ماذا تعرف عن الاكتئاب المبتسم؟

Untitled-1
Untitled-1
ليما علي عبد عمان- رغم أن الاكتئاب المبتسم غير مذكور في الدليل التشخيصي الرسمي للاضطرابات النفسية، فهو حالة حقيقية ومؤكدة الوجود. فالأطباء ومختصو الصحة النفسية يستخدمون هذا المصطلح للتعبير عن مصابي الاكتئاب أو القلق الذين يبدون سعداء أو يتصرفون بسعادة، وهذا بحسب موقع WebMD الذي أشار إلى أن من حول مصاب الاكتئاب المبتسم يعتقدون أنه لا يعاني من أي شيء نظرا لكونهم يرونه يمارس حياته ويؤدي مهامه بنفس الطريقة المعتادة، مما يجعلهم لا يعرضون عليه المساعدة أو ينصحونه بالحصول على العلاج النفسي. الأشخاص الاكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب المبتسم يعد الأشخاص الذين يبحثون عن الكمال والذين يملكون طموحات عالية ضمن أكثر الفئات عرضة للاكتئاب المبتسم، فالحفاظ على مظهر صحي ومنطلق يقع ضمن أولوياتهم، غير أنهم قد يفرطون في إظهار ذلك مما يجعل حالتهم تتشابه مع المرحلة الهوسية لدى مصابي الاضطراب ثنائي القطب. وعلى الرغم من أن المصاب قد يشعر بأنه شخص مخادع نتيجة لتظاهره بالسعادة والنشاط، فهو قد يخجل أو يشعر بالخزي من إظهار معاناته الحقيقية. كما أن وصمة العار المرتبطة بالمرض النفسي لدى البعض تمنعهم من الثقة بالآخرين أو طلب العلاج النفسي. أعراض الاكتئاب المبتسم إحدى أهم نقاط الاختلاف بين الاكتئاب المبتسم وبين غيره من أنواع الاكتئاب هو أنه غالبا ما يكون خفيا، فبالإضافة إلى أن الآخرين غالبا ما لا يلاحظون إصابة الشخص به، فالشخص نفسه قد لا يدرك إصابته، مما يجعل هذا النوع من الاكتئاب أخطر من الأنواع الأخرى في بعض الأحيان. فالمصاب بهذا النوع يخفي كل الأعراض التي تدل من حوله على حاجته للعلاج النفسي، منها الانسحابية والمزاج الحزين وفقدان الطاقة. ويتسم مصابو هذا النوع من الاكتئاب بالضعف الشديد في القدرة على التعامل مع المشاكل الحياتية الكبيرة، منها الطلاق وفقدان الوظيفة. ويشار إلى أن هذا الاكتئاب يشترك مع الاكتئاب المعروف في أعراضه المميزة له، منها شعور المصاب بالحزن وفقدانه للقدرة على الاستمتاع بما كان محببا له في السابق بالإضافة إلى تراجع قدرته على التركيز. وتشمل الأعراض الأخرى للاكتئاب المبتسم ما يلي: • الإصابة بالصداع أو آلام الظهر. • قلة أو انعدام الأصدقاء والمقربين. • اللجوء للمخدرات وغيرها من الأساليب المؤذية لمحاولة السيطرة على الأعراض. علاج الاكتئاب المبتسم يتميز هذا النوع من الاكتئاب بقابليته الكبيرة للعلاج، فإن كنت تشك بإصابتك به، فلا تتردد بزيارة الطبيب أو الاختصاصي النفسي. أما ما يجعل علاجه صعبا، فهو استمرار بعض المصابين بإخفاء ما يشعرون به حتى أمام المعالج. فمن الضروري أن يكون المصاب صادقا وواضحا مع معالجه ليستطيع تقديم العلاج الأنسب له. وبالإضافة إلى الأدوية المضادة للاكتئاب التي تستخدم في علاج بعض من مصابي الاكتئاب المبتسم، فالأساليب العلاجية الأخرى تتضمن الآتي: • مساعدة المصاب في التعبير عن مشاعره، فذلك يخفف عنه ثقل إخفائها وحملها وحده. • نصيحته بقضاء وقت في الطبيعة. • تنظيم وقت له ليمارس الرياضة، حتى وإن اقتصرت مدتها على 10-15 دقيقة فقط يوميا، وذلك لتحسين مزاجه.اضافة اعلان