كيف تحدث العواصف المطرية .. مخاطرها وكيف نحمي أنفسنا خلالها؟

تتعرض المملكة بدءا من اليوم لمنخفض جوي عميق من الدرجة الرابعة، حيث يتوقع هطول كميات كبيرة من الأمطار في مناطق عِدة من شمال ووسط المملكة تتجاوز حاجز 100 ملم في بعض المناطق، مما سيؤدي إلى تشكل السيول وجريان الأودية والشِعاب بالإضافة إلى ارتفاع منسوب المياه. وبحسب بيانات موقع "طقس العرب" يطرأ انخفاض كبير في قيم الضغط الجوي في مركز المُنخفض الجوي الذي سيتسبب برياح عاتية وعاصفة تهب على المملكة خاصة نهار الاثنين، حيث تُشير نماذج المُحاكاة الحاسوبية إلى أن سرعة هبات الرياح ستتجاوز حاجز 100 كم/ ساعة داخل المُدن والأحياء يوم الإثنين وتستمر الرياح الثلاثاء والأربعاء بهبات قوية لكنها أقل شدة مما سيكون عليه الحال يوم الاثنين. وهذه ليست أولى العواصف المطرية التي تعرضت لها المملكة، إذ سبق أن مر بها عواصف مطرية العام الماضي واستمرت لثلاثة أيام وأخرى لأكثر ، وهي ليست الأولى إذ سبقها عواصف مطرية في الأعوام الماضية.

كيف تحدث العواصف المطرية؟

تحدث العواصف المطرية بسبب تقارب كتل الهواء الرطبة وارتفاع الهواء بسبب التدفئة والتبريد. تؤدي هذه العملية إلى تكوين السحب وفي النهاية إلى إطلاق الأمطار. لم يتم توحيد تصنيف الأمطار الغزيرة في جميع أنحاء العالم. على الرغم من وجود عدد قليل من معدلات الأمطار المقبولة بشكل عام والتي تعتبر أمطارًا غزيرة، فقد يختلف المعدل بناءً على تصنيف يناسب المناخ بشكل أفضل في ذلك الموقع الجغرافي كما تصنف الأمطار عمومًا على أنها «أمطار غزيرة» عند السقوط بمعدل أكبر من أو يساوي 7.6 ملم من الماء في الساعة. قد يكون من الصعب جدًا التنبؤ بالأمطار الغزيرة مكانيًا وزمانًا. بشكل عام، تحدث الأمطار الغزيرة على نطاق مكاني صغير (أقل من 100 كم) وعلى مدى فترة زمنية قصيرة (أقل من 12 ساعة) ونظرًا لأن الأمطار الغزيرة يمكن أن تسبب كوارث طبيعية، فإن صعوبة التنبؤ بأحداث الأمطار الغزيرة أمر ضروري.

العواصف الرعدية

تؤثر على مناطق صغيرة نسبيًا عند مقارنتها بمعظم العواصف الأخرى. يبلغ قطر العاصفة الرعدية النموذجية 15 ميلاً وتستمر لمدة 30 دقيقة. على الرغم من هذا الحجم، كل العواصف الرعدية خطيرة. تنتج العواصف الرعدية الشديدة بَرَدًا كبيرًا أو رياحًا لا تقل سرعتها عن 58 ميلاً في الساعة. يمكن أن تتجاوز بعض هبوب الرياح 100 ميل في الساعة وتؤدي إلى أضرار تشبه الإعصار

رياح العاصفة الرعدية

يمكن أن تؤدي العواصف الرعدية إلى هبوب رياح قوية. من المعروف أن رياح الخط المستقيم هذه تتجاوز 100 ميل في الساعة. لهذا السبب، يجب أن تعالج العواصف الرعدية الشديدة تمامًا كما تفعل الأعاصير. انتقل إلى ملجأ مناسب إذا كنت في طريق العاصفة. غالبًا ما يطلق على هبوب الرياح القوي من عاصفة رعدية اسم الانفجار. أحد الأسباب الرئيسية هو الهواء المبرد بالمطر، والذي يتسارع بسرعة إلى أسفل، مما ينتج عنه عاصفة رياح مدمرة محتملة.

