معلومات خاطئة حول الوقاية من فيروس "كورونا" وعلاجه

ليما علي عبد

عمان - لا بد وأنك سمعت حتى الآن معلومات عديدة ومختلفة حول أدوية أو أغذية معينة تعالج عدوى فيروس كورونا المستجد أو تقي منها. وقد تكون رغبتك بالحفاظ على صحتك جعلتك ترغب بتجربة واحدة أو أكثر منها، لكن هل أنت على ثقة بصدق هذه المعلومات؟ للإجابة عن هذا السؤال، عليك أن تعلم، بناء على موقع www.mayoclinic.org أن الباحثين يقومون حاليا بدراسة العديد من المطاعيم والعلاجات التي تستهدف هذا الفيروس، لكنهم حتى الآن لم يتحققوا بشكل كامل من فعالية أي منها. فأي ادعاء يشير إلى قدرة أي مكمل أو عشبة أو دواء أو أي مادة أخرى على الوقاية من عدوى فيروس كورونا المستجد أو علاجها هو ادعاء كاذب. وآتيا استعراض لبعض المواد والظروف الحياتية التي يُعتقد خطأً بأنها تؤدي هذين الغرضين:اضافة اعلان
• مطعوم الانفلونزا ومطعوم ذات الرئة pneumonia: لا يوجد حاليا أي مطعوم لفيروس كورونا المستجد؛ أي أن هذين المطعومين لا يمنحانك أي وقاية منه.
• المحلول الملحي لشطف الأنف: لا توجد دلائل علمية على أن شطف أنفك بمحلول ملحي يمنحك أي وقاية من هذا الفيروس.
• درجات الحرارة المرتفعة: لا يمكن للتعرض للشمس أو لحرارة تزيد على 25 درجة مئوية أن يقيك من هذا الفيروس أو يشفيك منه. كما أن الاستحمام بماء ساخن لا يقيك منه أيضا.
• درجات الحرارة المنخفضة: لا يؤدي تعرض هذا الفيروس لدرجات الحرارة المنخفضة أو حتى الثلوج إلى قتله.
• المضادات الحيوية: هذه الأدوية تقتل البكتيريا فقط، ولا تقتل الفيروسات. أما السبب وراء إعطائها لبعض مصابي هذا الفيروس، فهو إصابتهم أيضا بعدوى بكتيرية ضمن مضاعفات الفيروس.
• رذاذ الكحول والكلور: لا يؤدي بخ هذا الرذاذ على جسدك إلى قتل هذا الفيروس في حالة دخوله إليه، كما أن التعرض لهاتين المادتين قد يسبب الضرر لعينيك وفمك وحتى ملابسك.
• مجففات اليدين: لا تعد هذه المجففات فعالة في قتل هذا الفيروس. لذلك، استخدم المناديل الورقية لتجفيف يديك بعد غسلهما.
• الثوم: لا توجد دلائل علمية على أن تناول الثوم يقيك من هذا الفيروس.
• المكملات الغذائية: يستخدم العديد من الأشخاص فيتاميني (ج) و (د) والزنك والشاي الأخضر وغير ذلك من المكملات الغذائية والأعشاب لتعزيز عمل أجهزتهم المناعية. فبعضها يساعد بالفعل على ذلك، لكن الأبحاث لم تظهر أنها تمنع الإصابة بالأمراض. وتجدر الإشارة إلى أن مكمل الفضة الغراونية colloidal silver الذي أجري تسويقه على أنه علاج لعدوى فيروس كورونا المستجد لا يعد في حقيقة الأمر فعالا أو آمنا لعلاج أي مرض.
والخلاصة هنا هي أن عليك عدم الاستماع إلى الإعلانات الترويجية والمعلومات التي لا تحمل دليلا علميا من مصدر موثوق يثبت صحتها.