"غوغل" تحسّن برمجيتها للأبحاث باللغة الإنجليزية

سان فرانسيسكو- كشفت "غوغل"، أول من أمس، أنها أنجزت "أكبر تقدم" منذ سنوات في ما يخص الخوارزميات المعتمدة في محركها البحثي، مقدمة للمرة الأولى معلومات توضيحية عن وصفتها السرية هذه.اضافة اعلان
وتلجأ المجموعة العملاقة في مجال التكنولوجيا إلى التقنية المعروفة بـ"التعلم التلقائي" لتحسين فهم الطلبات المقدمة بالإنجليزية الدارجة.
وتستند هذه الأداة إلى تقنية تعرف بـ"بيرت" (بايدايركشونال إنكودر ريبريزنتايشنز فروم ترانسفورمرز" قادرة على فهم المعنى الكامل لجملة ما بدلا من تحليل كل كلمة على حدة.
وكما الحال مع البشر، تستوعب هذه البرمجية معنى الطلبات حتى عندما لا تكون صياغة هذه الأخيرة واضحة أو مكتملة. وقال باندو ناياك نائب رئيس الأبحاث في "غوغل": "نحسن بشكل ملحوظ فهمنا للأبحاث، ما يمثل أكبر تقدم أنجزناه في السنوات الخمس الأخيرة وأحد أكبر الإنجازات في تاريخ الأبحاث عبر الإنترنت".
وبعض النماذج التي يطورها "بيرت" هي معقدة لدرجة أنها تتطلب معالجات قوية جدا مصنوعة خصيصا لتتماشى مع تقنية الحوسبة السحابية، بحسب ما أفادت "غوغل".
وأعربت "غوغل" عن نيتها توسيع نطاق هذه التحسينات لتشمل لغات ومناطق أخرى "على مر الأيام".-(أ ف ب)