لماذا تحدث الأمطار الغزيرة؟

العوامل التي تسبب الأمطار الغزيرة مشابهة لتلك التي تسبب الأمطار المنتظمة. كما هو الحال مع أي عاصفة مطيرة، فإن الظروف اللازمة هي الرطوبة وعدم الاستقرار في الغلاف الجوي. يحمل الهواء الدافئ رطوبة أكثر من الهواء البارد، ولهذا السبب تمطر كثيرًا في المناطق الاستوائية (على سبيل المثال، غابة الأمازون). مع ارتفاع درجة الحرارة، يمكن للكتلة الهوائية أن تحمل المزيد من الرطوبة (بخار الماء)؛ يمكن لكتلة الهواء الدافئة أن تحمل رطوبة أكثر بكثير من الرطوبة الباردة. نظرًا لأن الرطوبة عنصر ضروري لسقوط الأمطار، فإن كتلة الهواء الدافئة يمكن أن تؤدي إلى هطول أمطار أطول وأثقل من الأمطار الباردة. غالبًا ما تكون أحداث هطول الأمطار الغزيرة سبب الانهيارات الأرضية والفيضانات المفاجئة. وفي حالة الانهيارات الأرضية، كثيرا ما يتم تفكيك التربة السائبة أو الصخور الضحلة بسبب كمية الأمطار الغزيرة والسريعة في الأمطار الغزيرة. حيث تتراكم تلك الأجزاء المفككة من الأرض بسرعة ويمكن أن تلتقط السرعة والحجم اعتمادًا على منحدر التضاريس وكمية المواد المرتبطة بالأرض. فيما المواقع الجغرافية ذات الأراضي الأكثر انفتاحًا والحراجة الأقل هي أكثر عرضة لأحداث الانهيارات الأرضية. يمكن أن يكون تأثير الانهيارات الأرضية كارثيًا في الخسائر في الأرواح وتدمير البنية التحتية والتكاليف بمئات الملايين. كما يمكن أن تحدث فيضانات مفاجئة أيضًا بسبب أحداث هطول الأمطار الغزيرة. في المناطق الحضرية، يمكن أن تفيض الأمطار الغزيرة مصارف الأمطار وتغرق الطرق والمباني. نظرًا لأن المناطق الحضرية بها مواقع أقل حيث تمتص الأرض المياه، فهناك زيادة في الجريان السطحي، مما يجعل المدن مواقع مشتركة للفيضانات المفاجئة. المناطق القريبة من الأنهار ومعابر المياه المنخفضة معرضة أيضًا لخطر الفيضانات المفاجئة، وكذلك المواقع ذات التربة المشبعة. يؤدي عدم القدرة على التنبؤ وسرعة الفيضانات المفاجئة الناجمة عن الأمطار الغزيرة إلى الدمار وخسائر في الأرواح أكثر من الأعاصير أو الأعاصير أو البرق.

تشكل العواصف الممطرة المخاطر التالية:

- الفيضانات: يمكن أن تتسبب الأمطار الغزيرة في ارتفاع سريع في منسوب المياه في الأنهار والجداول، مما يؤدي إلى فيضانات مفاجئة وربما يعرض الأرواح والممتلكات للخطر. - انقطاع التيار الكهربائي: يمكن أن تسبب الرياح القوية المرتبطة بالعواصف الممطرة أضرارًا لخطوط الكهرباء والأنظمة الكهربائية، مما يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع. - اضطرابات النقل: يمكن للعواصف الممطرة أن تجعل الطرق زلقة التقليل من مدى الرؤية، مما يجعل التنقل والقيادة خطرة يمكن أن تغلق الفيضانات الطرق وتعطل وسائل النقل العام. - الأضرار التي تلحق بالبنية التحتية: يمكن أن تسبب الأمطار الغزيرة والرياح القوية أضرارًا للمباني والمنازل والبنية التحتية الأخرى، مثل الجسور وشبكات الكهرباء. - المخاوف الصحية: يمكن أن تؤدي الفيضانات والمياه الراكدة إلى زيادة البعوض والآفات الأخرى الحاملة للأمراض، مما يشكل تهديدًا للصحة العامة.

لحماية نفسك أثناء العاصفة المطرية، يمكنك اتخاذ الاحتياطات التالية:

- ابق على اطلاع: ابق على اطلاع دائم بتوقعات الطقس وأي تحذيرات من الطقس صادرة عن السلطات المحلية. - توفير وسائل الإضاءة الاحتياطية (المصباح اليدوي أو الفانوس) لاستخدامها عند الحاجة. - في حالة استمرار هطول الأمطار الغزيرة، تابع توقعات الطقس على وسائل الإعلام المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي. - لا تغادر المنزل إلا إذا كان ذلك ضروريًا للغاية واستمع إلى نشرات الطقس ووسائل الإعلام المختلفة. - فصل أي معدات كهربائية، مثل أجهزة الكمبيوتر وأجهزة التلفزيون، قبل العاصفة لتجنب الأضرار الناجمة عن اندفاع الطاقة. - لا تسمح للأطفال باللعب خارج المنزل أثناء الظروف الجوية غير العادية. - إذا كنت خارج المنزل، فحاول العثور على مكان آمن وتجنب الوقوف تحت الأشجار العالية وأعمدة الكهرباء. - لا تحاول المشي أو السباحة في المياه المتدفقة أو البرك أو مجاري الوادي أو السدود. - لا تستخدم السيارة للتنقل في المناطق التي غمرتها الفيضانات، لأن المياه الغزيرة قد تجعلك تفقد السيطرة على السيارة. - أثناء هطول الأمطار الغزيرة، ابتعد عن خطوط الكهرباء. خطوط القطع ليست بالضرورة آمنة. - إذا كنت في السيارة وكانت الرياح القوية تهب، اترك السيارة وتوجه إلى أقرب مكان آمن. الرياح قد تقلب سيارتك - أثناء العاصفة الرعدية، افصل إمدادات الطاقة للأجهزة المنزلية لحمايتها من مرور صاعقة عبر التيار الكهربائي. - أثناء العاصفة الرعدية، انتقل على الفور إلى أقرب مبنى أو إلى سيارتك لضمان ملاذ آمن. - خلال العاصفة الرعدية، تجنب الوقوف تحت الأشجار وأعمدة الكهرباء. - أثناء العاصفة الرعدية، تجنب العمل أو الوقوف في المناطق المرتفعة أو على أسطح المباني قيد الإنشاء.اضافة اعلان