل الوصول إلى القضية التي يسعى إلى إيصالها للمتلقي، معتبراً أن هذا اللجوء الذي يتبعه في معظم أعماله يتناول وقائع حياتية حقيقية أفرزها المجتمع، مؤكداً أن المبدع يلتقط مفردات من الواقع ويعيد تصوير الواقع إلى فعل درامي متناغم مع الحدث، معتقداً أن لكل حدث مراحله، وهناك مراحل بحاجة إلى المباشرة، لكن لا تؤثر على الشكل الدرامي من تبعات التشويق والحبكة الدرامية. وأكد النجم المصري حسين فهمي، أن غموض شخصية عزام الرشيدي كان من أكثر الأسباب التي جعلته يوافق على بطولة العمل، إضافة إلى فكرة التمثيل مع أجيال مختلفة ومتعددة الجنسيات جميلة وجريئة للغاية، بحسبه “أنا هنا أجسد شخصية رجل ثري للغاية عائد لبلاده بعد سنوات طويلة من الغياب، لديه خطة يريد تنفيذها على أرض الواقع، يحاول تحقيقها من خلال بعض الشخصيات الشابة التي يقابلها بعد العودة، ويهدف مما يفعله إلى استعادة جزء من ماضيه. ربما تتعارض هذه الطموحات مع ابني ريان الذي يجسد دوره الفنان خالد سليم”. وأضاف، في تصريحاته الصحفية، أن أكثر الرسائل التي يريد المسلسل توجيهها للجمهور هي رسائل فلسفية عن أهمية الاستمتاع بالحياة. وعن ذلك يقول: “المسلسل فيه جوانب عديدة من الصعب التحدث عنها؛ حتى لا يتم حرق الأحداث، ولكن أغلب تلك الرسائل هي رسائل فلسفية في فهم الحياة، أتمنى أن تصل للمشاهدين وقت عرضه لكي يكون هناك جزء آخر منه لأن أحداثه تحتمل تقديم جزء ثان”. وحول مشاركته في عمل من 15 حلقة، قال “العالم يتغير يوماً بعد يوم، والدراما كذلك. في الماضي كنا معتادين تصوير مسلسلات من 30 حلقة، لكن اليوم الوضع تغير، فأصبحت هناك مسلسلات 15 حلقة، وأخرى 10 حلقات، بل أصبحت هناك مسلسلات تطرح جميع حلقاتها مرة واحدة عبر المنصات لكي يشاهدها الجمهور في يوم واحد، بعد أن كان يظل متابعاً للأحداث لمدة 30 يوماً أو أكثر، وبالنسبة لي أنا أحب التعايش مع التطور، وسعيد بهذه التجربة”. ومن جانبها، أكدت الفنانة الأردنية ميس حمدان، أن مشاركتها في هذا العمل لأسباب كثيرة، منها وجود نص العمل الذي شدها لكونه جميلا جداً، إضافة إلى أن القصة شيقة وسلسة وبسيطة في الوقت نفسه، مشيرة إلى أن الحوار مكتوب ببساطة وسلاسة وغير معقد. وتضيف أن السبب الآخر هو إيمان مخرج العمل الذي أعطاها دفعة، وشعرت أنها مقدرة للمشاركة في هذا العمل الذي تجسد من خلال العمل شخصية رئيسة تحرير إحدى الصحف تدعى جيهان، شخصية طيبة ومخلصة في عملها وتتعامل مع كل أفراد العمل بكل حب وضحك، مشيرة إلى أنها تقابل خلال العمل الفنان حسين فهمي وتجمع بينهما علاقة، ولكن ليست غرامية، وعلاقة ثقة بينهما، ويخبرها بسر في حياته وتقوم بمساعدته، وتتمنى أن ينال دورها إعجاب الجمهور، خاصة أنها تقدم شخصية جديدة ومختلفة عن أعمالها السابقة. وقالت الفنانة رزان المغربي، إنها سعيدة جداً بمشاركتها في أحداث المسلسل الذي يضم نخبة من نجوم الفن في مصر ولبنان والأردن وسورية، وفي مقدمتهم النجم المصري حسين فهمي، مشيرة الى أنها مستمتعة بمشاركة في هذا العمل ومع هذه التوليفة العربية، إضافة الى أن شخصيتها ستكون شريرة بعض الشيء. يجسد النجم المصري خالد سليم المسلسل شخصية (ريان)، نجل (عزام الرشيدي)، الذي يقدمه الفنان حسين فهمي، ففي أحداث الفيلم يكون الرشيدي من بين أغنى رجال الأعمال في العالم، ويعود للقاهرة بعد سنوات طويلة من الغياب، ويهدف خلال عودته لمصر لأن يعيد ذكرياته ومشاريعه القديمة التي فشل في تحقيقها في السابق، ويأمل في إحياء فكرتها من خلال لقائه مع عدد من الشباب الذين يرى فيهم ماضيه، ولكن هنا يدخل عزام الرشيدي في صدام مع نجله بسبب رفضه لما يفعله، وتتصاعد الأحداث بينهما بشكل كبير، والتصوير لن يكون في القاهرة فقط، بل كان أيضاً في مدينة إسطنبول التركية. وأبدت النجمة المصرية نهال عنبر إعجابها في المشاركة بهذا العمل الدرامي الذي يحتوي على فكرة ذات قالب درامي اجتماعي هادف وتحمل رسالة قيمة ومهمة، معرجة على دورها في المسلسل، وهي مدير أعمال عزام الرشيدي الملقب بـ”البارون”؛ حيث تدير أعماله في تركيا، وتأتي إلى مصر، ويتم افتتاح فندقه المغلق منذ فترة طويلة. قال الفنان محمد سليمان، إنه يقدم خلال المسلسل شخصية “وفيق”، وهو دور جديد عليه في الدراما، لكن قدمها مع اختلافات عدة في السينما، مشيرا إلى أن مشاهده ستكون مع الفنان حسين فهمي، الذي يمنح الوقوف أمامه أي ممثل “باور”، تقديم أفضل ما لديه في كل مشهد. ولفت سليمان إلى أن البارون دراما عميقة لها مدلولات وإسقاطات تعبر عن شريحة مهمة في المجتمع. وأوضح سليمان أن روعة التجربة تكمن في أن المخرج هو نفسه مؤلف المسلسل، فهو متشبع تماما بفكرة العمل وتفاصيله، ولديه تركيز كبير، وخيط متصل في تصوير المشاهد المكتوبة، وهذا ما شعر به خلال العمل مع المخرج سامر خضر. ويلعب الفنان الأردني ساري الأسعد في المسلسل شخصية الصديق المقرب لـ”البارون” الذي يجسد شخصيته الفنان حسين فهمي، وهو محام عاش وتزوج بمصر ثم سافر الى الأردن، تاركاً زوجته وابنه بمصر، وعندما توفيت زوجته، عاد إلى مصر من جديد فعلم أن ابنه مشترك في تهريب المخدرات، فذهب إلى صديقه البارون ليساعده في خروج ابنه، وسط أحداث مثيرة ستنال إعجاب المشاهدين لهذا العمل الدرامي الزاخر بأحداثه الذي يشارك فيه نخبة من ألمع نجوم الدراما العربية. اقرأ أيضاً:  “عودة البارون”.. إخراج أردني يجمع نجوما أردنيين وعربا عودة البارون.. عمل درامي جديد يجمع النجم حسين فهمي بالمخرج سامر خضراضافة اعلان