كيف تتخلص من عادة قضم الأظافر وتتجنب الإصابة بالأمراض؟

1
1

ليما علي عبد

عمان- إن لم تكن قد حاولت في السابق أن تتخلص من عادة قضم الأظافر، فعليك بهذا فورا في الوقت الحالي. فخبراء الصحة العامة ينصحوننا بتبني سلوكات وقائية معينة تجنبا للإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد.اضافة اعلان
وتشمل أهم هذه السلوكات غسل اليدين المتكرر والتباعد الاجتماعي وتجنب ملامسة اليدين للوجه، وخصوصا مناطق العينين والأنف والفم. لكن تجنّب هذه الملامسة يشكل صعوبة خاصة على من لديهم عادة قضم الأظافر، مما يجعلها عادة مؤذية تزيد احتمالية الإصابة بهذه العدوى. وهذا بحسب موقع WebMD الذي أشار إلى أن التخلص من هذا العادة يحتاج منك للالتزام والإصرار وأن تضع نصب عينيك أهمية ذلك لحماية نفسك ومن حولك من الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد.
وآتيا نصائح مهمة تساعدك على التخلص من عادة قضم الأظافر:
• ارفع درجة حماسك: إن لم تكن متحمسا بصدق للتخلص من هذه العادة، فإن نجاحك بذلك يكون أصعب. فوجود رغبة صادقة بالتخلص منها مع إدراك أهمية ذلك يمتلكان تأثيرا إيجابيا كبيرا على تعزيز قدراتك على المثابرة حتى النجاح.
• لا تعتمد على مضغ العلكة ولا تعتمدي على طلاء أظافرك أو وضع مادة سيئة الطعم عليها: غالبا لا تنجح هذه الأساليب بقطع عادة قضم الأظافر بشكل نهائي، فطلاء الأظافر والطعم السيئ يعملان فقط على زيادة انتباهك حتى لا تقضم أظافرك بدون وعي منك. أما مضغ العلكة، فهو يشغل فمك مؤقتا عن قضم الأظافر.
• تعرف على المثيرات: عندما تجد نفسك تقضم أظافرك، فانتبه لما كنت تفعله وتشعر وتفكر به قبل ذلك مباشرة، ودوّنه على دفتر خاص مع إضافة وقت القضم والمكان الذي كنت فيه خلاله. فهذا يساعدك جدا على تحديد العوامل المثيرة لهذه العادة لتتمكن من تجنبها قدر الإمكان.
• استبدل سلوكك: عندما تشعر بالرغبة بقضم أظافرك، قم بسلوك آخر غير مؤذ، من ذلك تشبيك أصابعك معا أو عقد ساعديك على صدرك، وذلك لتشتيت هذه الرغبة.
• تقبل الإخفاق المؤقت: لا تتوقع أن تتخلص من عادة استمرت معك لمدة طويلة خلال يوم وليلة، فعليك أن تتقبل حدوث إخفاقات قبل تحقيق النجاح. لكن حتى عند الإخفاق، استمر بتذكير نفسك بأهمية التخلص من هذه العادة ولا تتوقف عن اتباع النصائح الأخرى المذكورة أعلاه. أما إن واجهتك صعوبات أو مشاكل لم تتمكن من السيطرة عليها، فلا تتردد باستشارة اختصاصي إرشاد سلوكي ليعلمك أساليب مناسبة لشخصيتك للتغلب على هذه الصعوبات والمشاكل.