ما سر ثرثرة النساء وصمت الرجال؟

ما سر ثرثرة النساء وصمت الرجال؟
ما سر ثرثرة النساء وصمت الرجال؟
في معظم المجتمعات، تتهم المرأة بالثرثرة وكثرة الكلام دون داعٍ، بينما يشار إلى الرجال بأنهم مقلون في حديثهم. وفي دراسة سابقة، توصلت باحثة بريطانية‏ تدعى ديانا هيلز‏ إلى أن المرأة تتكلم بمعدل ‏12‏ ألف كلمة يوميًا، مقابل ألف كلمة فقط‏ للرجل. لا يوجد دليل علمي على ارتباط الثرثرة بالنساء دون الرجال وفسرت الباحثة البريطانية هذا الفارق بأن المرأة أكثر قدرة على التعبير منذ الصغر، وتستطيع فهم الإشارات ونبرة الصوت وتعبير الوجه أفضل من الرجل. وفي دراسة أمريكية صادرة عام 2013، اكتشف باحثون أن النساء لديهن مستوى أعلى من البروتين في المخ يعرف بـ"FOXP2"، وهو المسؤول عن التواصل اللفظي. وقد تسبب الفروق الفردية في معدل الحديث خلافًا بين المتزوجين، وبينما يتذمر أزواج كثيرون من ثرثرة زوجاتهم، تشكو بعض الزوجات من صمت أزواجهن.

فروق لصالح المرأة

وتحدثت "العين الإخبارية" إلى خبراء في علم النفس لتفسير هذا الأمر، وفي البداية يقول الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي في مصر، إن هناك عوامل عدة وراء ثرثرة النساء. وأضاف فرويز أن الوصلات العصبية بين نصفي الدماغ لدى النساء أقوى من الرجال، وهذا يجعل المرأة أكثر قدرة على التركيز والتحليل والتعبير عن النفس وعن حالتها العاطفية. وأوضح أن الرجال يميلون بطبيعتهم إلى الكتمان وعدم البوح بمشاعرهم، ولذلك تجدهم قليلي الكلام، وفي المقابل تتميز المرأة بقدرتها العالية على التعبير، مشيرا إلى أن الفراغ يلعب دورا في هذا الأمر.

الصمت الزوجي

من جهته، يقول الدكتور هاشم بحري، أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، إن الرجل قد يتحدث بمعدل ألفين إلى 3 آلاف آلاف كلمة يوميا، فيما تقدر النساء على التحدث لنحو 5 آلاف كلمة في اليوم الواحد. وأضاف أن الاختلاف بين الرجل والمرأة في هذا الأمر يرجع إلى طبيعة كل منهما، مشيرا إلى أن "السيدات يتعاطفن ويتحدثن أكثر لكنهن لا يتخذن مواقف جادة، بينما يميل الرجال إلى الدعم مع قليل من الكلام". واعتبر أن ثرثرة النساء أمر منطقي لأن المرأة هي من تربي الأبناء، ولهذا تحتاج إلى عدد كبير من الكلمات يوميا، مضيفا أن هذا قد يؤدي إلى ما يعرف بـ"الصمت الزوجي" بسبب نفاد رصيد الزوج من الكلمات.

سمات شخصية

أما الدكتور عبدالرحمن حماد، استشاري الطب النفسي في مصر، فيرى أن الفروق بين الرجل والمرأة في معدل الكلام والثرثرة ليس له أساس أو تفسير علمي، مضيفا أن الاختلاف هنا ليس جندريا وليس قائما على النوع. وأضاف حماد أن السمات الشخصية هي التي تفسر هذه الفوارق، وهذه الاختلافات قد تكون بين الرجال أنفسهم، ولهذا تجد رجلا ثرثارا ويتكلم دون داعٍ، كما أن بعض الأزواج يشكون من صمت زوجاتهم. اقرأ أيضاً: اضافة اعلان