فريق "همة شباب" ينظم ورشات تدريبية ويساند الطالب الفقير

فريق همة شباب
فريق همة شباب
معتصم الرقاد عمان- أطلق فريق جمعية رعاية الطالب الفقير والمتميز مبادرة "همة شباب"، وهي مبادرة تطوعية ثقافية داعمة لمشاريع إنتاجية هادفة بما يناسب الاحتياجات المادية والمستجدات المستقبلية من خلال الدعم المادي أو الدعم التدريبي للشباب، لتمكينهم من النهوض المعيشي بأنفسهم وأسرهم. وقالت مسؤولة المبادرة حنان الزبن، "إننا من خلال الفريق نسعى لتأمين فرص عمل من خلال التواصل مع الشركات والمصانع كما نتواصل مع جمعية تشغيل شرق عمان لهذا الهدف، وتم تشغيل ما يزيد عن مائة شاب وشابة". ومن الإنجازات التدريبية: قامت المبادرة بتدريب طالبات جامعة على صناعة الكيك، وطرق تزيينه ما يقارب 25 طالبة جامعية، وتم دعم البعض منهن، لتمكينهن من توفير دخل داعم لهن في الدراسة، وقد وفرت الجمعية كامل المعدات المطلوبة لهذا الهدف. ومن إنجازات المبادرة، التواصل مع عدد من الأطفال المتسربين من المدارس، وعمل فعاليات ومحاضرات لهم، ومن ثم التشبيك مع الجهات المختصة وعودتهم للمدارس. وأيضا محاولة جذب الشباب من الجيل اليافع، والذين كانوا عرضة لإنجرافهم نحو السلوكيات غير المرغوب بها في مجتمعاتنا، ومن خلال توجيه النصح لهم والإرشاد، ومن ثم منحهم مكافآت مقابل تعديل السلوك، مثل تسجيلهم مجانا في نادي التميز الرياضي للفنون القتالية التابع لجمعيتنا جمعية رعاية الطالب الفقير والمتميز، بحسب الزبن. وبينت الزبن، أن المبادرة حديثة التأسيس ويعيق التوسع في بعض إنجازاتها الظروف الراهنة من جائحة "كورونا"، وقيود الحظر الجزئي والشامل. وتقول الزبن، "نسعى في المستقبل القريب الزيادة في المشاريع التدريبية الإنتاجية، ومحاولة توفير ولو جزء من رأس المال للشباب ذوي الوضع المادي الضعيف، وكما نسعى للزيادة في إعطاء دورات هادفة للشباب، ولا سيما في مجال المحاسبة والإدارة". وبين فريق المبادرة، نسعى للتواصل بشكل أوسع لتأمين وظائف وتثقيف الشباب على مبدأ وظيفة شريفة خير من حاجتك للغير، وتوجيه الشباب نحو اختيار التعلم الجامعي أو المهني حسب احتياجات المجتمع. وتضيف الزبن، هذا وقمنا بإشراك مبادرة "همة شباب" مع مبادرة "بلقمة ادفع نقمة"، وهي مبادرة أطلقتها الجمعية مع بداية جائحة "كورونا"، حيث إن شباب همة يقومون بالتعاون والمشاركة في تجهيز وتوزيع طرود الخير، وخاصة ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك. جمعية رعاية الطالب الفقير والمتميز تأسست منذ ثلاث سنوات في لواء الرصيفة وهي تعنى باهتمام مميز في الفئة العمرية التعليمية من عمر الأربع سنوات فما فوق، بكافة المجالات، إلى جانب الرعاية التعليمية، الرعاية الرياضية، حيث تم تأسيس أول نادي رياضي للفنون القتالية والوحيد في المملكة، تحت مظلة جمعية خيرية، وقد حصل على المستوى الأول عربيا في البطولة التي أطلقتها دولة المغرب العربي الشقيقة والدرجة الرابعة عالميا، وحصل على مستوى أول في عدة بطولات محلية، وحصول الفريق على تكريم من الجامعة العربية على التميز. وتضيف الزبن، نهتم بالجانب الصحي فقد بدأنا بترخيص عيادات وطوارئ، وننتظر إكمال الإجراءات الثانوية اللازمة، وكما أننا نهتم بالأسرة والمرأة، فلدينا ملتقى نادي سيدات التميز وهو يضم حوالي مائة سيدة، وله نشاطات واسعة ومميزة في دعم المرأة في كافة المجالات كما لدينا نادي التميز الفني، وهو تحت الإنشاء وبسبب الظروف الراهنة تأخر إطلاقه. إلى جانب أن المبادرة تخدم حوالي 1000 طالب وطالبة من خلال دورات تعليمية ونشاطات منهجية وغير منهجية، ودورات خاصة بصعوبات التعلم ودورات تحفيظ القرآن الكريم، وعمل مسابقات لتشجيع الطلبة على الحفظ. وتؤكد الزبن أن المبادرة وفرت مقاعد جامعية لأكثر من 160 طالب، منهم 18 منحة طب للمتفوقين في منطقة الرصيفة.اضافة اعلان