كيف تتوقف عن الإسراف في الطعام بفعل التوتر؟

2
2
ترجمة: أفنان أبو عريضة عمان- الهدف الأول والأساسي من العلاج النفسي هو التخلص من عادات ضارة وغير مرغوب بها كالإسراف والهوس في تناول الطعام بفعل التوتر. أوجدت الأبحاث أن معظم من يعانون من اضطرابات غذائية يكون لديهم عادات غير مستقرة وعشوائية، وفق مقال مترجم عن سايكولوجي توداي. الأشخاص الذين يعانون من إفراط في تناول الطعام بفعل التوتر، يميلون لتناول كميات أكبر خلال وجباتهم اليومية من الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة. فهم يمرون بما يسمى بدورات الوزن أو حميات اليويو، يعني أنهم يفرطون في تناول الطعام لفترة طويلة، لكن متقطعة تعتمد على حالتهم النفسية ويكونون غير قادرين على تنظيم حياتهم الغذائية. يرى الكثيرون أن الألم جزءاً أساسياً وطبيعياً من حياة الإنسان وأنه يختلف تماماً عن المعاناة. فالمعاناة قد توصف بأنها عدم تقبل ورفض للألم. مثلاً إن كنت قد مررت بطلاق بعد مرور عشرين عاما من الزواج فستشعر بالألم على شكل غضب وحزن وخوف وغيرها من المشاعر. أما المعاناة فقد تظهر كأن تلوم الطرف الآخر أو غيره من الأشخاص على مشاعر الألم التي تشعر بها وترفض بشكل قطعي تقبل هذه المشاعر. هناك أساليب عدة يمكنك اتباعها إن كنت ترغب في التخلص من الإسراف في تناول الطعام بفعل التوتر. أحد هذه الأساليب هو الوعي. عند امتلاك الوعي، يمكنك ملاحظة ووصف ما تمر به وخصوصاً عندما تمر بشيء مؤلم. إحدى أهم المهارات التي تعتمد على الوعي هي قدرتك على التحكم بمشاعرك أو مواقف حياتك وفيما يخص الطعام أيضا. ومن الأساليب الأخرى القدرة على عزل المشاعر السيئة عن نفسك، وبالتالي أن تتعلم التأقلم مع الألم دون اللجوء إلى الطعام. نحن نمر بالألم في العادة عندما نضطر لعيش حياة لم نختارها أو عندما تؤول الأمور إلى نتائج لم نكن نتوقعها أو نرغب بها. هكذا واقع لا يمكن تغييره بشكل فوري. ويكون الأفراد شديدي الحساسية. ولأن الألم شعور يصعب التأقلم معه عموماً، فقد تجد نفسك تسرف في تناول الطعام. هناك ثلاثة سلوكيات تكون إيجابية في حالة الإسراف؛ مهارات التجاهل، مهارات تهدئة الذات، ومهارات الموازنة.

مهارات التجاهل

تعلم التجاهل يخلق مساحة بين ما تمر به وبين مشاعرك. يمكنك استخدام ملهيات لقطع وصل مشاعر وأفكار تحفز سلوكيات مؤذية لديك. هناك طرق عديدة لتقوم بالتجاهل إيجابياً كالمشي والتكلم مع أحد مقرب والتنفس العميق والقراءة. واحدة من الأساليب التي تظهر نتائج فعالة هي مهارة الدفع بعيداً أو ترك الموقف كما هو دون أخذ أي قرار أو القيام بأي ردة فعل. لتتمكن من فعل ذلك، تخيل وضع المشكلة التي تمر بها في صندوق وأحكم إغلاقه وضعه أعلى رفوف دولابك حتى تهدأ مشاعرك تجاه الموقف وتكون جاهزاً للتعامل معه بعقلانية.

مهارات تهدئة الذات

تعلم تهدئة نفسك هو جزء من تعلم حب الذات وتقبلها، والحصول على ما تحب في الحياة. مهارات تهدئة الذات تعتمد على الحواس الخمس. فمثلاً، يمكنك تهدئة نفسك من خلال أخذ حمام ساخن أو شم روائح تحبها والاستماع للموسيقا أو التمتع بالطبيعة.

مهارات الموازنة

عند قيامك بمعاينة وضعك الراهن ستجد إيجابيات وسلبيات، وسوف تتمكن من توعية نفسك بدلاً من الاستمرار في الانغماس بسلوكيات ضارة كالتدخين والإسراف في الطعام وغيرها. عند استخدامك لمهارة الموازنة ستتمكن من التعامل بعقلانية مع ما يسبب لك التوتر. كيف يمكن لذلك أن يؤثر على اضطرابك في تناول الطعام؟ إيجاد إيجابيات لتعلم التأقلم مع الألم يصبح أمراً سهلاً إن تمكنت من موازنة مشاعرك، وبالتالي تتوقف عن الإسراف في تناول الطعام وحينها ستشعر بشكل أفضل تجاه نفسك. وستجد نفسك تبتعد عن سلوكيات ضارة أخرى. هناك العديد من العلاجات والأدوية التي يمكنها المساعدة على الشفاء، ولكن إن كنت تشعر أنه بمقدورك التخلص من الإسراف في تناول الطعام بفعل التوتر بمفردك، تذكر أنك إذا شعرك في الحاجة إلى المساعدة يجب عليك طلبها. قم باستخدام مهارة الموازنة في معالجة نفسك بنفسك وقم بالحكم بعدها. اقرأ المزيد: اضافة اعلان